- رؤية السوريين لحادث الاغتيال
- عواقب وتداعيات الاغتيال
- وجهة نظر المعارضة لحل الأزمة
- المتهمون باغتيال الحريري

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة. لم تكن عملية اغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق حدثا عاديا، كما لم يكن حجم السجال السياسي الذي آثاره اغتياله بالأمر المفاجئ. سجال يمثله طرفان المعارضة والسلطة، المعارضة تدعو إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1559 القاضي بانسحاب القوات السورية من لبنان وتُحمل السلطة وسوريا مسؤولية اغتيال الحريري، والحكومة اللبنانية ترى في بقاء القوات السورية صِمام أمان للسلم الأمني في لبنان خاصة في مرحلة ما بعد الحريري كما أن المعارضة بزعامة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط تدعو إلى الاحتكام إلى الشارع بينما ترى السلطة أن الفيصل هو القانون والمؤسسات الدستورية، وبين الرأيين تلوح في الأفق مخاطر تدويل القضية اللبنانية والتدخل الخارجي في ضوء مطالب داخلية لبنانية تؤيدها فرنسا بإجراء تحقيق دولي في جريمة الاغتيال. سوريا الطرف الآخر المعني مباشرة بهذا الجدل أدانت جرمية الاغتيال وحمَّلت إسرائيل المسؤولية عنها وأكدت أن أبوابها مفتوحة للحوار مع كل الأطياف اللبنانية، ووراء هذا الجدل جاءت دعوة كل من حسن نصر الله زعيم حزب الله والبطريرك الماروني نصر الله صفير إلى ضرورة تعقل واعتماد الحوار لتجنيب البلاد خطر السقوط، فما هو السبيل المتاح أمام اللبنانيين لإنقاذ لبنان؟ وما مخاطر استقواء المعارضة بالشارع المنفعل بفقدان الحريري؟ وهل إسقاط الحكومة وانسحاب القوات السورية هو الحل؟ وما هو المطلوب الآن من السلطة اللبنانية وكذلك سوريا؟ وماذا بإمكان الدول العربية القيام به لاحتواء الاحتقان اللبناني؟ هذه بعض من تساؤلات سنحاول طرحها عليكم الليلة للنقاش للمشاركة يرجى الاتصال على رقم الهاتف 9744888873 وعلى الفاكس 9744890865 أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net.

رؤية السوريين لحادث الاغتيال

المشارك الأول في هذه الحلقة من سوريا موسى الأحمد، موسى يعني ما رؤية السوريين كشعب وكرأي عام سوري لجريمة اغتيال الحريري؟ وكيف كان رد الفعل الشعبي على هذه الجريمة؟ موسى الأحمد تفضل من مدينة القنيطرة السورية تفضل يا سيدي.

موسى الأحمد: أخي عبد الصمد مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

موسى الأحمد: بداية أود أن أقول أن اغتيال السيد الحريري هو غصة في قلب كل مواطن عربي وسوريا ربما خاصة لظروف عديدة تجعل طبعا من هذه الحادثة الأليمة أشد وطأ وأكثر ألما وأكثر حرقة على كل مواطن سوري.

عبد الصمد ناصر: استرسل أخ موسى بدون توقف من فضلك.

"
قدمت سوريا الكثير للبنان من الاستقرار الأهلي وحتى تحرير الجنوب وليس للسوريين مِنَّة من ذلك بل يعتبرونه من صميم واجباتهم القومية
"
مشارك

