- ردود الفعل والصراع على السلطة
- قرار التأجيل في ضوء نهج السلطة الفلسطينية

- دور الأنظمة العربية وأهمية الاعتراف بالخطأ

- تداعيات التقرير وتأثيره على المصالحة الفلسطينية

منى سلمان
منى سلمان: أهلا بكم. لماذا تأجل وكيف تأجل وما الذي دار في الكواليس؟ أوراق كثيرة وساعات إرسال حافلة طوال الأيام القليلة الماضية بمحاولات للإجابة وهي المحاولات التي سال فيها الكثير من الأسرار والاتهامات التي أعقبت صدمة تأجيل التصويت على تقرير ريتشارد غولدستون حول جرائم الحرب الأخيرة في غزة، وبالرغم من تنصل الجميع من مسؤولية ما اعتبره الكثيرون طعنة وجهت للضحايا في غزة إلا أن أحدا لا يعرف هل سيتمكن العرب والفلسطينيون من الحصول على فرصة كهذه تدان فيها إسرائيل من المجتمع الدولي ولو حتى بشكل رمزي. فما رأيكم أنتم مشاهدينا الكرام، هل يمكن أن تقود تلك الضجة حول تقرير غولدستون إلى تصحيح مسار تعود به القيادات إلى صواب المراجعة كما يطالبها الكثيرون أم أن هذه الضجة تثار لتصفية حسابات مع السلطة من قبل خصومها؟ وما هو تأثير ضجة التقرير على مستقبل المصالحة الفلسطينية؟ كالعادة نتلقى مشاركاتكم على رقم الهاتف الذي يظهر على الشاشة
+(974) 488873
وعبر بريدنا الإلكتروني،minbar@aljazeera.net
 

وكذلك عبر صفحتنا على موقع  twitter من خلال العنوان الذي يظهر على الشاشة،  www.twitter.com/minbaraljazeera 

والبداية من مصر معي من هناك أحمد مظلوم أحمد تفضل.

ردود الفعل والصراع على السلطة

أحمد مظلوم/ مصر: السلام عليكم، بسم الله الرحمن الرحيم، السيف الإسرائيلي مسلط على رقاب الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية يحملون سكاكين وراء ظهورهم لبعضهم البعض صراعا على السلطة وأصبح مرضا مزمنا أصاب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني يقتل ويذل ويجوع..

منى سلمان (مقاطعة): طيب، أرجو أن يكون مشاهدينا أفضل حظا مني في الاستماع إلى صوتك، سأنتقل إلى مشاركة أخرى واعذرني يا أحمد. معي من السعودية عمر السفرجي، تفضل يا عمر.

عمر السفرجي/ السعودية: السلام عليكم. والله أنا أبغى أسأل لماذا المسلمون بهذا الوقت ساكتون على اليهود وأنتم عارفون أنه في كتابكم ستنتصروا عليهم في آخر الزمان؟ وهذا آخر الزمان، يعني الآن أبو مازن المسكين هددوه بالقتل وهددوا أن يسحبوا السلطة الفلسطينية إذا ما سحب التقرير، ما بيده شيء، يد وحدها ما تصفق، لكن يا مسلمين أنتم أفيقوا الآن لازم الجهاد، القتل والقتال لتحرير هذه الأرض لأن هؤلاء الناس لو بقوا على الأرض فساد الأرض كلها من هؤلاء اليهود. شكرا جزيلا.

منى سلمان: شكرا لك عمر السفرجي من السعودية وأنتقل إلى مشاركة أخرى طلال الرمحي من الأردن، تفضل يا طلال.

طلال الرمحي/ الأردن: صباح الخير يا أختي منى. يا أخت منى اللي..

منى سلمان (مقاطعة): طلال أعتذر منك لا زلت أعاني من صعوبة في تلقي صوتك، أعتذر منك وأنتقل إلى مشارك آخر منذر عبد الله من الأردن وأتمنى أن يكون حظي أفضل في هذه المرة.

