من برنامج: المشاء

شفشاون.. طبال وادي الصوف

لا بد من لقاء الشاعر عبد الكريم الطبال إذا ما أردنا تلمّس روح شفشاون، مدينة الماء والجبل، مدينة البحر والينابيع، مدينة الزرقة والبياض، مدينة الأندلسيين التي رآها شاعرها غرناطة ثانية.

حول هذه القصة

نظمت ندوتان إحداهما بشفشاون شمال المغرب والأخرى بالرباط عن الموريسكيين الذين طردوا من إسبانيا بعد سقوط غرناطة. ويقول منظموهما إنهما تهدفان لإنهاء الاحتكار الإسباني لهذه القضية خاصة ببلدان المغرب العربي التي استقبلت الموريسكيين بعد طردهم قبل أربعة قرون.

رغم صغر حجمها وحصار جبال الريف لها أكدت مدينة شفشاون المغربية حضورها في الماضي والحاضر في كل من المغرب وإسبانيا. وإذا كان الحضور في الماضي قد تجلى في الجهاد والإمارة فإن الحضور الحالي عبر عن نفسه في العبارة والإشارة.

بدأت أولى حلقات برنامج “المشاء” من مدينة طنجة التي انطلق منها الرحالة العربي ابن بطوطة في رحلته الشهيرة. ويقدم البرنامج في كل حلقة بورتريه لأبرز المدن العربية حضاريا وثقافيا.

لا يترك المشاء طنجة إلا ليعود إليها، ففيها مستقر “سيدي ابن بطوطة” الذي لديه السر الأعمق لموهبة المشي والاكتشاف والدهشة.

المزيد من وثائقية
الأكثر قراءة