من برنامج: المشاء

أصيلا.. مواسم الطود

من شفشاون المجاورة للبحر الأبيض المتوسط التفت المشاء لمدينة تسهر وتصحو على المحيط الأطلسي منذ القدم. مدينة مرت بها صنوف من قساوة التاريخ، ولكن أهلها يزرعون النباتات بشرفاتهم ويواصلون الحياة.



حول هذه القصة

هي قصة مشروع ثقافي فريد انطلق قبل 34 سنة في مدينة صغيرة شمالي المغرب تدعى أصيلة، ومع توالي السنين أصبحت مركز إشعاع فكري وفني عالمي، بفضل المبادرات التي أطلقها المشروع والشخصيات التي دأب على استضافتها والقضايا التي انكب على طرحها.

لا يترك المشاء طنجة إلا ليعود إليها، ففيها مستقر "سيدي ابن بطوطة" الذي لديه السر الأعمق لموهبة المشي والاكتشاف والدهشة.

لا بد من لقاء الشاعر عبد الكريم الطبال إذا ما أردنا تلمّس روح شفشاون، مدينة الماء والجبل، مدينة البحر والينابيع، مدينة الزرقة والبياض، مدينة الأندلسيين التي رآها شاعرها غرناطة ثانية.

حطت رحلة "المشاء" بعد زيارة طنجة في جارتها تطوان على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وفي الأحياء القديمة كان الفنان التشكيلي أحمد بن يسف يقرأ مدينته تطوان بعينه وروحه.

المزيد من وثائقية
الأكثر قراءة