- تفجيرات العراق وتشويه صورة المقاومة
- احتمالات تورط الحكومة السابقة في التفجيرات
- سبل احتواء العنف في العراق
- دور التفجيرات في إنهاء الاحتلال الأميركي

حسن جمول: أهلا وسهلا بكم مشاهدينا الأعزاء في حلقة جديدة في برنامجكم منبر الجزيرة.

 فقدان الأمن في العراق بات أكثر القضايا التي تَقُض مضجع العراقيين منذ سقوط بلدهم في يدي القوات الأجنبية، فقد تزايدت عمليات التفجير لتَطَال معظم أنحاء العراق، سيارات وأجساد مفخخة تذهب ضحيتها أرواح عشرات المواطنين حتى فَقَدَ العراقيون الأمان فلم يعرف أحدهم ومتى وأين قد تقتله عبوة ناسفة في المسجد أو قرب مركز شرطة أو حتى في مجلس عزاء، آراء متباينة تُفسر العمليات القاتلة، البعض يراها مقاومة مشروعة للمحتل الأجنبي وعندما تستهدف العراقي فما ذلك إلا لأنه يتعاون مع الاحتلال.

والبعض الآخر يراها إرهابا استباح أراضي العراق مستغلا الفراغ الأمني السائد منذ سقوط النظام السابق ليخوض معركته هو لا معركة العراقيين، آخرون يرون أن تلك العمليات مقاومة كانت أو إرهابا سوف تنتهي إذا تمكنت الحكومة الجديدة من السلطة وشرعت في بناء الدولة العراقية الجديدة.

 فمَن المسؤول عن تلك العمليات ومَن المستفيد منها؟ ولماذا تستهدف العراقيين غالبا؟ وما هو مدى تأثير التدهور الأمني في العراق على الوضع السياسي بعد تشكيل الحكومة الجديدة؟ وهل يُعيق نجاحَها في ضبط الأمن كما أعاق الحكومة السابقة؟ كيف ستواجه حكومة الجعفري تلك التحديات وكيف ستسيطر على المليشيات المسلحة في العراق؟ هذه تساؤلات وغيرها نطرحها الليلية للنقاش وللمشاركة معنا في هذا البرنامج يرجى الاتصال على الهاتف رقم 009744888873 أو عبر الفاكس 009744890865 أو عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة عبر الإنترنت www.aljazeera.net ونبدأ مشاهدينا بتلقي المشاركة الأولى من أحمد عبد الرحمن الدوحة، تفضل سيد أحمد.

أحمد عبد الرحمن: السلام عليكم.

حسن جمول: عليكم السلام.



تفجيرات العراق وتشويه صورة المقاومة

"
التفجيرات التي تهز العراق إذا كانت تستهدف الاحتلال ومَن يُعاونهم فإنها مشروعة، ولكن للأسف هناك عمليات تشويهية للمقاومة يقع ضحيتها الأبرياء
"
مشاركة
أحمد عبد الحمن: أخ حسن أحييك على تقديمك وأحيي منبر الجزيرة على إتاحتنا هاي الفرصة لكي نعبر عن آرائنا، أستاذ حسن بالنسبة للتفجيرات اللي بتحصل الآن بالعراق للأسف تارة نتأسف على الوضع اللي يحصل وتارة نرفع رؤوسنا على الوضع اللي بيشرفونا المقاومة، أقصد بالتفجيرات اللي تحصل بالعراق إذا كان هدفها ضد الاحتلال ومَن يُعاونهم إنها دفاع مشروع عن العراق ولكن مع الأسف هناك تشويه للمقاومة يأتي هذا التشويه برأيي الخاص أُسميهم مقاومة المقاومة اللي هم أستاذ حسن اللي هم يُشوهون صورة المقاومة الحقيقية، صورة المقاومة الوطنية اللي تَرد هيبة العراق..

حسن جمول [مقاطعاً]: مَن الذي.. أحمد من الذي يشوه صورة المقاومة؟

أحمد عبد الرحمن [متابعاً]: صورة المقاومة هم دُولة اللي سميتهم مقاومة المقاومة اللي هم مثل ما قلت بداية كلامي اللي يعاونون الاحتلال، اللي يعاونون المحتل، أنا ما أريد أسمي طبعا أكو أشخاص كثير مستفيد بالتفجيرات اللي تحصل الآن بالعراق، من هم..

حسن جمول: ولكن أحمد يعني نسأل هناك بعض التفجيرات التي تستهدف أماكن العبادة تستهدف الأسواق تستهدف مدنيين عراقيين عاديين لا علاقة لهم بأي شيء، برأيك يعني هل هذه تعتبر مقاومة؟

أحمد عبد الرحمن: أستاذ حسن إحنا ما نقدر نحكم على السيارة اللي تتفجر يقال من شخص إلى شخص إن هاي السيارة فيها رجل انتحاري من اللي ثبت بهاي السيارة رجل انتحاري؟ ليش ما نفسر التفسير الثاني اللي الدولة المحتلة اللي هي أقوى دولة بالتكنولوجيا وبالتطور العلمي اللي ما نعرف الصواريخ اللي تطلقها واللي تعمل يعني إيش أعبر لك يعني.. مَن يقال هاي هي سيارة مفخخة؟ يعني..

حسن جمول: يعني أن تشكك في أن تكون سيارات مفخخة تستهدف أماكن عبادة ومدنيين وغير ذلك؟

أحمد عبد الرحمن: ما في أحد طلع جثة انتحاري أو سيارة تدل على الأعمال اللي يقومون بها وإن صارت..

حسن جمول: هنا تبنيات يعني نسمع عن بعض الجهات التي تتبنى.

أحمد عبد الرحمن: اللي تتبنى، تتبنى مثل ما قلت لك أنا برأيي الشخصي سميتهم مقاومة المقاومة، اللي هم دولا الأشخاص اللي يطلعون، يظهرون، يتبنون بس صدقني يا أستاذ حسن يشرفنا في رجال إن شاء الله ترد هيبة كل عراقي وترد إلى..

حسن جمول: نعم، سيد أحمد عبد الرحمن من الدوحة شكرا جزيلا لك، أبو عبد الله من بريطانيا تفضل.

أبو عبد الله: السلام عليكم.

حسن جمول: عليكم السلام.