موسى الأحمد: طبعا نحن قد سمعنا كما سمعتم وكما سمع العالم كله كثير من رشق الاتهامات في اتجاه سوريا من قبل المعارضة في لبنان، أود أن أعرف الآن ما الذي يعتمد عليه هؤلاء في موقفهم بحيث يكون مقنعا لأي إنسان عاقل؟ يقولون سوريا مسؤولة عن الأمن بالاشتراك مع السلطة في لبنان، يا أخي على فرض ذلك ألا يوجد الآن في العراق مائة وثلاثين ألف جندي أميركي مهمتهم الأولى على حد قولهم ضبط الأمن والاستقرار في العراق كم من الاغتيالات والتفجيرات حصلت ولم تزل، لماذا لا يُوجه إلى الأميركيين الآن أي تهمة من قبل هؤلاء وأمثالهم في اغتيال هذه الشخصيات الكبيرة على الأقل أمثال عبد العزيز الحكيم؟ وهل يعني وجود الدولة والسلطة عدم حدوث مثل ذلك ألم تحدث تفجيرات في سوريا سابقا وإلى وقت قريب ولم تزل؟ ألم تكن سوريا مسرحا لعمليات إرهابية والكل يعلم ذلك؟ يا أخي عبد الصمد لقد قدمت سوريا الكثير للبنان من الاستقرار الأهلي وحتى تحرير الجنوب ونحن ليس لنا مِنَّة من ذلك بل نعتبره من صميم واجباتنا القومية، ما الذي حصدته سوريا من مكسب أو منفعة ذاتية؟ الآن يعني يرشقون الاتهامات على سوريا وهم يعلمون ذلك جيدا، السيد وليد جنبلاط مع احترامنا الكبير له نفسه، ألم يكن يوشك أن يكون ضحية للمليشيات المتصارعة في لبنان؟ ثم يعني يخطر ببالي سؤال الآن لماذا اختارت الآن المعارضة الضغط على سوريا في هذا الوقت مشاركة في ذلك إسرائيل؟ أليس ذلك نكرانا للجميل؟ خاصة وأني سمعت بعض الأصوات التي بدأت يبدو عليها العقلانية أن سوريا حتى من المعارضة أمثال باسم السبع سمعته منذ وقت قريب يعني حكى بعض الكلام العقلاني إنه سوريا لها دور كبير في لبنان وقدمت شيء كثير للبنان لماذا هذا النكران الآن؟

عبد الصمد ناصر: على كل حال هي المعارضة لم تُنكر أي دور لعبته سوريا إيجابي في لبنان كما تقول ولكن تقول بأنه حان الوقت لكي تنسحب سوريا من لبنان وتترك اللبنانيين يحكمون أنفسهم بأنفسهم حسب منطق المعارضة، شكراً لك موسى الأحمد من سوريا، خليل بورظان من المغرب تفضل أخ خليل.

خليل بورظان: شكرا أخ عبد الصمد تحية لك وتحية لطاقم البرنامج.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك.

خليل بورظان: وأنا سعيد جدا بأن أكون ضيفا على الجزيرة وضيفا على منبر الجزيرة الذي حاولت مراراً وتكراراً الاتصال به فقط أصحح الاسم أخي الكريم بورظان بالظاي وليس بالذال كما هو مكتوب على الشاشة.

عبد الصمد ناصر: نعم يا سيدي.

خليل بورظان: فقط من خلال المداخلة التي قام بها الأخ من سوريا أولا، فأولا أود أن أتقدم بأحر التعازي إلى كل اللبنانيين في استشهاد رجل صراحة يعني كبير وكبير جدا لم تفتقده لبنان فقط وإنما افتقده كل الشعب العربي، صراحة أنا زرت لبنان واستغربت كثيرا على أن تنهض هذه المدينة من حطام الحرب الذي عرفته على امتداد سنوات طوال، ورفيق الحريري صراحة جعل من بيروت وجعل من لبنان يعني قِبلة لكل العرب وقِبلة لكل السياح حقيقة. أدخل في الموضوع فيما يخص السجال الحاصل لا أعتقد أن الصوت الذي يتكلم بعقلانية أكثر ويتكلم بمنطقية أكثر هو صوت المقاومة صوت المقاومة خصوصا السيد حسن نصر الله، صحيح أن الآن ليس من مصلحة اللبنانيين هذا السجال وهذا الصراع، أعتقد أن هذا الذي يخدم بالدرجة الأولى الكيان الصهيوني الذي أعتقد أنه يعني من أحسن اللحظات التي يمكن أن تغمره الفرحة على أن هناك صراع داخلي في لبنان وربما سوف يؤثر على المنطقة ككل ليس على لبنان فقط وإنما سينتقل كذلك إلى سوريا كذلك، وفقط أزيد على ذلك أخي عبد الصمد أن صراحة أن المعارضة الآن لم تخدم هي الآن في اتجاه معاكس مع الخط الذين نَهَجه رفيق الحريري ورغم ذلك مهما كان فرفيق الحريري الشهيد رفيق الحريري لم يتهجم بتاتا على سوريا رغم أنه كانت هناك معارضة وكان هناك حوار لكن كان دائما هناك يعني حدود لهذا الحوار لم يكن هناك تجاوز فانسحاب القوات الآن انسحاب القوات السورية من لبنان ليس في مصلحة اللبنانيين أعتقد أخي الكريم عبد الصمد، أعتقد أنه ليس من مصلحة.. لأن الأمن لم يستتب بعد في لبنان، وكما أعتقد قال وزير الإعلام السوري لقناة الجزيرة في إحدى استضافاته على أنه سبب ذلك أنه انسحابات الجيش السوري من بعض المناطق هو الذي كان سببا مباشرا في حصول ما وقع..