منذر عبد الله/ الأردن: السلام عليكم. يعني تقرير غولدستون جاء بصناعة أميركا الماكرة على أثر الحرب التي هي صنعتها بين الكيان الإسرائيلي وكيان غزة وجعلت منه وصاغت هذا التقسيم من هذه الدماء لكي يكون حبلا ترمي به في عنق الكيان الإسرائيلي لكي تحجمه عن المشاغبة التي تقوم بها إسرائيل بين قوسين على أميركا وكذلك بخصوص الملف النووي الإيراني ولذلك هي تصنع أو تستعمل هذا الحبل على مهل لكي ترى هل الكيان الإسرائيلي يرضخ لمطالب أميركا وخططها في حل قضية الشرق الأوسط وفي تحجيمها من قبل، تحجيمها أيضا من قبل مشاغبتها على الحلف الإيراني الأميركي هذا الناشئ الخطير الذي هو يعني محور الشر في المستقبل ولن يكون إن شاء الله كما تريد أميركا ولذلك هو ألغي للمغفلين فيجب ألا ينخدع الناس والفلسطينية خاصة بهذا التقرير فهل دماء هؤلاء الضحايا وصرخات هؤلاء الثكالى التي حصلت بالآلاف ولا تزال يكافئ ذلك ثمن دم نتنياهو وبعضا من الجلادين، إن ثمن ذلك لا يساويه إلا اجتثاث هذا الكيان من جذوره ومن والاه ووقف معهم من العملاء والخونة، هذا ما أقوله لهؤلاء الذين يطالبون..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك منذر عبد الله من الأردن، وأعتذر منك أنت الآخر لم أكن أستمع بشكل جيد، أتمنى أن تحل هذه المشكلة قريبا. حتى ذلك الحين اسمحوا لي أن أتوجه إلى الرسائل التي وردتني عبر البريد الإلكتروني، معي من الجزائر تواتي خليفة الذي كتب يقول "حاولت أن أقرأ سياسيا ما جرى ودوافع تأجيل السلطة الفلسطينية لانعقاد مجلس حقوق الإنسان فعجزت عن إعطاء المسؤولين أعذارا بل عجزت عن التفكير وأصبحت بلا عقل، لأنه لا يعقل أن الضحية تخاف على الجلاد أو تتستر على جرائمه الفظيعة، فإن كان هناك شيء قاهر يبرر هذه الفعلة وهذا ما لا نعرف حقيقته"، محمد القرعان كتب لنا من الأردن يقول "إن من قضيته الوحيدة هي وقف المستوطنات ولم نر منه أي تحرك يخص القدس والأقصى لا نستغرب عليه أن يسحب الدعوى من جنيف بحجة أن تعاد بشهر مارس، كان عليكم في الجزيرة أن تبعثوا له صور الحاخام اليهودي الذي أحرق جواز سفره الإسرائيلي ومن خرج بمظاهرات بشتى أصقاع الدنيا من أفغانستان إلى بريطانيا من أجل دماء الأبرياء الدافئة بغزة لعله يتذكر أنهم أهله"، أما صديقنا الذي اعتاد أن يوقع رسائله باسم مصراوي أصيل فقد كتب يقول "ألف وأربعمائة شهيد من شيوخ غزة وأطفالها ونسائها، ملف تطمح إسرائيل في غفله بتواطؤ عربي وحلفاء من داخل فلسطين. كنا نطمع في أيادي خارجية ذات سلطة تمتد إلينا لتساعدنا في كشف جرائم آل صهيون لتطولهم يد العدالة فلما امتدت خذلناها كما خذلنا تركيا من قبل"، رياض مظهر توكل من مصر كتب يقول "هذا القرار صدمة تحار لها الألباب، جميع الأطراف أنكرت علاقتها بالقرار وأنه كان بناء على طلب السلطة والسلطة أقوالها متضاربة وردود فعلها لا تتناسب مع الحدث وتبريراتها غير متوافقة ولا مقنعة"، عبر twitter كتب لنا مجد الدين يقول "الغريب في محاولة السلطة إلقاء ثقل ما فعلته على دول عربية أخرى كانت أو أجنبية بل واتهاما بالتكاسل في طرح التقرير مرة أخرى بدلا من استخلاص العبر وعزل المتسبب بالاعتراف بالخطأ الجسيم ومعالجة الأمر من الداخل". أعود إلى المكالمات الهاتفية، أتمنى أن يكون الاتصال الداخلي السماعة الداخلية قد أصلحت وأستطيع الاستماع إلى المشاهدين من خلالها وسأجرب مع أحمد مظلوم الذي عاد إلينا، أحمد تفضل.

أحمد مظلوم/ مصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. السيف الإسرائيلي مسلط على رقاب الفلسطينيين والفصائل الفلسطينية يحملون سكاكين وراء ظهورهم لبعضهم البعض صراعا على السلطة وأصبح مرضا مزمنا أصاب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني يقتل ويذل ويجوع، نعم قرار تأجيل التصويت على تقرير غولدستون خاطئ وليس هناك ما يبرره، ولكن هل هذا مبرر لحماس لما تصرح به في الإعلام كي تؤجل المصالحة وأياديهم ملطخة بدماء إخوانهم الفلسطينيين أثناء سيطرتهم على قطاع غزة وهذا أبشع مما فعلته..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى هنا أن الأساس هو الصراع على السلطة وفي ذلك تتساوى السلطة الفلسطينية مع حماس؟

أحمد مظلوم: نعم، جميعهم يتصارعون على السلطة.

منى سلمان: هل يبرر هذا الصراع على السلطة من وجهة نظرك القيام بتأجيل تقرير غولدستون، أنت شخصيا هل اقتنعت بالمبررات التي قدمتها السلطة الفلسطينية؟

أحمد مظلوم: لا، حضرتك أنا لسه قايل ليس هناك ما يبرر ما حدث، قرار خاطئ وليس هناك ما يبرره ولكن هذا لا يعطي الحق لحماس لما تصرح به في الإعلام لكي تؤجل المصالحة.



قرار التأجيل في ضوء نهج السلطة الفلسطينية

منى سلمان: شكرا جزيلا لك أحمد مظلوم. معي من الولايات المتحدة الأميركية سعيد، دكتور سعيد البوريني، تفضل يا سعيد.

سعيد البوريني/ أميركا: نعم، يا أخت منى الحقيقة ليس هو مجرد صراع السلطة وإنما هو اتباع منهجين وأنا في نظري هناك منهج ثالث أقل ضررا وأكثر احتمالا لإنصاف الشعب الفلسطيني.

منى سلمان: وهو؟

سعيد البوريني: وهو هذا المنهج هو ما ذكره الأخ القائد معمر القذافي في خطاب الأمم المتحدة إقامة دولة واحدة، وهذا ما كتبته في مقالاتي ورسائلي إلى الأخ الرئيس باراك حسين أوباما لأن ما يمكن أن يفهمه الشعب الأميركي هو دولة واحدة يعيش كل القوميات وكل الـ ethnic group كلهم في دولة واحدة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيدي أنت تتحدث عن وجهة نظرك في حل نهائي، نحن الآن أمام قضية ملحة، هناك شعب في غزة أو في فلسطين، شعب عربي يشعر بشكل ما بالخذلان، هناك تقرير يتنصل الجميع من مسؤولية تأجيله، هناك الحديث عن أشياء جرت في الكواليس، هناك مصالحة تم تعطيلها في القاهرة بعد أن كانت على وشك التوقيع، كيف ترى كل هذه الأمور بعيدا عن السياق الحالي الكبير الذي تراه؟