أبو عبد الله: أنا عراقي طبعا أنا طبعا ألقي المسؤولية أولا وأخيرا على قوات الاحتلال كما تعلم أستاذ حسن هناك يعني جون كيري في الانتخابات الأميركية كان يُدندن حول آلاف المتفجرات التي ضاعت من قبضة القوات الأميركية، كما تعلم الأميركان أسقطوا صدام حسين في ثلاث أسابيع ويعني وهو كان يحارب إيران رابع دولة في التسليح ثمان سنوات وكما تعلم هنا هم كانوا يدعموه بكل أنواع الإمكانات المادية والمعنوية والأسلحة، فقصدي عندما اجتاحوا العراق يعني أسقطوا النظام خلال وقت قصير جدا يعني قياسي، لكن عندما واجهوا المقاومة الشديدة من أهل السُنة والجماعة فيعني وعندهم عملاء كثيرون يعني خاصة من هؤلاء الذي جاؤوا مع الدبابات الأميركية هم الذين يعني كما تعلم يعني هم يقولون الأميركان إلى الآن قتلنا أكثر من مائة ألف مدني عراقي. وكما تعلم إن الناس ليسوا مقطوعين من شجر، لهم قبائل وعشائر وأم وأخ، تصور عندما كانوا يضربون بغداد عشرة آلاف ضربة في اليوم الواحد يعني قتلوا كثير من المدنيين وهناك..

حسن جمول [مقاطعاً]: طيب سيد أبو عبد الله أنْ تُحمِّل الاحتلال المسؤولية، السؤال الآن أن هناك العديد من التفجيرات التي تستهدف مدنيين وتستهدف أسواق وهناك جماعات تتبنى ذلك عبر الإنترنت وغير الإنترنت عبر بيانات، برأيك هل تُسمي هذه التفجيرات مقاومة وهل هذه هي المقاومة المطلوبة؟

أبو عبد الله [متابعاً]: يا أستاذ حسن هنا التفجيرات يُصنف أنا قلت لك ناس يعني لا يصبرون، عندما يُقتل أمه وأبوه وأخته فأحيانا يأتي الناس يعني يفخخ سيارته ويُفجر لا يهمه هو أصلا لا يهمه حياته الشخص هو، يعني إذا مثلا لو تكلمنا على أحداث سبتمبر يعني عندما هاجموا.. عندما تتكلم على هؤلاء الأشخاص لماذا ضربوا يعني مركز تجاري؟ لماذا يعني هم لو تعطوهم مليارات الدولارات تقول له اضرب فهو يقول أنا ماذا أستفيد من المليارات فهو يعتقد..

حسن جمول: يعني أنت تعتبر أن ما يحصل بأكثريته ثأر وليس مقاومة منظمة؟

أبو عبد الله: لا، هناك أنا أقول لك يصنف أصناف، أحيانا تعرف ربما أنت واقف في أمام بيتك يعني رؤوا أهالي بغداد أميركان يعني يفخخون سيارات رؤوا ناس يفخخون الشوارع، فأنت تأتي بمغناطيس وتُلصق السيارة والسيارة يذهب إلى السوق وينفجر يقولوا هذا إسلامي فجّر نفسه وأحيانا يُصنف أيضا قُتل.. في ناس يعني ينتقمون.. كرهوا الحياة بسبب قُتل.. فقدوا عوائلهم فهم كرهوا الحياة. وهناك أنا كما أقول لك أن الشرطة والجيش من الحرس الوطني هم يعني مثلا قوافل الأميركان عندما تمر في شوارع بغداد أو بعقوبة أو موصل فالمقاومة تريد أن تضرب والشرطة والجيش تحمي القوافل الأميركية، فأحيانا يضطر المقاوِم أن يضرب الشرطة والجيش حتى يصل إلى الهدف وهم الأميركان وهنا.. نعم..

حسن جمول: نعم سيد أبو عبد الله بريطانيا الفكرة وصلت ومعنا صلاح صادق من الأردن تفضل صلاح.

صلاح صادق: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

صلاح صادق: إن هذه التفجيرات سواء كانت من المقاومة أو غيرها من عملاء أميركا أو الإنجليز أو اليهود في العراق هي نتيجة للاحتلال الأميركي الشرس الغاشم لهذا البلد الشريف المقدس الذي هو بقعة من بقاع المسلمين ولذلك لا نستطيع التمييز أحيانا بين مُسبِّب هذا التفجير أو ذاك لأنه هناك أيدي كثيرة، أيدي شيطانية تلعب في العراق من مختلف الجنسيات وخاصة قوات التحالف ولذلك يجب أن ننظر إلى السبب الرئيس الذي أوجد هذه التفجيرات وهو الاحتلال الأميركي، فالمقاومة هذه مشروعة على أية حال ضد قوات الاحتلال جميعا ولكن أميركا التي تلعب دورا خبيثا في العراق تريد شق العراقيين إلى قسمين، قسم معها وقسم عليها، هكذا اللعبة فهي تريد تجييش جيش من العراق موالٍ لها، هذا الجيش هو من المسلمين، فالقضية هي لماذا هذا المسلم يُقاتل مسلما آخر بأي حق؟ لأن هذا المسلم حينما يريد أن يقاتل عدوا لا يجوز أن يقف في وجه مسلم آخر سواء كان شيعيا أو سُنيا أو غيره..

حسن جمول: نعم نفهم منك بأنك تُبرر كل ما يجري من تفجيرات حتى لو ذهب ضحيتها مدنيون؟

صلاح صادق: نعم.. أنا لا أُقر أن يذهب هناك مدنيون مدني واحد في العراق..

حسن جمول: ولكن هل أنت سيد صلاح..

صلاح صادق: ولكن كما قلت الأمر أصبح مختلطا والأميركان..

حسن جمول: نعم.. سيد صلاح هل أنت تلاحظ بأن يعني هناك مدني أو مدنيان فقط يسقطان في هذه التفجيرات أم أن جُل مَن يسقط في هذه التفجيرات هم مدنيون إضافة إلى أن بعض التفجيرات تستهدف أسواقا وأماكن عبادة بقصد قتل المزيد من المدنيين؟

صلاح صادق: هذه التفجيرات التي تتقصد المدنيين أو أماكن العبادة هي ليست من الإسلام في شيء ولا من المسلمين ولا يقوم به مسلم غيور على دينه وأمته إنما هذه بالتأكيد هي من صناع أميركا وبريطانيا أو اليهود في العراق بالتأكيد. ولذلك هذه الفتنة التي توجدها أميركا في العراق يُراد بها استمرار شلال الدم وذبح العراقيين حتى يستسلموا للمحتل.

