من جديد، ليبيا على مفترق طرق، فاللواء المتقاعد خليفة حفتر -وهو أحد المتسببين الرئيسيين في مشهد الفوضى الحالية- قاب قوسين أو أدني من أن يخرج من الصورة.

وتشير حلقة (2018/4/24) من برنامج "عين الجزيرة" إلى أن هذا الخروج يأتي عبر خط سير أخذه فجأة من بنغازي إلى العاصمة الأردنية عمان ومن ثم إلى العاصمة الفرنسية باريس التي طالما دعمت حفتر سياسيا وعسكريا. 

ربما كانت تلك محطات مرور فقط في رحلة حفتر، لكن يبقى قرار الوجهة النهائية وترتيباتها في كل من أبو ظبي والقاهرة الداعمتين الرئيسيتين للواء المريض.