منذ انقلابه على محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب في يوليو/تموز 2013 أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حربا مفتوحة على الإرهاب في سيناء، ومنع وسائل الإعلام من متابعة العمليات أو تغطية ما يجري هناك.

ووفقا لمسح أجرته منظمة هيومن رايتس واتش، فقد هجرت قوات الجيش مئات العائلات، كما هدمت 3500 منزل في رفح وحدها خلال الفترة من 11 مارس/آذار 2013 إلى منتصف أغسطس/آب 2015.

وتأتي هذه التطورات تطبيقا لما يطلق عليها صفقة القرن والتي نشرت تفاصيلها لأول مرة صحيفة المصري اليوم القاهرية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وكان أبرز ما تتضمنه الصفقة مبادلة أراض من سيناء تصل إلى 720 كيلومترا بأراض في صحراء النقب.

حلقة (2018/6/26) من برنامج "عين الجزيرة" سلطت الضوء على عمليات التهجير الجماعي وهدم المنازل في شبه جزيرة سيناء المصرية بدعوى محاربة الإرهاب، ومدى علاقة ذلك بصفقة القرن.