حسن جمول: نعم سيد صلاح صادق من الأردن شكرا جزيلا لك وننتقل إلى مصر مع حسني بلاط تفضل سيد حسني.

حسني بلاط: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام ورحمة الله.



احتمالات تورط الحكومة السابقة في التفجيرات

"
الحكومة العراقية يتوجب عليها الاعتراف بصحة المواقف التي اتخذها كل من التيار الصدري وهيئة علماء المسلمين الذين ثبت أنهم على حق
"
مشاركة
حسني بلاط: بخصوص التفجيرات ديه أنا بأقول إن السبب فيها هو تخبط الحكومة العراقية أولا الاحتلال الأميركي، ثانيا تخبط الحكومة العراقية السابقة والحالية واللي نتج عنه إن الشعب العراقي فَقَدَ الثقة وفكر البعض منهم فكر إنه يأخذ حقه بنفسه، بمعنى إيه؟ ولذلك أنا هأبدأ أقول إن الحكومة لازم أولا تعترف بسرعة وبوضوح عن الخطأ في حق التيار الصدري وهيئة علماء المسلمين لأن الأيام أثبتت إن هاتين الجهتين على حق في كل مواقفهم وإن التاريخ لن يرحم المتعطشين للسلطة عندما تآمروا على التيار الصدري وهيئة علماء المسلمين والفلوجة والنجف وغيرها من المدن العراقية، التيار الصدري مشهود له بالوطنية والإخلاص سنجدهم في أصعب الظروف لم يخرجوا من العراق بل صمدوا وماتوا داخل العراق وعندما جاء الاحتلال وأدركوا إنه جاء من أجل الاحتلال وليس التحرير رفضوا الاحتلال وهيئة علماء المسلمين المُتهمَة زورا وبهتانا من قبل المتعطشين للسلطة بأن الهيئة كانوا من ضمن المستفيدين من النظام السابق، فإذا كان الموضوع استفادة فأمام الهيئة الآن إذا رغبت أن تحصل على المناصب الوزارية التي لم تكن تحلم بها أيام النظام السابق، لكن الواقع إن هيئة علماء المسلمين والتيار الصدري لم يبيعوا ضمائرهم ولا وطنهم ولذلك ينطبق عليهم قول المولى عز وجل {رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ ومِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ومَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}..

حسن جمول: نعم ولكن يعني كأننا..

حسني بلاط: أما المسؤول عن التفجيرات هي الحكومة العراقية السابقة.

حسن جمول: وكأنك هنا تتحدث عن طرفين هما يتبنيان هذه العمليات بالتأكيد لم يصدر..

حسني بلاط: لا.

حسن جمول: لم يصدر عنهما أي شيء من هذا القبيل السؤال والموضوع المطروح..

حسني بلاط: أنا ما أقصدش أنني أتهمهم يا أستاذ حسن.

حسن جمول: نعم السؤال المطروح الآن هناك أحداث وتفجيرات تحدث في العراق، البعض يسميها مقاومة والبعض يعتبرها إرهابا، أنت ماذا تقول في هذه العمليات وفي أهداف هذه العملية؟

حسني بلاط: بعد إذنك يا أستاذ حسن.. اديني فرصة، أنا ما أقصدش إن أنا أتهم أو أشير بالاتهام إن هيئة علماء المسلمين والتيار الصدري هم السبب، إنما بأقول أن الشعب فَقَدَ الثقة بالحكومة أما تعاملت الحكومة مع هيئة علماء المسلمين والتيار الصدري بالطريقة ديه إنما هم ما لهمش أي دخل، إحنا نقول إحنا.. دا بيرجع يا أستاذ حسن أن هو فيه جزء منه بيسمى إرهاب ودا ممكن تكون الحكومة مشاركة فيه وقوات الاحتلال مشاركة فيه لمصالحهم الشخصية وفيه جزء ثاني هو مقاومة، إنما يا أستاذ حسن إحنا لما بتيجي على سبيل المثال..

حسن جمول [مقاطعاً]: باختصار بس لو سمحت.

حسني بلاط: لما نيجي نقول مثلا إن الحكومة العراقية دلوقتي أما تيجي تبص للحالة الكردية مثلا ديه من ضمن الأسباب اللي مخلية الشعب العراقي نفسه فاقد الثقة في الحكومة، الحكومة.. الأكراد لهم بلدهم المستقل وحكومتهم المستقلة وجيشهم الوطني ولهم علمهم الوطني وعملتهم الوطنية ومع ذلك يا أستاذ حسن بيحكموا.. وهم بيحكموا العراق بكامل طوائفه..

حسن جمول: نعم سيد حسني بلاط.

حسني بلاط: ولن يستطيع يا أستاذ حسن.. تفضل.

حسن جمول: الفكرة وصلت نريد أن نعطي المجال أيضا للآخرين شكرا جزيلا لك، رشاد أبو بكر من الأردن.. سيد برجس من السعودية تفضل.

برجس حويطات: مرحبا أستاذ حسن.

حسن جمول: مرحبا أهلا وسهلا.

برجس حويطات : أنا ما أدري قناة الجزيرة ليش بلاها على السعودية؟ هذا سؤال يعني عشان..

حسن جمول: أعتقد أن موضوع الحلقة محدد سيد برجس، موضوع الحلقة محدد بما يحصل في العراق من تفجيرات وتوصيف هذه التفجيرات وعلاقتها بالوضع السياسي الراهن، معنا إحسان البغدادي من السويد بعد الشكر لبرجس من السعودية تفضل سيد إحسان.

إحسان البغدادي: ألو السلام عليكم أستاذ.

حسن جمول: عليكم السلام.

إحسان البغدادي: يعني الحقيقة إذا نريد نربط بين الوضع الحالي وبالوضع السابق بوقت صدام، يعني حقيقة ماكو مقارنة من حيث إنه العمل اللي يقوم بالوقت الحالي، كتفجير وما شابه، يعني إرهاب.. إرهاب للنخاع، بالوقت اللي صدام كان.. وشفنا المقابر الجماعية وشوفنا الإجرام اللي قام به النظام وكأنه خليفة من الخلفاء الراشدين هو صدام وجاي ينفذ حكم الله بالأرض زين.. بالوقت اللي الانفجارات اللي جاية تصير وما جاية يعني ما جاية تُميز بين طفل أو شاب أو كذا فبيسموها جهاد ومقاومة ويجيني الأخ هنا المتصل اللي قبلي يُبرر مقاومة المقاومة، أي مقاومة؟ يعني مقاومة المقاومة بالوقت اللي مثلا يضربون أطفال ومساجد وكذا وهاي إحنا نعتبرها رأسا أميركان وما أعرف كذا.. يا أخي التفجيرات.. أنا زرت العراق كذا مرة فالوضع اللي شوفته بالعراق.. يعني التلفزيون العراقي جاي يعرض الإرهابيين اللي جايين سواء من سوريا أو سواء من.. عفوا يعني ما أقدر أذكر أسماء زين أو أسماء الدول وكذا.. بس إرهابيين من جميع الدول زين جايين يدخلون العراق، يا أخي الأميركان واليهود مسيطرين على العرب كاملة زين.. بس بالعراق يعني بالوقت الحالي بالعراق إنه الجهاد والمقاومة والأطفال اللي جايين يقتلون دُولا عراقيين إذاً جهاد على الأطفال، على الشيوخ، على الحكومة يا أخي إرهاب، إرهاب.