عبد الصمد ناصر: ولكن الخطورة أخ خليل حتى نبقى في إطار الموضوع نفسه الخطورة هنا أن بقاء القوات السورية سيُبقي هذا الجدل وهذا الجدل قد يتطور وقد يصل إلى حد تدويل الأزمة ووقتها لن يبقى بيد اللبنانيين سواء معارضة أو موالاة كما يسمونها في لبنان أو سلطة لم يبقى بيدهم الأمر حيث ربما قد يدخل لبنان في مرحلة خطيرة بحيث يصبح تحت وصاية دولية.

خليل بورظان: وهذا هو الذي نستنكره ونشجبه كعرب هل نحن دائما محتاجين إلى الدبابة الأميركية وإلى الوصاية خارجية لحل مشاكلنا طرحت فقط خلال مقدمتك أخي عبد الصمد هو السكوت العربي لحد الآن أعتقد دائما أن الحكام العرب دائما يضعون رؤوسهم في الرمال وكأن لا يحدث شيئا في على مستوى لبنان، هناك صراع وهناك الآن القضية اللبنانية في منعطف خطير وخطير جدا فقط أنا أتوجه كمواطن عربي إلى المعارض كمال جنبلاط وأقول أنه يا أخي يا سيد كمال أنه ليس من صالح الشعب اللبناني الآن أن يدخل في سجال بين بعضهم البعض بل بالعكس يجب أن نسمع صوت الحكمة وصوت الحكمة الآن.

عبد الصمد ناصر: يعني أنت تقصد وليد جنبلاط طبعا وليس كمال.

خليل بورظان: أعتقد وليد جنبلاط.. أستسمح وليد جنبلاط وأعتقد أن الذي يتمسك ويتكلم بصوت المنطق وصوت الحكمة هو السيد حسن نصر الله الذي دعا..

عواقب وتداعيات الاغتيال

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: لا تنسى أيضا البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي دعا إلى تعقل واعتماد الحوار، على كل حال شكراً لك خليل بورظان من المغرب، أحمد هويس من سوريا سيد أحمد هل تعتقد وأنت سوري بلدك مَعْنِيّ بالدرجة الأولى بهذه القضية اللبنانية أن مسألة اغتيال الحريري قد تمر دون عواقب أو تداعيات خطيرة؟

أحمد هويس: أخي عبد الصمد تحية لك وللمشاهدين الكرام.

عبد الصمد ناصر: ولك أيضا سيدي.