سعيد البوريني: هذا الكلام الذي قلته صحيح، أضرب لك مثالا على ذلك، الشعب الأميركي هنا لم يعرف شيئا على الإطلاق إلا هؤلاء الذين يتابعون الإنترنت إنه كيف حصل لغولدستون كيف.. لأنه هنا تعتيم إعلامي كامل بسبب سيطرة الصهيونية على الإعلام وعلى الكونغرس وعلى كل شيء ولذلك اللي بيعتقده تماما إخواننا اللي بيفاوضوا أنه حيضغطوا على اليهود هذا شيء مستحيل، ألا يتذكروا أنهم نشفوا ريق سيدنا موسى على بقرة وهم يتفاوضون عليها؟ قال لهم إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة وصاروا يقولون دلالاتها إيش بدنا أو مواصفاتها، هل يعطون إلى الأخ محمود عباس وإلى آخر ما عجز الأنبياء أن يحصلوه منهم؟ فيا جماعة، الفلسطينيون إذا مشوا بهذه الخطة اللي هي مفاوضات سيأتي فيهم وقت يكونوا زي الهنود الحمر في أميركا عبارة عن reservation بس، يا جماعة افهموا هذا الشيء. وأما الإخوان جماعة المقاومة فأنا أقول بصراحة المقاومة مهمة جدا ولا يمكن للفلسطينيين أن يحصلوا شيئا على الإطلاق بدون هذه المقاومة، وأنا ذكرت بأن الوقت اللي الإخوان في الضفة الغربية يستطيعون تصنيع الأسلحة وإلى آخره ستكون بداية النهاية لإسرائيل وهذا ما قلته، خليهم يتسابقوا إعطاء الفلسطينيين حقوقهم والشيء اللي بأقوله أنا الدولة هي اقترحتها وصادق عليها الحزب الديمقراطي..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا سعيد البوريني من الولايات المتحدة الأميركية. معي اتصال آخر من السعودية معي محمد القحطاني.

محمد القحطاني/ السعودية: السلام عليكم. الحقيقة فيما حصل في فلسطين هي نكبة أخرى تضاف إلى قضية الفلسطينيين ونحن في الوطن العربي لا يهمنا في هذه المرحلة إلا أن نعرف من هو المتسبب الأول والأخير في إلغاء أو تأجيل التصويت على تقرير غولدستون، الحقيقة إن ما يتبادر إلى الذهن هي خيانة بعض الأطراف في هذه القضية وكذلك محاولة محمود عباس التفلت من المسؤولية الجسيمة هي بالأحرى كون ذلك الأمر..

منى سلمان: انقطع الاتصال من المصدر، محمد القحطاني من السعودية. حسين يحياوي من الجزائر كتب يقول "على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية أن يزلزل الأرض تحت هذه السلطة العميلة والخائنة للأمة العربية جمعاء -بحسب تعبيره- ففلسطين هي بلدنا جميعا نتألم لمصابه ونحزن لحزنه ولا أرى مصيبة أو ظلما أفدح مما قام به عباس وكما قال الشاعر

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة 

على النفس من وقع الحسام المهند

حسبنا الله ونعم الوكيل" هكذا يختتم رسالته، محمد العطلاتي من المغرب كتب يقول "نتائج الصخب المثار حول موقف سلطة رام الله من تقرير غولدستون لن تكون بتصحيح المسار لأن سلطة رام الله اتخذت المسار الذي تراه أنجح لها وهو ببساطة التعاون مع الاحتلال وهي ليست مستعدة لتصحيحه لأنها تعتبره صحيحا ولو بالتفريط بأقدس الثوابت مما يعني أن فصائل المقاومة يجب أن تتمسك بخيارها وترفع سقف مطالبها خلال أي حوار يهدف إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية"، عبر twitter كتب محمد سالم من مصر "منذ متى والعرب يصححون مساراتهم؟ ليس إلا صخبا وزوبعة فناجين ثم ننسى اللص وننسى البائع وننسى والي عكا، أما إن كانت تصفية حسابات فمعاذ الله أن يكون العرب سيئي النية، العرب بلهاء -هكذا يصفهم- وبالمثل المصري بتوع ربنا، حتى من كثر بلاهتم ورطوه من أجل عقود محمول أرضا، وأوباما السامي لدفع العجلة ثم تركوه يتحمل اللعنات وحده ورجموه مع الراجمين" هذه هي مداخلة محمد سالم من مصر كتبها لنا عبر twitter. من السعودية معي محمد أبو سعيد.

محمد أبو سعيد/ السعودية: صباح الخير أخت منى، صباح الخير شبكة الجزيرة، مشاهديكم أينما كانوا. بالنسبة لتقرير غولدستون الحقيقة إنه فضيحة وكارثة لهذه السلطة الفاشلة والحقيقة أنا أستغرب برضه معظم الأصوات التي نسمعها برضه حتى في القنوات العربية وهي ليست أصواتا غريبة إنما هي أصوات أنظمة متحالفة مع إسرائيل مع كل أسف، حكاية أن الصراع السلطة وحكاية أن الفلسطينيين يتضاربون، لا هذه الأمور خلاص سقطت ورقة التوت ولا مجال الآن للتبريرات الواهية واتهام الشرفاء أو مقارنتهم مع الخونة، أعتقد أن هذه مقارنة ظالمة وغير منصفة حقيقة.

منى سلمان: هل ترى أن حل المسألة سيكون بتوزيع الناس وتصنيفهم بهذه الطريقة، شرفاء وخونة؟ يعني في النهاية هناك مسائل مصيرية مثل إدانة إسرائيل ومثل استعادة الحقوق حقوق الشعب الفلسطيني، كيف يتم الحديث عنها في مثل هذا الجو المشحون يا سيدي؟

محمد أبو سعيد: أي أخت منى وكيف يتم إعادتها؟ وكيف يتم الأوضاع في إعادتها ومع الأسف السلطة في الضفة تمارس نهجا؟ نهج، ليست هذه المرة الأولى في هذه الخطيئة إنما هو نهج واستمر من أيام أوسلو إلى الآن وانكشف مع هذا التقرير الأخير، هذه سلطة فاقدة لكل يعني ما في..

منى سلمان (مقاطعة): السلطة بررت وقالت إنها لم يكن لها صوت في مسألة غولدستون وشكلت لجنة من أجل معرفة الظروف والملابسات.