سبل احتواء العنف في العراق

حسن جمول: طيب نعم سيد إحسان أنت برأيك كيف يمكن احتواء ما تسميه أنت إرهابا في العراق تحديدا؟

إحسان البغدادي: أي احتواء؟ يا أخي خليهم يتركون العراق للعراقيين لأنه العراق بوقت بالـ1991 العراق قاطبة يعني ما عدا محافظة بغداد ما يعني وانحصرت بالوقت 1991 يا أخي النظام ظالم، نظام ظالم، فاستبدلناه بحكومة جديدة..

حسن جمول [مقاطعاً] طيب سيد إحسان أنت..

إحسان البغدادي [متابعاً]: حكومة.. نعم.

حسن جمول: سيد إحسان أنت وكأنك يعني تقول إن كل ما يحصل في العراق هو من صنع خارجي وأن لا عراقيين يقومون بهذه الأعمال، هل تعتقد بأن يعني هذه الصورة دقيقة وصحيحة في العراق؟

"
 غالب العمليات التي تشهدها الساحة العراقية مبررة وينطبق عليها وصف المقاومة، بينما العمليات المشبوهة يقف وراءها  الأميركان وحلفاؤهم
"
مشاركة
إحسان البغدادي: عفوا بالنسبة للأوضاع اللي أنا شاهدتها طبعا بالعراق والكل يعني يعرف هاي الأوضاع موجودين عراقيين لكنه يا أخي بالله العلي العظيم أنا رحت زرت العراق ورحت زرت العراق أكثر من ثماني مرات زين يا أخي المستفيدين يعني أزلام النظام السابق زين وما أنكر ولا مثلا أستثني الأخوة اللي فعلا جايين يقاومون، يا أخي لكنه ماكو جيش القاعدة اللي جاي يستندون عليها، ثق بآية الله الأوضاع اللي شفتها زين يعني خلي نقول أنا عايش بأوروبا أنا صار لي عايش قرابة الـ15 سنة أنا عايش بالسويد، يا أخي ما أعرف شنو اللي أقول لك إياه زين موجودين (Ok) عراقيين جاي يقاومون وهكذا لكنه تصادرت كل قواهم زين.. بالأفعال اللي تقوم بها الدول المجاورة وما أريد أذكر هاي الدول، بس يا أخي بالله العظيم إجرام وإرهاب نعم.

حسن جمول: نعم، سيد إحسان البغدادي من السويد نشكرك جزيل الشكر وننتقل إلى كمال علي أيضا من السويد تفضل سيد كمال.

كمال علي: السلام عليكم أخي.

حسن جمول: وعليكم من السلام.

كمال علي: أخي بالنسبة للإرهاب بالعراق بس الله يخليك شوية تعطيني مجال لأن أنا عراقي خليني أجاوب على الأخ اللي بيقول..

حسن جمول [مقاطعاً]: أعطيك مجال إذا كثفت الفكرة واختصرتها قدر الإمكان، تفضل سيد كمال.

كمال علي [متابعاً]: نعم هي يا أخي بالنسبة هادولا مثلا الأعمال الإرهابية اللي بنشوفها أكثريتها في الموصل وبغداد في بعقوبة والفلوجة، هالمناطق كانت تساند صدام حسين البعثيين يعني اللي كانوا ظهر صدام حسين كانوا مدسوسين يعني أنا كنت جندي بالعراق أكثرية القادة البعثيين كانوا في الموصل وبغداد والفلوجة والرمادي، يعني كان ظهر لصدام، فالعام الشاهد إذا نشاهد المحافظات بها التفجير أكثريتها في هذه المحافظات لأن لهم إسناد من جماعة البعثيين وبالنسبة للإرهاب الدول المجاورة بالعراق، مثلا سوريا والأردن، يعني تدس جماعاتهم وعند يعني يشوفون بالفيعاء يدسون جماعات ويدربون باللاذقية يعني هم احترافات مائتين ثلاثمائة شخص احترفوا، يعني أنا أتعجب، يعني الجيش الأميركي القوات الأميركية موجودة بالأردن بمصر أتعجب مانه أردني يجي يفجر نفسه بالعراق أخي لماذا لا تطردون السفارة الإسرائيلية بالأردن؟ لماذا لا تفجرون السفارة الإسرائيلية بمصر؟ لماذا هذا.. هذه هاي الأشياء؟ يعني ناس أبرياء يروحون ببلاش، يعني الله ما يقبل شو بتصير جماعتهم بالعراق..

حسن جمول: نعم سيد كمال علي من السويد شكرا جزيلا لك، فاصل قصير مشاهدينا نتابع بعده تلقي مشاركاتكم مع منبر الجزيرة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حسن جمول: عودة مشاهدينا لمتابعة منبر الجزيرة ومزيد من الاتصالات والمشاركات من مشاهدينا من مختلف الدول، معنا من الأردن زهير أبو علي تفضل سيد زهير.. وأُذكِّر بأن موضوع الحلقة هو ما يتعرض له العراق من تفجيرات، هل هي مقاومة أو هي إرهاب؟ ما السبب؟ ما هي استهدافاتها وما علاقتها بالوضع السياسي الراهن؟ تفضل سيد زهير.

زهير أبو علي: مساء الخير أخي.

حسن جمول: مساء النور.

زهير أبو علي: سيدي الكريم لا شك إنه غالب ما يحدث على الساحة العراقية هي مقاومة ومبررة باستثناء الأعمال المشبوهة والعمليات المشبوهة التي ينفذها الأميركان وحلفاؤهم على الساحة العراقية، سيبقى هذا المشهد قائم، كل ما يحدث بالعراق في يومنا هذا وإلى أن ينتهي ما يبررهم..