أحمد هويس: يقول تعالى {واتَّقُوا فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً واعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ} نعم سيدي لاستشهاد رفيق الحريري لابد وأن تكون تداعيات على مستوى الأمة وعلى مستوى لبنان لكن من الحكمة أن نضع الأمور بأيد أمينة شريفة، أخي عبد الصمد اسمح لي باسم الشعب السوري قيادة وشعباً ومعارضة نتوجه بكل معاني الأسى والحزن إلى شعبنا اللبناني الشقيق تعبير عن مشاعر العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل الذي ألمّ بنا في سوريا مثلما حل بلبنان الصامد الصابر، وكنا قد رتبنا وفودا شعبية للمشاركة من حلب ودمشق وأنتم تعرفون الظروف أخي عبد الصمد أن أمر الشهيد رفيق الحريري يعنينا صداقة وقرابة وعقيدة كما يعني اللبنانيين أخص العقلاء منهم، فنحن يحز في نفسنا ما جرا وقلبنا يرعف بالأسى والقهر على ما جرى ويرعف أيضا على هذا التهافت والحقد الأعمى من قبل حلف أميركي جنبلاطي عوني هذا التهافت له تداعياته والأمر جد محرج داخلياً وخارجياً، أخي عبد الصمد اسمح لي في هذا النداء إلى آل الحريري باسم الشعب السوري بخاصة السيد بهاء الدين الحريري وشفيق الحريري وجميع أفراد الأسرة الكريمة، نعزيكم بالشهيد وقلوبنا ترعف بالأسى والقهر نرجوكم ونستحلفكم بحرمة الإسلام وروح الفقيد الشهيد أن تضعوا حدا للفتنة الحالقة وللمؤامرة التي تحيكها أميركا وفرنسا وإسرائيل مع عناصر مشبوهة هم يريدون استغلال دم الحريري لمصالحهم السياسية المريبة ولمآربهم الدنيئة كتدويل الأزمة اللبنانية والاحتكام للغوغاء والدهماء ويغرقون بيروت في الفتنة وحمامات الدم وتعود الحرب الأهلية جمعا، يا بهاء يا سعد يا آل الحريري ضعوا حدا بحق الله لاستغلال دم أبيكم الشهيد من قبل عدوانية المعارضة وتردي سلوكها المزاود، أخي عبد الصمد في السلطة رجال شرفاء ولهم كرامة وغيورين على رحمة الوطن وكفاءات عليا ويكفي صبرهم على ما جرى طيلة أسبوع من سفاهة وطيش، طيش القابضين من حازم الشعلان وأميركا، هنا لابد من التفكير بأمر له دلالة غاب عن ذاكرة الأمة والرأي العام ألا وهو قصة الخلاف بين أحمد الجلبي منذ أقل من شهر ووزير الدفاع المزعوم حازم الشعلان بتهريبه خمسمائة مليون دولار إلى بيروت، وهدد هذا القذر بنقل سيارات مفخخة إلى قلب دمشق وطهران وهدد أنه يجب علينا أن نضع هذا الأمر تحت الضوء هذه النقطة تحت نظيرة الضوء لماذا نقل كل هذا المبلغ إلى بيروت حصرا وباسم الشعلان وعلاوي..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: أحمد هويس على كل حال أحمد نعم شكرا نعم.

أحمد هويس: إلى بيروت لتحريض المعارضة..

عبد الصمد ناصر: هذا موضوع آخر أحمد يعني اتهامات ربما لم يكون لها أي أساس وبالتالي قد لا يؤخذ بها وقد تعود علينا بأشياء أخرى، شكرا لك على كل حال أحمد ورأيك لا يعبر إلا عن ما تراه أنت، عبد الفتاح كامل من الأردن سيدي عبد الفتاح أنتم في الأردن كيف تابعتم هذه الجريمة وتفاعلاتها في الأردن؟

عبد الفتاح كامل – الأردن: مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي.

"
في تصريحات  الحريري الأخيرة قبل وفاته تلميحه بما ينوي القيام به وهذا يكشف أن هناك مشروعا يتعلق بلبنان يبنى على الديمقراطية وإلغاء الطائفية
"
مشارك

عبد الفتاح كامل: من أواخر تصريحات الرئيس الحريري قبل وفاته بأن الحل لمشاكل لبنان هو في الديمقراطية وكذلك تلميحه بأنه ينتظر ما بعد الانتخابات للقيام بما ينوي القيام به وهذا يكشف أن هناك مشروعا يتعلق بلبنان يبنى على الديمقراطية مما يعني إلغاء الطائفية التي هي كانت وما زالت مدخلا للغرب خاصة بريطانيا وفرنسا في صراعها مع أميركا في السيطرة على المنطقة وأنا أظن أن أميركا فوجئت بمقتل الحريري وهي الآن تريد التهدئة وتريد بقاء الجيش السوري بلبنان أكثر من أي وقت مضى للوقوف في وجه المعارضة ولذلك لم تكن جادة في تصريحات بخروج الجيش السوري من لبنان تماما وهذا ظاهر من تصريحاتها المتناقضة ولذلك من هم وراء المعارضة هم الذين قتلوا الحريري لما علموا من مشروعه الذي سيغير الخارطة السياسية في لبنان وأرى أن الخروج من هذا المأزق هم العمل لضم لبنان إلى الكيان السوري كما كان سابقا حتى يقطعوا جابر هؤلاء العابثين بأمن الأمة ودينها واستقرارها وشكرا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك سيد عبد الفتاح كامل من الأردن، سعود السبعاني من السويد أخ سعود يعني الآن ما يجري في لبنان يبدو معقدا والمشهد ضبابي والشرخ كبير وخطير في لبنان ترى ما هو الحل لتجاوز هذه المرحلة الخطيرة؟ سعود السبعاني من السويد، يوسف العلي من كندا تفضل.

