حلت المطربة الموريتانية لبابة بنت الميداح ضيفا على حلقة الخميس (2017/6/29) من برنامج "المشاء" حيث تحدثت عن الفن الموريتاني والآلات التراثية المستخدمة في الألحان، كما تناولت أبرز ما اكتسبته من البادية والمدينة من الناحية الفنية.

تنحدر لبابة من أسرة موريتانية فنية عريقة، توارث أفرادها الفن والعزف على الآلات التراثية الموريتانية التي تتميز بأنها خماسية المقامات. وتحدثت الفنانة الموريتانية المتزوجة من ملحن سوري، عن العلاقة بين موريتانيا والشام من الجوانب الفنية، مؤكدة أن هناك الكثير من الأمور التوافقية بين الجانبين.

وقالت لبابة إن زوجها السوري أضاف لها الكثير فنيا، حيث أدى هذا التزاوج الفني إلى خلق لون جديد من الغناء، لكنه لم يكن مألوفا لدى الموريتانيين، ورغم ذلك لقي إعجابا واسعا وإشادة جمة، لاسيما من قبل الشباب في موريتانيا.

تلقت لبابة دعوات كثيرة للمشاركة في مهرجانات غنائية في عدد من البلدان، ومن بينها تونس التي غنت فيها خليطا من الأغاني التي تشكل مزيجا من الفن الموريتاني والسوري، ولاقت إعجابا منقطع النظير من قبل الجمهور التونسي، حتى إن الصحافة التونسية حفلت بالعديد من الموضوعات التي تناولت تفاعل الجمهور التونسي معها.

وتغنت لبابة بنت الميداح بالعديد من الأغاني الموريتانية القديمة، وكذلك الأغاني المصاحبة بالألحان الشرقية التي كان زوجها يقوم خلالها بالعزف على آلات مختلفة.