حسن جمول [مقاطعاً]: نعم، سيد زهير هل أنت ترى أن ما يستهدف المدنيين هو الاستثناء أو ما يستهدف الأميركيين هو الاستثناء بقياس النسبة برأيك؟

زهير أبو علي [متابعاً]: سيدي الكريم ما يستهدف دور العبادة وما يستهدف أسواق الخضار وما يستهدف الكنائس وما يستهدف المناطق الشعبية بكل تأكيد هو من صُنْع المخابرات الأميركية ومن صُنْع العملاء اللي قدموا على ظهر الدبابة الأميركية إلى أرض العراق، سيبقى الوضع قائم إلى أن يتوقف الآفاق والعملاء الذين قدموا مع هذه الجيوش الجرارة التي أتت لتجني أملا أو حلما راودها 14 قرنا من اختطاف حق مزعوم وآخرين وجدوا في واقع أمة ضعيفة تحقيقا لحلم راودهم قرون طويلة في مختلف أماكن تواجدهم دون أن يتحقق وكل ذلك..

حسن جمول: نعم، سيد زهير ألا تعتقد بأنه ربما يكون من المفيد إعطاء الحكومة العراقية يعني فرصة من أجل إثبات وضعها في العراق والعمل على ترتيب أوضاع قواتها من أجل تمهيد انسحاب القوات الأميركية من العراق؟

زهير أبو علي: يا أخي الكريم كيف نعطي حكومة.. كيف نتعامل ويُفرض علينا واقع؟ هذا واقع فُرض على الوطن العراقي بطريقة غير عادلة، زُوِّر التاريخ واغتُصبت سلطة وفُرضت سلطة من قبل احتلال، لماذا لم تُجرَ انتخابات بعد رحيل قوات الاحتلال؟ لننسى موضوع صدام حسين يا أخي الكريم، لننسى موضوع النظام السابق هذه الشماعة التي يُعلق عليها كل مصائب الأرض والمقابر الجماعية..

حسن جمول: ولكن أُجريت الانتخابات نعم.. أجريت الانتخابات وكانت لديها نتائج يعني صدرت عنها نتائج وهناك من يستلحق الآن الدخول في العملية السياسية مِن مَن قاطع الانتخابات سابقا.

زهير أبو علي: يا سيدي ثق هذه سياسة أميركا، قسمت الشعب العراقي إلى قسمين في واقع الحال، قِسم عمالي ظاهره وقدم مع الجيوش وقسم آخر يلعن النظام السابق ولا يتجرأ على قول الحقيقة المرة..



دور التفجيرات في إنهاء الاحتلال الأميركي

حسن جمول: زهير أبو علي من الأردن شكرا جزيلا لك وإلى محمد فهد من قطر، سيد محمد هل تعتقد بأن العمليات العسكرية التي تجري في العراق وتستهدف العراق والعراقيين يمكن أن يعني تفيد في إنهاء الاحتلال الأميركي أو تطول عمر بقاء القوات الأميركية في العراق؟

محمد فهد: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

محمد فهد: أولا تحية لك يا أخ حسن وتحية إلى قناة الجزيرة.

حسن جمول: أهلا وسهلا.

"
الُسنة في العراق يرفعون راية الجهاد ضد الاحتلال الأميركي وعملائه، والكثير من الشيعة للأسف ينخرطون في صفوف ما يسمى الحرس الوطني
"
مشاركة
محمد فهد: طبعا الإخوان يتكلمون عن قضية المقاومة وما أصابوا كبد الحقيقة للأسف الشديد، هي القضية باختصار يا سيدي هي القضية بين السُنة والشيعة، دعنا نتكلم بكل شفافية، فالُسنة يجاهدون ضد الأميركان والعملاء وبعض الشيعة أو أكثرية الشيعة للأسف يدخلون في الحرس الوطني أو ما يسمى بالحرس الوطني، فلو استعرضنا القوة الجهادية في العراق لوجدنا الجيش الإسلامي وتنظيم قاعدة الجهاد وكتائب ثورة العشرين بالإضافة إلى المناصرين الغيارى الذين يقاتلون بصورة متقطعة من أجل الإسلام والأرض والشرف، فلو لاحظنا قبل يومين يا سيدي العزيز طلع بيان من هيئة علماء المسلمين يقول البيان هذا إن الشرطة العراقية أخذت 14 رهينة من العرب السُنة ورمتهم بالرصاص وقتلتهم، هل هذا يعتبر حرس وطني؟

حسن جمول: يعني سيد محمد يعني نفهم من ذلك بأنك ترى بأن ما يجري في العراق الآن هو حرب طائفية أكثر منه ما يسمى مقاومة أو يسمى إرهاب وما إلى ذلك هناك حرب طائفية في العراق؟

محمد فهد: نعم، لا أنا أرفض كلمة الإرهاب.

حسن جمول: نعم؟

محمد فهد: أرفض كلمة الإرهاب يا أخ حسن لأن المجاهدين يقاتلون ضد الأميركان والعملاء يعني وكلمة عملاء كلمة مطاطية يدخل فيها الحكومة العراقية.

حسن جمول: ولكن ألا ترى بأنه هناك يعني أيضا العديد من أطياف الشعب العراقي بمختلف تلويناته مشارك الآن في الحكومة وهو أيضا مشارك في العملية السياسية منذ دخول القوات الأميركية إلى العراق؟

محمد فهد: وهذا ما يُطلق عليهم يا أخي حسن صفة العملاء دخلوا عفوا يا أخ حسن..

حسن جمول: يعني هل تقول إن ثلاثة أرباع الشعب العراقي هم عملاء سيد محمد؟

محمد فهد: غير صحيح، لو نرى تركيبة الشعب العراقي فالتركيبة العراقية السُنية تغلب على الشيعة وأنا عندي دليل بالنسبة لو تنظر إلى شيعة العراق ثلاثة أرباعهم مش عرب يا أخ حسن لأن فيه بشكل يومي يأتون إلى العتبات الشيعية خمسة آلاف إلى سبعة آلاف يوميا حاج إيراني ويمكثون في جنوب العراق بقصد زيارة العتبات الشيعية وهم لهم مقاصد أخرى، فيجلسون ويأخذون الجنسية العراقية ويُسمون عراقيين.

حسن جمول: نعم سيد محمد شكرا جزيلا لك حدثنا من قطر، أحمد شديد من بريطانيا تفضل سيد أحمد.

