لا أحب أبي وهو يودع في جسدي قلقا فوضويا

ولا حين يبعث من وحشتني جسدا

لا أحب أبي وهو يخرج من قبره قمرا للغياب

ومن ورد تربته المخملي ندى

لكن أحب أبي وهو يزرع في رعشتي مسجدا 

لا أحب أبي ميتا.. في تعافيه من قدر الغائبين

ولكن أحب أبي حين ألمسه في الورود.. وفي نسمة البحر 

حين أراه يطل علي من الماء 

من عين قط أليف وخطو حذاء على الأرض

من ضحكة دافئة.. من موسيقى مسائية أتسلى بها في ليالي البكاء

ومقطع شعر وأرجوحة في الحديقة آوي إليها

ومقهى صغير وزاوية هادئة

أحتاجك الآن أكثر مما مضى.. وسيأتي

وأحتاجك الآن في الشعر

في الكلمات الوحيدة والذاكرة

في الكلام الذي لا يقال وفي الدمعة الغابرة