يوسف العلي– كندا: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

يوسف العلي: تحية لك الأستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيدي.

يوسف العلي: وأوجه أقصى التعازي إلى الشعب اللبناني أنا لبناني مقيم في كندا، وأرجو الإفراج السريع عن الصحافي المناضل تيسير علوني.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك.

يوسف العلي: أولا أنا باسم لكل اللي اتصلوا هلا ونقدم نحن بكل الإخوان بالشارع بالدول العربية على ما أثيروا على مواساتهم لنا بس نحن أهل البلد وأدرى فيه فليسمحوا لنا إن كان الإخوان بالمغرب أو بالأردن أو بسوريا، خاصة بسوريا، نحن تحملنا كثير بلبنان ووصلنا ثلاثين سنة بالحرب بيؤسفني أقول إنه هالجريمة النكراء البشعة إنه النظام السوري والنظام الإسرائيلي وجهان لعملة واحدة لقد تبادلوا الاغتيالات في لبنان الاثنين، الاثنين تبادلوا الاغتيالات في لبنان اليوم ترى كلهم بتوجه اتهامات باتجاه سوريا وباتجاه إسرائيل وأنا أقول نعم من سوء الحرب اللبنانية وهم يتبادلون الاتهامات والاغتيالات في لبنان مرة سوريا ومرة إسرائيل وهناك شيء يحز في نفسي وأنا المسلم أنا بدي أقول لك بالاعتذار عن الشعب اللبناني أن سوريا منذ أن دخلت إلى لبنان وهي تشرذم في الطائفة السُنّية لقد اغتالت أنا أتهم سوريا باغتيال كل كبار الطائفة السُنّية من الشيخ حسن خالد إلى الآن الشيخ رفيق الحريري وأتهمها كمان باغتيال وليد جمبلاط، سوريا في لبنان ضحت بجيشها ولم تضحي من أجل لبنان ضحت في جيشها ولم تضحي من أجل لبنان لقد عشت مرحلة الاجتياح الإسرائيلي للبنان وشاهدت تلك الجيش السوري افتعل فيه المجازر مع الجيش الإسرائيلي دون مقاومة سوريا ضحت بلبنان بجيشها ولم تضحي من أجل لبنان..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: لكن المعارضة يا أخي التي تعارض سوريا نفسها وتطالب بانسحابها وبتطبيق الطائف و1559 نفسها تعترف بما سمته أعمالا جليلة قامت به سوريا في لبنان يا أخي.

يوسف العلي: أخي المعارضة تحكي وهذا حكى سياسي أنتم لكم في مكتب في بيروت وتستطيعون أن تجروا استفتاء لكل اللبنانيين..

عبد الصمد ناصر: على كل حال يوسف هل ترى أنت في هذا السجال الدائر الآن وهذا الشد والجذب بين السلطة والمعارضة أو المعارضة والموالاة كما يحلو للبنانيين أن يقولوا هل ترى فيه خطرا يهدد الوحدة الوطنية؟

يوسف العلي: أبدا أن أرى لبنان أنه قادم إلى الاستقلال وأنا أرى هنا بنهاية حديثي أن هناك شخصيات هامة أن هناك شخصيتان مهددتان بالاغتيال، الأستاذ وليد جنبلاط وميشيل عون، إذا عاد إلى لبنان والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام شكرا لك أخ يوسف العلي من كندا سعود السبعاني من السويد تفضل.

سعود السبعاني: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

سعود السبعاني: أهلا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: أهلا وسهلا.