أحمد شديد: السلام عليكم ورحمة الله.

حسن جمول: وعليكم السلام.

أحمد شديد: أخي الكريم أولا يجب أن نبدأ من السؤال المهم إنه الضحايا الأبرياء في التفجيرات على يد الأميركان قبل أن نبدأ ببعض الذين يُقتلون في التفجيرات هنا وهناك ويعني يُسوِّقون الأميركان على أنهم هؤلاء قُتلوا على يد المجاهدين، يا أخي الكريم من أول يوم دخل الاحتلال كلنا نعرف أخ حسن الذين دخلوا مع الدبابات الأميركية وأتفق مع كلام الأخ الذي سبقني من قطر هذه مهزلة وأنا عراقي وأنا مسؤول عن كلامي والله الذي لا إله إلا هو إن الأخوة المجاهدين لن يستهدفوا أي مواطن برئ أبدا، كن واثقا وكن.. فليسمع العالم كله إن المجاهدين أسمى وأكبر من أن يستهدفوا شخصا مدنيا، كل العمليات كانت ضد القوات الأميركية وقوات هذه ما تسمي بالتحالف وضد عملائهم، هل يُسمى الجندي في الحرس الوطني مدني الذي جاء ليقاتل أبناء جلدته يا أخ حسن؟ إذا سمحت لي..

حسن جمول [مقاطعاً]: أستاذ أحمد أريد هنا فقط أن يعني أن أسأل يعني هناك أن تقول أن هناك قوات شرطة وقوات حرس وطني وقوات أميركية تتعرض إضافة إلى ذلك حتى نكون أيضا.. حتى نعطي الأمور بتوازنها هناك أيضا يعني سيارات مفخخة تستهدف أسواقا وهناك أيضا سيارات مفخخة تستهدف دور عبادة ومجالس عزاء في أماكن معينة، هل أنت تعتقد أن كل هذه التفجيرات مبررة في العراق؟

أحمد شديد [متابعاً]: أنا أجزم لك وأنا مسؤول عن كلامي لن يكون وراء هذه التفجيرات إلا الأيادي الإيرانية الخبيثة عَرَفت.. ومخابراتها وعملائها في العراق وبعض العمليات تقوم بها أميركا نفسها حتى تُجيِّش الشعب عرفت، حتى تُسقط قاعدة المجاهدين، حتى تسقط رغبتهم ودعم الناس لهم وهذا الشيء فاشل معروف، كل الناس كلنا نعرف أن المجاهدين لن يتجروا على قتل مدني واحد أبدا لأنهم ينطلقون من مبدأ عقيدة ثابتة ويتبعون القرآن والسُنة بحذافيرها، أما هؤلاء الحرس الوطني والشرطة هؤلاء لا يعتبرون مدنيين أخ حسن..

حسن جمول: نعم أحمد شديد من بريطانيا شكرا جزيلا لك وأريد أن يعني أشير إلى بعض المشاركات عبر الإنترنت، لدي مشاركة من عبد العظيم قدر المراغي من مصر يقول المقاومة الشريفة لا تستهدف إلا المحتلين أما ما يحدث من إسراف لقتل الأبرياء من المدنيين العراقيين أعتقد أنه من صُنْع بعض الموالين للنظام السابق صدام حسين ومن منبركم أقول للمنتحرين الذين يستهدفون الأبرياء من العراقيين أين كنتم إبان عصر صدام حسين؟ أيضا هناك أسامة منصور مراد من إسبانيا يقول حتى نضع النقاط على الحروف كما يقول كل عملية تستهدف جيش الاحتلال الأميركي والعراقي، كما يقول هي عملية مقاومة مشروعة وكل عملية تستهدف مواطنين أبرياء فإنها من تدبير أكبر جهاز استخبارات في العالم وذلك لتشويه صورة المقاومة البطلة، أيضا هناك العديد من نصوص المشاركات سنحاول أخذ ما يمكن منها بحسب الوقت معنا عبد العزيز الهرموش من الدانمارك، تفضل سيد عبد العزيز سيد عبد العزيز.

عبد العزيز الهرموش: أنا من العراق.

حسن جمول: نعم تفضل.

عبد العزيز الهرموش: وأريد أسال الأخوة المتداخلين من كل الدول العربية بدون استثناء، هل تذكرون بماذا خرجت شاشة الجزيرة أول أيام الحرب؟ خرجت بالعفالقة الذين يَدَّعون الجهاد حاليا وهم يتبرؤون من صدام حسين الذي كان يُنفق عليهم كل أموال العراق وهم يعملون مخابرات وجيش العفالقة كان يتكون قادته منهم، الذين باعوا قائدهم ورمزهم صدام حسين بأبخس الأثمان وليتذكروا أنه عندما دخلت القوات الأميركية من الكويت كانت أم قصر الشيعية تقاتل لوحدها بدون دعم منهم وكانت جثث الأميركان تُسحل في الناصرية الشيعية 100% هذا أولا، ثانيا إذا كانت هناك مقاومة مَن هو قائد هذه المقاومة؟ فليَبْرُز وليقل أنا قائدهم، أنا موجههم، لي خطتي السياسية. تذكرون الشيعة عندما قاوموا وأنا لا أتفق مع كثير من أطروحاتهم وأنا شيعي ولكنهم قالوا نحن بقيادة مقتدى الصدر وخرجوا بدون لثام لمقاتلة الأميركان واستشهد منهم من استشهد، أرجو من الأخوة العرب الذين تحتل أميركا معظم بقاع أراضيهم أن يذهبوا ويقاتلوا أميركا في أراضيهم ويدعون وجننا، هناك مقاومة سلمية تُخرج الأميركان بإذن الله عاجلا وليس آجلا ولكن بعقل وروية وليس برعونة وليس بقتل النساء والأطفال واحتجاز النساء وحز رقابهم، هذا فعل نساء وليس فعل رجال..

حسن جمول: عبد العزيز الهرموش..

عبد العزيز الهرموش: الذي يقاوم ويذبح الأميركان كلنا معهم.

حسن جمول: عبد العزيز الهرموش من الدانمارك شكرا جزيلا لك، محمد الكاشف من السعودية، سيد محمد برأيك ماذا تستهدف التفجيرات والعمليات في العراق اليوم؟

محمد الكاشف: أخي أحييك وأحيي جميع الأخوة والأخوات المشاهدين ولا أحب الإطالة أقول ما يحدث هو نتيجة تطبيق حقوق الإنسان ونشر الديمقراطية الأميركية المتمثل في سجن أبو غريب ووحدة العراق وشكرا لك.