محمد أبو سعيد: لا، اسمحي لي أخت منى، الكلام هذا غير صحيح وأنا أستند بالكلام هذا لمدير حقوق الإنسان هيثم مناع، هيثم قال بما فيها أنظمة عربية معروف أنها متحالفة مع إسرائيل بما فيها أيضا مندوب مصر كانوا يعني يجاهدون من أجل أن يأخذ التقرير وضعه الطبيعي، هذا كلام غير صحيح، إنما هو قرار يتحمله الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومن معه في هذه السلطة وعلى هذه السلطة أن تستقيل، أما حكاية أن نقارن بين من راحوا وقتلوا وتدمرت بيوتهم، وبعدين هذه ليست في التقرير إنما عباس مدان هو من أيام الحرب فهو كان المحرض وبالصحف الإسرائيلية -من غير ذكر أسماء- عندما هددته بفضح التسجيلات المأخوذة عليه، كان شريكا في الحرب..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا أبو سعيد شكرا لك. أنتقل إلى عامر الفلسطيني الذي كتب لنا من ألمانيا "إن دوافع السلطة الوهمية لعباس ومن معه شخصية ومادية -بحسب تعبيره- وهي بعيدة كل البعد عن القضية الفلسطينية، فتاريخهم يشهد بذلك بداية من أوسلو مرورا بدايتون والتآمر مع الصهاينة على حرب غزة إلى تأجيل غولدستون مقابل خط هاتف لنجله على حساب دماء الشهداء من أطفال وشيوخ ونساء". إذاً لا زال لدينا الكثير من أصواتكم نستمع إليها ورسائلكم الإلكترونية ومشاركاتكم عبر twitter التي لا تزال تتوافد علينا، نستمع إلى كل هذا بعد هذه الوقفة القصيرة.



[فاصل إعلاني]

دور الأنظمة العربية وأهمية الاعتراف بالخطأ

منى سلمان: أهلا بكم. من مصر معي محمد بلال محمد تفضل.

محمد بلال/ مصر: السلام عليكم. هو بخصوص تقرير غولدستون الدوافع والنتيجة يعني، أنا شايف أن تقرير غولدستون هو برضه في جمل التقارير التي برضه يعني بدأت تميل إلى جانب الفلسطينيين وماهياش عادلة 100% بغض النظر يعني إحنا المفروض ندرس رأي السلطة الفلسطينية...

منى سلمان (مقاطعة): انقطع الاتصال من المصدر، محمد عاود الاتصال بنا من جديد. من السعودية معي عبد الله العمراني.

عبد الله العمراني/ السعودية: السلام عليكم. في بعض الأحيان الشباب يرسلون إليك رسائل يا أستاذة منى سفيهة يعني في حق العرب، لا تقرئيها، هذه لا تصيري زيهم كمان أنتم عقلك يصير زي عقلهم، لا تقرئي الرسائل القبيحة يعني في حق العرب يعني لا تقرئيها، هذا أولا..

منى سلمان (مقاطعة): لا أقرأ الرسائل؟ أنا أحاول أن أسمعك، لا أقرأ الرسائل القبيحة، أنت تتحدث عن مشاركات الآخرين يا سيدي أم ماذا؟

عبد الله العمراني: يعني مثال يقول العراق مدري إيش والعرب مدري إيش هذه لا تقرئيها، تجاهليها، أستاذة منى اسمعي بس أنا إحنا العرب..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيدي هذه مشاركات عبر twitter يستطيع الجميع قراءتها حتى لو لم أفعل وهي الرأي الشخصي لكاتبها يتحمل مسؤوليته كما تتحمل أنت مسؤولية ما تقول.

عبد الله العمراني: طيب هذا كأنه يقاضي نفسه التعرض للقضاء على التلفزيون، بس اسمعي، إحنا العرب إحنا أولاد الأنبياء وفي الأمة اللي جنبنا الأمة الفارسية تغار منا، إحنا أولاد الأنبياء إحنا آخر..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل ترى أننا أبناء الأنبياء كما تتحدث سيكونون فخورين جدا بنا الآن؟

عبد الله العمراني: نعم؟

منى سلمان: هل ترى أن هؤلاء الأنبياء الذين تتحدث عنهم فخورون بنا الآن بوضعنا الحالي؟ لا أريد أن أذهب بعيدا عن موضوع الحلقة، لكنك يعني تحفظت أو أثيرت حفيظتك عندما كتب أحدهم رأيه بشأن أوضاع العرب الحالية.

عبد الله العمراني: لحظة يا بنت الحلال لحظة، القرآن نزل باللغة العربية وإحنا أولاد الأنبياء ويوم القيامة يتكلم باللغة العربية مو بالفارسية والخليج عربي والنبي عربي والقرآن عربي وإحنا بيننا وبين الإيرانيين الدم الحين..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا سيدي استمعت إلى جزء لا بأس به من مداخلتك، لا زالت لدي صعوبة الصوت، أتمنى أن يكون حظي أفضل مع المكالمة التالية، من الجزائر صلاح الدين وأنا أستمع إلى صوت صاحبها، تفضل يا سيد صلاح، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

صلاح الدين/ الجزائر: في هذه الظروف مطلوب من الفلسطينيين أن يتصالحوا مع البندقية والمقاومة ومع العمليات الاستشهادية وليس مطلوبا من المقاومة بتاتا وعلى رأسها حركة المقاومة الإسلامية في غزة أن تتصالح مع شيء هلامي لا قيمة ولا قدوة ولا سلطة له اسمه السلطة الفلسطينية، مطلوب عاجلا لا آجلا من الفلسطينيين في الضفة أن ينتفضوا انتفاضة شريفة مشرفة ضد سلطتهم المتواطئة الذليلة الخانعة العميلة والتي لا يهم أشباه رجالها سوى أجورهم المالية وأرصدتهم ومكاسبهم الشخصية. أقول إن الجزائر وطني كانت تحت سيطرة استبداد الاستعمار طيلة 130 سنة لكنها تحررت والحمد لله..