سعود السبعاني: الحقيقة أخ عبد الصمد أنا اعتقد أن رفيق الحريري أعطي أكبر من حجمه سوف تسأل لماذا لقد حاول البعض الاستفادة من الحادث وإلا فأن الحريري كان مواطن عادي يا أخي وخارج السلطة وعليه الكثير من المؤاخذات فعلى ما هذه الضجة الكبرى على ما فالفلوجة يا أخي هدمت على رؤوس ساكنيها وقتل المئات ولم نسمع اعتراض لا من بوش ولا من الجامعة العربية ولا حتى من..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يا سعود حتى أبقي في موضوع الليلة لا أريد أن أفتح جوانب أخرى تتيه بها بالبرنامج يا أخي، الحريري باعتراف الجميع سواء داخليا في لبنان أو خارجيا باعتراف الذين أيدوه أو الذين عارضوه كان رمزا في لبنان رمزا للأعمار رمزا سياسيا للسلم الأهلي ما قدمه الرجل لا يمكن أن تأتي أنت بعد مقتله واغتياله لتمحوه بجرة قلم هكذا يا سيدي.

سعود السبعاني: أسمح لي يا عبد الصمد أسمح لي أن أرد على ما قلت..

عبد الصمد ناصر: على الأقل أذكروا موتاكم بخير يا أخي.

سعود السبعاني: طيب على أية حال يا أخي الكل يعرف أن ظهر على شاشة الجزيرة محمد خالد الأغا وأتمنى أن تعيدوا هذا اللقاء قال على لسانه وفي جزيرتكم أن رفيق الحريري هبطت طائرته مرتين في إسرائيل وهذا الكلام موثق فيا أخي أترك عنك هذا اذكروا محاسن موتاكم يطعنوننا في ظهورنا وتقول اذكروا محاسن موتاكم أرجع لأرشيف الجزيرة ستجد لقاء خاص زيارة خاصة مع محمد خالد الآغا لم أتي شيء من جيبي أخ عبد الصمد الكل يعرف أن لبنان كانت ومازالت ساحة للصراع وتصفية الحسابات فهناك الجناح الإيراني وهناك الجناح السعودي وهناك الجناح السوري وهناك الجناح الفرنسي وهناك المخالب الإسرائيلية ورب سائل يقول أليس هناك جناح أميركي الجواب نعم لأن الجناح السعودي متمثل برفيق الحريري هو الجناح الأميركي بحكم التبعية لذا تجد بوش انزعج كثيرا لفقدانهم تابع مطيع وأنا أعتقد أن الرابح في النهاية هو الشعب اللبناني فكلما قطع أحد هذه الأجنحة تخلص اللبنانيين من حكم تلك القيود فرفيق الحريري يا سيدي حاول شعوذة اللبنانيين تخيل يا عبد الصمد الدولة أسمها لبنان والتوقيت على توقيت السعودية لو كان على توقيت مكة والله ما حزنا لكن ماذا يعني شعوذة لبنان الشعب اللبناني وطني شريف ويحب الاستقلال حاله حال أي شعب عربي أخر أسف للإطالة ولكن أسمح لي لن أذكر الموتى السيئين بخير وتمسون عل خير.

عبد الصمد ناصر: هذا رأيك على كل حال سعود السبعاني من السويد ومعي محمد أبو لحلة من الجزائر تفضل أخ محمد.

محمد أبو لحلة: مساء الخير الأخ.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

محمد أبو لحلة: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد أبو لحلة: والله أنا أتأسف إلى الأخ جنبلاط وأنا كما هو يتهم مباشرة الحكومة وسوريا فأنا أتهم المعارضة ووليد جنبلاط على رأسهم والمخابرات الأميركية والإسرائيلية هي التي تملك التقنيات العالية فرفيق الحريري كما نعلم لديه تقنيات في سيارته وكل يعني كيف لا يكشف من بعد كما نعلم على أنه دائما هو الجسر رغم أنه خرج من البرلمان كان مع نقاش فماذا تريد إسرائيل تريد أن تقطع العمود الفقري الذي يربط بين الحكومة والمعارضة فلا داعي للمعارضة أن كما قال الشيخ نصر الله فهو نزيه وصريح يقول أنني التقي مع رفيق الحريري في بعض الأوقات مرتين في الأسبوع فكيف اليوم يحضر القائد الأعظم نصر الله الاجتماع ويخرج بقرار على أن لابد للحوار والحوار هو مبدأ كل المشاكل.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك محمد مضطر لمقاطعتك لأن هناك تشويش في الصوت على كل حال مشاركات أخرى في الانتظار على الهاتف ومازلنا في انتظار مشاركات على الإنترنت نعود إليكم بعد هذا الفاصل أبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

وجهة نظر المعارضة لحل الأزمة

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم في الجزء الثاني من برنامج منبر الجزيرة الذي نخصصه اليوم لتداعيات وانعكاسات اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري على الساحة اللبنانية وأيضا على سوريا وعلى المنطقة ككل، نواصل المشاركات الهاتفية معي من مصر محمد أبو زياد محمد يعني هل تعتقد بأن ما تطالب به المعارضة الآن وهو إسقاط الحكومة وانسحاب القوات السورية من لبنان هو الحل لهذه الأزمة؟

محمد أبو زياد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد أبو زياد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضل يا سيدي.