حسن جمول: شكرا سيد محمد، إلى العراق مع محمد العامري تفضل سيد محمد..

محمد العامري: السلام عليكم.

حسن جمول: عليكم السلام.

محمد العامري: أستاذي بس لو تسمح لي لأطول شوي بالكلام، أولا بالعواقب يا أخي ماكو مقاومة هذا ابن البلد يذاع سيدك مجموعة من العصابات التكفيرية التي تستخدم ويفضلوا الموت على بدهم يساومون هذه مقاومة ماكو الله وكيلك، لا قتل السفاح صدام حسين ولا سجل المقاومة إذا بيتكلمون على الأخوة هادولي الأوباش اللي يقول وإن كانوا من نصبوا الأميركان ليش سلموا أبو مالك سليم؟ ليش سلموا الموصل تسليم تدمير فيلق شمال ...يا تنقطع.. اتفوا على اللي بيقاوم والموصل فيلق كامل في التدشين، جهاز التدشين، ماكو أخي ماكو مقاومة أنا أتكلم لك الواقع ثلاث محافظات أنبار، الموصل، ديالى 90% من الضباط العراقيين الجيش العراقي شوف هالمحافظات هاي نقطة بالنسبة للأخوة العرب اللي بيطلعوا من الأردن والسعودية هقولهم كلهم شغلة واحدة إذا فضلتم عيشتهم طلعوا علينا داوم الأميركان وشرطة علي الزاور وهادول السعودي الجربان اللي كان رعيان مع الغنم سويتهم أميركا بقيت عليهم أميركا فلوس..

حسن جمول: نعم محمد العامري الفكرة وصلت من العراق شكرا جزيلا لك، إلى السويد مع المشاهد أبو مصطفى تفضل سيد أبو مصطفى.

أبو مصطفى: ألو السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

أبو مصطفى: أخي الكريم أولا أشد على يد كلام السيد محمد العامري من العراق وقبله عبد العزيز وأقول هؤلاء المجرمين الذين أتوا عبر الحدود والله ستقطع رؤوسهم هؤلاء المجرمين من القاعدة وأزلام صدام هذا التحالف غير المقدس الكاسر المجرم اللي يعطيك مثال قبل شهرين اللي راحوا للحلة مدينة الحلة الباسلة وقتلوا بها مائة وعشرين واحد، هل هي هاي مقاومة؟ هل هي أساس لخروج القوات الأميركية؟ إنهم والله أوباش، إنهم والله مجرمين، ستُقطع رؤوسهم وستُرمى في نهر دجلة، ستُقطع رؤوسهم هالأوباش من الأردن من سوريا من مصر من فلسطين، الفلسطيني تفضل تروح قاتل شارون، قاتل اليهود، قاتل الأميركان في الأردن، قاتل السفارة الأميركية، فجر السفارة اليهودية في الأردن..

حسن جمول: سيد أبو مصطفى.

أبو مصطفى: أنا أعطيك عنوانها وين موجودة بعمان.

حسن جمول: سيد أبو مصطفى من السويد شكرا جزيلا لك، قبل أن نأخذ علي الأحمد من بريطانيا هناك مشاركات عديدة تأتينا عبر الإنترنت وأيضا عبر الفاكس نتمنى أن يعني يتسع لنا الوقت لذكرها جميعا ولكن هناك أسامة منصور مراد من إسبانيا يقول لماذا نسمي ما يحدث في العراق بأنه تدهور أمني بل زيادة في أعمال مقاومة شرعية لكن يجب التفريق بين عمل المقاومة الشريفة وبين ما يُخطَّط ويُنفذ بأيد غريبة، خليل مصطفى من بلجيكا يقول التفجيرات التي تستهدف العراقيين إلى حد الآن مصدرها غامض والمسؤول الأول والأخير عنها هو الاحتلال والجهات التي تقف وراءها قوى خارجية وداخلية متحالفة. وأيضا عندنا المهندس كبة من العراق يقول إن كل ما يحصل في العراق هو حرب شعواء كما يقول ضد الشيعة ولا دخل لهم في مقاومة أميركا، أيضا هناك العديد من المشاركات من المغرب ومن ألمانيا عبر الفاكس ولكن قبل معنا علي الأحمد من بريطانيا.

علي الأحمد: السلام عليكم.

حسن جمول: عليكم السلام تفضل.

علي الأحمد: شكرا أخ حسن شكرا جزيلا، يعني نتمنى من أعماقنا للوضع في العراق أن يتحسن وأن يقف شلال الدماء اليومي بالعراق، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأوجه من هذا البرنامج الذي هو للجميع ومنبر للجميع نداء أخوي إنساني عاطفي إلى رئيس الحكومة العراقية وإلى رئيس الجمهورية العراقية وإلى رئيس المجلس الوطني، هناك حوالي ثلاثين شخص سوري مقيمين في العراق منذ أكثر من عشرين عام مضطرين للإقامة هناك بسبب أنهم ممنوعين من العيش في سوريا وهم معتقلين الآن من سبع شهور وكلهم عندهم عائلات وأطفال ويعانون من ظروف صعبة جدا.. جدا..

حسن جمول: سيد علي أريد فقط..

علي الأحمد: لحظة رجاء أخي أنا انتظرت رجاء كثير أخي حسن..

حسن جمول: نعم.

علي الأحمد: ندائي.. هؤلاء الناس يختلفون تماما عما يحصل في العراق، ليس لهم أي ماضي تدخل في شؤون داخلية ليس لهم أي علاقة بما يجري، أُخذوا فقط لأنهم سوريون فقط لأنهم سوريون يا أخي، هناك نصف مليون عراقي يعيشون في سوريا وهؤلاء الثلاثين..

حسن جمول: على كل سيد علي..

علي الأحمد: نعم.

حسن جمول: مناشدتك وصلت وإن كان هذا الموضوع ليس هو موضوع الحلقة ولكن يعني المناشدة التي ناشدتها نرجو أن تكون قد وصلت ومعنا من ألمانيا فلاح حسن سيد فلاح تفضل.

فلاح حسن: ألو السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم من السلام.