منى سلمان: يعني كيف يمكن تجاهل فصيل كبير من الشعب الفلسطيني حتى لو كان هناك خلاف، حتى لو كان خلاف وقت، هل ترى أنه حتى لو اختلفت مع أشخاص في السلطة الفلسطينية أو مع أحد الفصائل الفلسطينية أن هذا يلغي وجوده تماما؟

صلاح الدين: أرى أنه يلغى وجودها لأن ما فعلته، منهجيا ما فعلته من خطايا. وما قلته لك إن الجزائر حرر بأيادي جزائرية لم تنتظر قدوم مليار المسلمين ليحررها، إنني والله لصرت أشك في جبن وهوان الفلسطينيين الذين هم تحت سيطرة حكم السلطة الفلسطينية، أقول لهم تحركوا، تحركوا، إن السؤال الآن الذي لم أسمع أحدا يطرحه هو كيف، كيف سيكون حال المصالحة الوطنية الفلسطينية لو أنها حدثت قبل شهر من الآن؟ أي قبل أن يفعل عباس فعلته الشنيعة الحقيرة في مجلس حقوق الإنسان، إن الذين يتحدثون عن خطوات الإستراتيجية وغير الإستراتيجية أقول لهم إن الذي كان ولا يزال إستراتيجيا هو إسقاط السلطة الفلسطينية وعزل عباس ومحاكمته.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك سيد صلاح الدين من الجزائر. أنتقل إلى مشارك آخر من الكويت، معي الدكتور عمران القراشي تفضل يا سيدي.

عمران القراشي/ الكويت: السلام عليكم أستاذة منى. أولا أريد أن أقول إن الرئيس الفلسطيني لن يجرؤ على اتخاذ خطوة مثل هذه تجاه هذا التقرير الذي يدين الصهاينة بجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان خلال حربها الظالمة على غزة والمدعومة أميركيا إلا بموافقة بل وتشجيع من أنظمة عربية توصم بالاعتدال ولكنها السائرة بالركب الأميركي الصهيوني في المنطقة، الرئيس الفلسطيني لن يجرؤ أن يتخذ هكذا خطوة إلا بدعم مباشر من أنظمة كان لها دور فاعل في محاربة الشعب الفلسطينية وحماس في حرب إسرائيل الأميركية ضد غزة وفي الحرب الأميركية الصهيونية ضد لبنان وضد حزب الله بقيادة السيد حسن نصر الله.

منى سلمان: يعني أنت ترى أن الدعم الخارجي هو الذي عول عليه الرئيس أبو مازن الذي تتهمه بأنه هو الذي أرجأ هذا التقرير؟

عمران القراشي: نعم، نعم، الرئيس الفلسطيني هو أداة أميركية وهناك من الأنظمة العربية التي هي كذلك أدوات لإعمال المشروع الأميركي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنا أعتذر منك ومن المشاهدين إن كنت أبدو أكرر ما تقول فيعني يبدو أن هناك ثمة صعوبة فنية أعتذر عنها للمشاهدين الذين لم أستمع إلى أصواتهم بشكل جيد وأشكرك يا سيدي، وأنتقل إلى فاطمة محمد من ليبيا تفضلي يا سيدتي.

فاطمة محمد/ ليبيا: السلام عليكم أخت منى. بالنسبة لتقرير غولدستون للحكومة الفلسطينية مثل أي حكومة أنا لم أتفاجأ بمثل هذا التقرير أو بما جرى لأنه ماذا تنتظري من حكومة يتزعمها محمود عباس ودحلان وجميع يعني الذين في الحكومة؟ هم قبل غولدستون هم الذين تآمروا على قطاع غزة وهم الذين شاركوا في الحرب على قطاع غزة كما قالت الصحافة الصهيونية وكما يعني وقفوا على بوابات رفح، فماذا تنتظرين من مثل هذه الحكومة إلا التآمر على الشعب الفلسطيني، لكن نحن كعرب يعني نعرف من الشريف ومن الذي يتآمر على شعبه، فبالنسبة لحكومة رام الله جميع الوطن العربي عارفه شو هي حكومة رام الله، وبعدين تقرير غولدستون والعرب يعني كلهم يعني مسكوها قضية، أنتم يا إخوتنا العرب قبل كل شيء فكوا الحصار عن غزة، يعني بمجرد أوراق أنتم حتحلوا قضية فلسطين؟ فكوا الحصار عن غزة، وبعدين تحية إلى قادة حماس ولا أحد يزايد على قادة حماس لا إسماعيل هنية ولا مشير المصري ولا جميع قادة حماس إنهم شرفاء..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا سيدتي وأنتقل إلى مشاركة أخرى من فرنسا هذه المرة معي من هناك محمد ضاهر، تفضل يا محمد.

محمد ضاهر/ فرنسا: السلام عليكم. بداية أنا أقول في الحقيقة أنا أستغرب من مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة إبراهيم خورشو وأيضا زياد أبو العين لأنه أظن أن ليس لديهم فضائيات أو لا يسمعون الفضائيات، المعروف أن صائب عريقات قال إن هناك خطأ ويجب تصليح هذا الخطأ ونبيل عمرو..

منى سلمان (مقاطعة): يعني ألا تعتبر هذه خطوة إيجابية من وجهة نظرك، الاعتراف بالخطأ ومحاولة المضي قدما؟

محمد ضاهر: ليست قضية إيجابية، أنا لا أقول إيجابية أو غير إيجابية ولكن هناك بعض الفلسطينيين رغم أن عباس أخطأ يعني مصرين يقولوا إنه غير مخطئ رغم أنه يعني هناك الذين حواليه ومنهم صائب عريقات وحتى آخرين قالوا بأن هناك خطأ وبعض الفلسطينيين مثل النائب مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة يقول إن هناك ليس خطأ وكان هناك صحفية اسمها ليلى موجودة في قناة الجزيرة وجهت سؤالا لمندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة قالت له من الذي أوعز بالتأجيل؟ فلم يجب وحتى الآن لم يجب على هذا السؤال. سؤال آخر نحن الفلسطينيين في الشتات نطالب باستقالة عباس لأنه في الديمقراطيات الغربية لو كان هناك خطأ من مسؤول أو زعيم في الدول الغربية لاستقال هذا الزعيم، الخطأ كبير جدا، هذه خطيئة كبيرة جدا في تاريخ الشعب الفلسطيني، التاريخ..

منى سلمان (مقاطعة):  شكرا لك يا سيدي، شكرا محمد ضاهر من فرنسا. إدريس عبد السلام من ليبيا كتب يقول "لا غرابة في ما حدث لأن حل القضية الفلسطينية لن يأتي على يد من يلبس البدل والكرافات ويركب أفخم أنواع السيارات -بحسب تعبيره- ويمتلك شركات الهواتف المحمولة في فلسطين وفي مصر ويبيع الإسمنت لليهود لبناء الجدار العازل ويلعب القمار في أريحا مع اليهود" هذه هي كلمات صديقنا صاحب المداخلة. أما من الجزائر كتب لنا بن يعقوب محمد يقول "كان طبيعيا أن تتفاعل هذه الفضيحة على مختلف المستويات والأصعدة الفلسطينية والإقليمية والدولية لأنها كانت بمثابة زلزال عمق الهوة بين الضفة والقطاع وأفقد السلطة مصداقيتها وكان طبيعيا أن يتأذى شرفاء فتح من هذا القرار الطائش وغير المسؤول الأمر الذي يستوجب منا أن نفرق في حديثنا بين السلطة وبين حركة فتح"، كتب الدكتور شكري الهزيل يقول "لن يكون هناك تصحيح مسار في نهج هذه السلطة ببساطة دون اقتلاع سلطة أوسلو من جذورها وتحييدها وإبعادها عن قيادة العمل السياسي الفلسطيني فلن تتقدم القضية الفلسطينية أي خطوة، وبقاء نهج السلطة الفلسطينية يعني المزيد من الدمار للقضية الفلسطينية والمعادلة المنطقية تقول إما السلطة وإما القضية الفلسطينية". سنتلقى المزيد من الآراء، من تونس معي أحمد بلقاسم أحمد تفضل.. من السعودية معي تركي العنزي.

تركي العنزي/ السعودية: السلام عليكم، أنا أستغرب منكم يعني هذا التحامل على السيد محمود ميرزي عباس، السيد محمود عباس عميل خمس نجوم وليست عشر نجوم، فليس بالغرابة أن يتنازل عن تقرير أو حق فلسطيني، هو يؤدي واجبه على أكمل وجه، كم سيعطيه أطفال غزة أو مساكين غزة؟ لن يتمكنوا من إعطائه دولارا واحدا، فمحمود عباس يمشي وراء مصالحه المالية، فتنازل عن التقرير صرحوا له..

منى سلمان (مقاطعة): هل لك أن ترفع صوتك قليلا سيد تركي.

تركي العنزي: أقول ماذا يستفيد السيد محمود عباس من دعم أطفال غزة؟ لن يعطوه دولارا واحدا، فالعميل دائما يبحث عن الذي يدفع أكثر، فالسيد محمود ميرزي عباس..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دون اتهامات، لا يسعنا أن نتهم أحدا بالعمالة والخيانة وما إلى ذلك، يمكنك أن توضح وجهة نظرك دون مثل هذه الاتهامات.

تركي العنزي: عموما أنا أطالب الإخوة في حماس عدم وضع يدهم مع يد حركة فتح لأنهم سيساهمون وكأنهم يتعاملون مع الاحتلال مباشرة، فمحمود عباس وكيل حصري للاحتلال في الضفة الغربية وشكرا.



تداعيات التقرير وتأثيره على المصالحة الفلسطينية

منى سلمان: شكرا لك سيد تركي من السعودية. عبر twitter كتب عبد الكريم ممارش يقول "إن تأجيل مناقشة التقرير يؤكد تخاذل وتواطؤ السلطة على الشعب الفلسطيني مقابل بعض الترددات، إن هذا لشيء مخجل ومحزن، إن السلطة قدمت هدية ثمينة لإسرائيل، وهل حقيقة أن الدول العربية والإسلامية كانت تعلم بقرار السلطة أم أنه كان قرارا انفراديا؟"، من صديقنا الذي لم يوقع باسمه كتب يقول "الحمد لله الذي كشف الوضع الحالي والحمد لله الذي أخر المصالحة الفلسطينية حتى يعلم الشارع الفلسطيني من الخائن ومن المقاوم". انطلاقا من هذه المشاركة أسألكم مشاهدينا، أسأل المتصل التالي عن تأثيرات ما يحدث على هذه المصالحة على الأوضاع الفلسطينية؟ كيف يمكن أن ننطلق إلى ما بعد تداعيات تقرير غولدستون؟ تفضل يا سيد محمد داوود من فلسطين.

محمد داوود/ فلسطين: مرحبا. أنا بدي أحكي لك شغلة، بالنسبة للوضع المتراكم في الضفة الغربية ويعني في غزة أنا ما بعرف كيف الوضع في غزة بس أنا بنحكي للإخوان العرب والدول العربية الشقيقة، الشعوب اللي هم قاعدين بيتعالوا وقاعدين بيتعالوا على أصوات الفلسطينيين اللي بيتهموا خلينا نقول بعض من أشخاص السلطة بالعمالة وقاعدين بيرفعوا بعض أشخاص ناس ثانيين، هذا التقرير إحنا ما بنعرف شو سبب أن السلطة أجلت مثلا هذا التقرير، أنا مش مع السلطة ولا مع حماس، أنا إنسان فلسطيني عادي، بس أكيد الوضع في فلسطين ما بيسمح لأن هذا التقرير حتى لو إحنا وافقنا على التقرير ودرسنا التقرير هذا في الوقت الحالي هذا ما رح يساعد، كم من محكمة دولية رفضت إدانة إسرائيل في الجدار إدانة إسرائيل في حرب لبنان إدانة إسرائيل في كثير من المواقف بس مع الأسف مع الأسف يعني أن الكل، شوفي السفارات الإسرائيلية مفتوحة في كل الدول في كل العالم، السواح الإسرائيليون بيزوروا كل الدول العربية والإسلامية..
منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن مسألة غولدستون والتقرير لن تكون النهاية وليست هي الشيء المهم الآن في هذه اللحظة، هل هذا ما أفهمه منك؟

محمد داوود: يا أخت منى..