فلاح حسن: والله أنا حبيت أتحدث عن الأخوة يقول إنه الشيعة وإنه منذ 14 قرن وكذا، فالحقيقة يعني إحنا الشيعة أنا واحد من الشيعة أنا مؤيد أن نقاتل الأميركان ليس كل الشيعة يؤيدون الدخول مع الأميركان، بعدين يعني أنا أقول للأخ زين شو رأيك بعدنان الباجه جي هل هو من الشيعة؟ مو دخل للأميركان، نصير سادتي دخل للأميركان، بعدين اترك دول يقولوا علمانيين، حتى الحزب الإسلامي أيضا دخلوا للأميركان والحزب الإسلامي شنو هذا شيعي؟ فيعني هاي الكلام مو صحيح ويقولوا دائما. بعدين كل ما واحد يتحاصر وهاي كان إيران.. إيران أقل يسمعونس زين هي إيران هي اللي علمت الناس مقاومة الأميركان زين.. ما حد ما علم الناس مقاومة الأميركان هو غير إيران والإمام الخميني هذا واحد. والشغلة الثانية بأنه الصحوة الإسلامية اللي صارت من الثمانينات لحد الآن هي سببها الثورة الإسلامية، ثورة الإمام الخميني.

حسن جمول: نعم ولكن سيد فلاح ألا ترى بأن هناك عمليات مقاومة بالفعل تستهدف الأميركيين وتستهدف القوات الأجنبية في العراق؟ يبدو أن الخط انقطع مع فلاح حسن، أبو زبير من السويد تفضل سيد أبو زبير، سيد أبو زبير يبدو أيضا أن الخط انقطع مع أبو زبير، معنا يعني العديد من الفاكسات التي تردنا تعليقا على هذه الحلقة، شكري الهزيل من ألمانيا يقول ما جاري في العراق ليس تدهور أمني بالمعنى الحرفي والتحريفي بل الحاصل هو احتلال أميركي هو الذي أدى إلى حالة فقدان الأمن والأمان ويقول حبذا لو توقف الإعلام العربي على الأقل من وصم المقاومة العراقية بالإرهاب كما جاء طبعا في مداخلة شكري الهزيل عبر الفاكس. وأيضا من حفيظ الزرهوني من المغرب يقول المقاومة شيء والإرهاب شيء آخر، حماية ثروات العراق شيء والصفقات المشبوهة والارتزاق شيء آخر وهو يدعو إلى تسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية، معنا من الأردن السيد رشاد أيضا حول الموضوع ذاته تفضل سيد رشاد.

رشاد أبو بكر: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم من السلام.

رشاد أبو بكر: أخي حسن يعني إذا لاحظت ولاحظ الجميع أن جميع الذين اتصلوا تقريبا يتفقون على أمر واحد أن هذه المقاومة.. يعني السؤال الذي يجب أن يُطرح ليس مَن وراءها وإنما لماذا هي كانت ولماذا وُجدت؟ فالجميع اتفقوا على أنها مشروعة ولابد منها ولابد من استمراريتها لاستمرارية الاحتلال، لاستمرارية هؤلاء مَن جاؤوا على الدبابة الأميركية وبالتالي أخي حسن المسألة يجب أن تكون أو تنصب في اتجاه واحد أن هذه المقاومة وُجدت طالما وُجد هذا المستعمر الأميركي المستعمر الأجنبي لبلاد المسلمين والعراق جزء من بلاد المسلمين والعراق جزء من بلاد المسلمين..

حسن جمول [مقاطعاً]: ولكن نعم ولكن سيد رشاد يعني.

رشاد أبو بكر: نعم.

حسن جمول: يعني ماذا تقول في العراقيين الذين يسقطون ضحية هذه التفجيرات العراقيين المدنيين الذين يسقطون؟

رشاد أبو بكر [متابعاً]: نعم أخي عبد الصمد نحن العراق لا نستطيع أن نبعده عن التجاذب الدولي، العراق يعيش كما تعيش بلاد المسلمين ضمن إطار سياسي كبير تتجاذبه الدول الكبرى وعلى رأسها أميركا وأوروبا وبالتالي حينما طرح بوش مشروعه للهيمنة على العالم كان يستهدف من ضمن من يستهدف أوروبا، فهو لا يريد وحدتها ويريد تصفية استعمارها حتى يأتي الاستعمار باستعمار آخر، باستعمار أوحد وهو على الاستعمار الأميركي وعلى عادة الصدف الأميركية الذي لا يرى إلا نفسه يريد من أوروبا أن تساعده في ذلك كما أنه لما ارتكب جيشه الفظاعات والمجازر بحق المسلمين تساءل وتسالم الأميركيون بماذا..

حسن جمول: نعم رشاد من الأردن أشكرك وعذرا على المقاطعة، المداخلة الأخيرة من بختيار محمد فرج من الدانمارك ونرجو الاختصار لضيق الوقت تفضل سيد بختيار.

بختيار محمد فرج: نعم مساء الخير.

حسن جمول: مساء النور.

بختيار محمد فرج: أنا للأسف كإنسان كردي أعتبر نفسي هذه إرهاب لأن لا يوجد في الدين الإسلامي شيء اسمه إنه قتل الأبرياء، إن ما يحصل الآن في العراق قتل الأبرياء من هم الحرس الوطني هم أبناء العراق، نحن رأينا على شاشة الجزيرة بعد سقوط بغداد ونظام صدام حسين إن الناس كانوا مدعومين الأمن والاستقرار فجاء الحرس الوطني من أبناء الشعب العراقي ليحموا أبناء الوطن ولكن الآن تأتي تقتلهم فممكن أي شخص يعمل إرهاب، هذا الشخص.. لكن أي اسم بأي اسم الإسلام وبعدين يأخذون رهائن أجانب جايين ليبنوا العراق ليعيدوا إعمار العراق تأخذهم وتخطفهم وتقتلهم، لنقرأ القرآن من أول صورة الفاتحة إلى آخر القرآن لا توجد جملة في القرآن أو آية اسمها قتل الأبرياء، كيف هذا باسم الإسلام؟ مع الأسف إنها صورة سيئة عن الإسلام، طبعا القوى الكبرى الإمبريالية تستغل هذه وهذه تعطي انطباع سيئ عن الإسلام، نحن.. نعم.

حسن جمول [مقاطعاً]: سيد بختيار الفكرة وصلت نعتذر لضيق الوقت لابد أن أختم هذه الحلقة التي أغنيتموها مشاهدينا بمشاركاتكم واتصالاتكم وكانت هذه آراءكم أنتم بشكل مباشر ومن دون أي تدخل ومن دون أي زيادة أو نقصان، شكرا متابعتكم مشاهدينا والملتقى بإذن الله في مثل هذا الوقت الأسبوع المقبل حتى ذلك الحين نستودعكم المولى وإلى اللقاء.