منى سلمان: سيدي أنت معي لا زلت؟.. انقطع الاتصال من المصدر مع محمد داوود. من فلسطين أيضا معي أحمد الغتري، تفضل يا أحمد.

أحمد الغتري: السلام عليكم. أول إشي الواحد يعني ما يلومش هيك سلطة باعت دم الشهداء من قضية أوسلو ومن قبل قضية أوسلو، فواحد بيلوم العرب اللي بيؤيدوا هيك سلطة وبيدعموهم، الواحد أول إشي يعني.. أنا بأستغرب يعني الناس أهل غزة ألف وخمسمائة شهيد في شهر واحد وما حدش بكى عليهم، يعني بنبكي على سلطة فاسدة من الأساس، فهذا إشي للأمانة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد أحمد أنت استمعت إلى مواطنك قبل قليل مع الأسف لم يستطع إكمال نقطته للنهاية وهو يتحدث عن أن هذه ليست أول الأشياء السيئة التي تمر بالفلسطينيين وأنه لم يستطع أحد من قبل أن يدين الإسرائيليين يعني هناك من يقول إن علينا أن ننطلق إلى ما بعد غولدستون وإن هناك استحقاقات ربما تكون أكثر أهمية من وجهة نظر البعض، كيف ترى ذلك وأنت مواطن فلسطيني؟

أحمد الغتري: صحيح، الواحد أول إشي ما يعيطش على إشي مضى، إحنا الواحد بيتطلع على الإشي اللي قدام ولكن الواحد يعني دائما يعمل حسابا للي بده يجي، الواحد.. إشي مضى، أصبح من الماضي ولكن إحنا بنتطلع على الإشي اللي إحنا فيه هالوقت، كسلطة يعني باعت دم الشهداء ويعني هالإشي يعني مش غريب عليها كأول مرة ولكن الواحد بيتطلع على الوضع اللي إحنا فيه هالوقت، بدناش برضه يعني السلطة ما في غلطت ونؤيد السلطة بهيك شغلة.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك أحمد العتري من فلسطين وأنتقل إلى سامر العفيفي من الأردن، سامر... انقطع الاتصال بسامر، معي نزار محمد من فلسطين أيضا.

نزار محمد/ فلسطين: السلام عليكم. أولا أنا أود أن أؤكد أن هذه ليست الفضيحة الأولى للسلطة، بس شو المختلف هالمرة؟ بس أنه ردة الفعل هي اللي اختلفت، لو تابعنا سير السلطة كلها قبلها قال السيد عباس إنه لن يلتقي نتنياهو إلا إذا أعلن وقف الاستيطان ثم تراجع بكل بساطة وهكذا، هذه هي السلطة وسيكون مسلسل طويل إن لم يوضع له حد.

منى سلمان: يعني طيب يا سيدي أنت تتصل من فلسطين وهناك الكثير من المشاركات التي أتت من هناك، هذه السلطة أليست السلطة التي انتخبها الفلسطينيون؟

نزار محمد: لا، سلطة مش منتخبة على الإطلاق وحتى عباس نفسه أصبح قائدا غير شرعي بحكم حتى المجلس التشريعي نفسه معطل، بس أنا شو اللي بدي أقوله، يعني أنا مثلا كيف بدي أصدق أنا ماشي شخص مش حيتنازل عن القدس وحق العودة وكل شيء بتريده إسرائيل بيتنازل عنه، مثلا بالتجربة دائما يقول لا عشرات المرات وبيؤكدها مئات المرات ثم مع أول ضغط بيقول نعم وبدون قيد أو شرط، يعني كيف مثلا أنا بدي أقتنع بهالشيء؟ وأخيرا بدي أقول شغلة، أنا بأحمد الله دائما على وجود حماس قوية كضمان أخيرة على ألا تترك السلطة لتتنازل عن القدس وحق العودة وعن البقية المتبقية من فلسطين، فتخليوا معي لو كانت السلطة وحدها على الأرض وما في أي قوة مثلا كحماس موجودة، هذا هو رأيي أنا.

منى سلمان: شكرا لك على رأيك يا سيدي وأنتقل إلى رأي آخر من السعودية، خالد الشمري.

خالد الشمري/ السعودية: السلام عليكم. والله بصراحة يعني موقف المنظمة هذه منظمة التحرير الحقيقة يعني موقف بصراحة يعني ماله أي معنى، يعني موقف سلبي يعني بغض النظر عما فعلوه وما قاموا به يعني، وبعدين يعني أتمنى للشعب الفلسطيني بصراحة أن يلتف حول قيادة حماس لأن هذه قيادة حقيقية يعني قيادة فعلا إسلامية وحقيقية يعني واجب على الشعب الفلسطيني أن يلتف حول هذه القيادة، وهذه أما قيادة منظمة التحرير الفلسطينية فهي يعني قيادة انتهى دورها يعني خلص..

منى سلمان (مقاطعة): طيب شكرا جزيلا لك يا سيد خالد، خالد الشمري من السعودية. عبر twitter كتب لنا أحمد يقول "إنه يرجو التوضيح بأن إشاعة ملكية شركة الهاتف النقال الجديدة لنجل الرئيس الفلسطيني هي إشاعة بثها الاحتلال وهو يؤكد على ضرورة توضيح ذلك" نقلنا مشاركتك يا سيدي كما طلبت. أما شاش أحمد من الجزائر فيقول "لو تسنى لسلطة أبو مازن إلغاء تقرير غولدستون لفعلت، ولأننا تعودنا على التعاون الوثيق بين هذه السلطة والاحتلال الصهيوني فإن هذه الخطوة ليست جديدة ولا مستغربة فالأمر هنا مجرد تنفيذ أمر يفرض ذلك. وبين زوابع هذه الأحداث المتتالية هناك سؤال يطرح نفسه، من أعطى عباس الحق في الاستمرار بتسمية نفسه رئيسا لفلسطين؟" هذه هي مشاركة خالد. أما باسل الأصبحي الذي نستمع إلى صوته من السعودية نتمنى أن تكون له وجهة نظر أو يعني يضيف جديدا للنقاش، تفضل يا باسل.

محمد ذيب/ السعودية: السلام عليكم. أنا محمد ذيب أولا من السعودية. بالنسبة لتقرير غولدستون فهذه الأخطاء وقعت فيها القيادة الفلسطينية منذ زمن بعيد وهي سلسلة من الأخطاء ومن تراكمات الأخطاء المتتابعة من أيام كامب ديفد إلى  نحو وقتنا هذا، والسبب في الضجة حاليا هو بفضل قناة الجزيرة أولا وبفضل إظهار الحقيقة ليعرفها الشارع وإلا فقبل ذلك قد بيعت فلسطين كاملة من النهر إلى البحر..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد محمد إذا أردنا أن نتجاوز كل ما جاء، يعني أنت تكرر ما قاله آخرون ربما، إذا أردنا أن ننتقل إلى نقطة أخرى، كيف يمكن تصحيح المسار بعد ذلك؟ السلطة الفلسطينية تطالب الآن بطرح الموضوع على مجلس الأمن، هناك لجنة من أجل ذلك لبحث الملابسات وهناك محاولة لتعجل الصلح أو لإرجائه في القاهرة، كيف يمكن أن ننطلق إلى ما بعد تقرير غولدستون؟

محمد ذيب: يا سيدتي الآن لا يجوز أن يذهبوا إلى مجلس الأمن فالمقص والرقيب الأميركي هناك في انتظارهم فلا يجوز لهم أن يذهبوا هناك وهم فوتوا الفرصة وأنقذوا إسرائيل من الإدانة الدولية ولم يعد بل المفروض أن يدفن هذا التقرير لأن الرقيب كما قلنا الأميركي في المرصاد لهم في مجلس الأمن وفي الأمم المتحدة، فهذا التقرير يعتبر ندبة سوداء نتمنى أن تكون هذه الكارثة هي آخر ما يحل بأهلنا وهناك نتمنى أن يكون آخر ما يحل بأهلنا في فلسطين وأن ينطلقوا نحو المستقبل وأن ينطلقوا نحو قضيتهم بشكل أفضل وبقيادة أفضل.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك محمد ذيب من السعودية. من ليبيا معي محمد عبد السلام.

محمد عبد السلام/ ليبيا: السلام عليكم..

منى سلمان: نعم يا سيدي عليك أن تغلق صوت التلفزيون حتى توفر الوقت..

محمد عبد السلام: مانيش سامعك..

منى سلمان: طيب أنتقل إلى مشارك آخر من ليبيا أيضا معي يوسف نشاد.

يوسف نشاد/ ليبيا: مساء الخير يا أخت منى. يا أخت منى قواعد اللعبة أصبحت واضحة في قضية الشرق الأوسط، العدو الصهيوني أجرم في حق الإنسان الفلسطيني واللجنة الدولية أدانت العدو وأبو عباس حاول تبرئة هذا العدو فلذا رسالتي أنا كمواطن عربي للفصائل الفلسطينية مجتمعة بما فيها فتح أن تشكل قيادتها وأن يتم عزل أبو عباس ومحاكمته ومقاضاته وإيداعه السجن كون هذا الرجل مجرم لا مجال..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دون استخدام مثل هذه الألفاظ يا سيدي أوضحت وجهت نظرك أشكرك يا يوسف. إلى السعودية ومعي من هناك زكي محمود.

زكي محمود/ السعودية: السلام عليكم أخت منى. حقيقة يعني إحنا كنا نحب بالنسبة للتقرير هذا غولدستون يعني لا أرى غرابة في تأجيله..

منى سلمان: لماذا؟

زكي محمود: أبني كلامي على قول الله سبحانه وتعالى {..فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً}[النساء:19].

منى سلمان: يعني ما هو الوجه الحسن الذي تراه في ذلك واعتبرته خيرا؟ تفضل.

زكي محمود: الوجه الحسن أنه إحنا إسرائيل يعني ما في أحد من العالم كله بيجهل أن إسرائيل وقادة إسرائيل مجرمي حرب، فمش محتاجين يعني إدانة لإسرائيل وقادة إسرائيل بينما الوجه الحسن أنه الآن انكشف الوجه الحقيقي لمحمود عباس والسلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس.

منى سلمان: ألا يمكنها أن تكون فرصة لمراجعة النفس ولرأب صدع الشعب الفلسطيني ولمراجعة بعض المواقف إن كانت تحتاج إلى مراجعة؟

زكي محمود: والله هو أفضل خيار الآن وأفضل قرار الآن لا بد أن يتخذ أن ينحى هذا الرجل اللي بيزعم أنه قائد للشعب الفلسطيني حتى يختار الشعب الفلسطيني.. أصلا هو محمود عباس غير مختار من الشعب الفلسطيني..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك زكي محمود من السعودية. إذاً مشاهدينا لا زال لدينا الكثير جدا من المشاركات، أعتذر لأصحاب المكالمات الذين واجهتنا فيها بعض الصعوبات الفنية في هذه الحلقة، نرجو أن تتحملونا. وصلنا إلى ختام حلقتنا اليوم، أشكر الذين شاركونا كذلك عبر twitter وعبر البريد الإلكتروني وأنقل لكم تحيات منتج البرنامج وليد العطار، مخرجه منصور الطلافيح، سائر فريق العمل وبالطبع هذه تحيتي أنا منى سلمان، إلى اللقاء.