محمد أبو زياد: أخ عبد الصمد عندنا مثل في مصر بيقول يقتل القتيل ويمشي في جنازته.

عبد الصمد ناصر: ماذا تعني محمد من كان القاتل إذاً؟

محمد أبو زياد: إن شاء الله وستبين في القريب العاجل ليس لأحد مصلحة في قتل الحريري أكثر من هذه المعارضة لو تعرف يا أخ عبد الصمد إن السيد الحريري رحمة الله عليه لم يعلن موقفه النهائي حتى توفاه الله إن كان مع المعارضة قلبا وقالبا، إن كان مستقلا أن كان.. لم يحدد الرجل إزاي هم دلوقتي واخدين الحريري.. الحريري.. عمالين يسوقوا ويتاجروا باسمه وسمعته وبقتلته وبجنازته؟ أنا على ما أعتقد أن الأخوة أبناء السيد الحريري أذكياء بدرجة عالية إن هم يقدروا يميزوا بين الطيب والخبيث من قتل أباهم.

عبد الصمد ناصر: طيب محمد حتى نستوضحك أكثر في بخصوص وجه نظرك التي تتهم فيها المعارضة بأنها وراء اغتيال وهذا أنت يعني كأنك تتفق مع المشارك السابق من الجزائر محمد أبو لحلة الذي قال كذلك نفس الشيء ما الذي ستستفيد منه المعارضة من مثل هذه الجريمة؟

محمد أبو زياد: المعارضة عايزه إيه المعارضة؟ عايزه تزيح السلطة وعايزه تزيح سوريا وعايزه تفتح لبنان بالانتداب الأجنبي، أي فرصة أجمل من هذه الفرصة للمعارضة على ورقة من فضة ولا طبق من ذهب زي ما بيقولوا.

عبد الصمد ناصر: ولكن رفيق الحريري كان من الممكن بعد الانتخابات أن يشكل مع هذه المعارضة تحالفا قويا يمكن أن يزيح هذه السلطة؟

محمد أبو زياد: والله يا أخ عبد الصمد هو اللي إحنا فاهمينه من سياق الأحداث إن قانون الانتخابات اللي كان سيُناقَش قريبا كان سيقلل وسيحد من شوكة المعارضة.

عبد الصمد ناصر: على كل حال شكرا لك محمد أبو زياد من مصر، أحمد زنوتي من إسبانيا تفضل يا سيدي.

أحمد زنوتي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام أخ أحمد سؤال قصير لبنان على مفترق طرق خطير جدا ما الحل برأيك؟

أحمد زنوتي: الحل أخي عبد الصمد الحل هو ليس التدخل الأجنبي، إذا كانت سوريا هي التي أوقفت باتفاقية الطائف ودخلت إلى لبنان لتوقف النزاع الطائفي أو الحرب الطائفية ويطلب الآن المعارضة اللبنانية خروج السوريين يا أخي عبد الصمد سنأتي بقوات عربية مصرية مغربية جزائرية وتشكل قوى عربية تحل محل القوات السورية يا أخي عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: القوات السورية دخلت سنة 1975 سيدي.

أحمد زنوتي: نعم دخلت سنة 1975 بموجب اتفاق الطائف والآن بعد اغتيال الحريري.

عبد الصمد ناصر: وليس اتفاق الطائف اتفاق الطائف في 1989 يا أستاذ بموجب قرار من الجامعة العربية.

أحمد زنوتي: من الجامعة العربية؟ إذا هنا اغتيال الحريري هو رجل دولة هو الذي بنى لبنان هو الذي أعاد أعمار لبنان والآن جاءت المعارضة وعلى رأسها وليد جنبلاط وأرادوا هدم لبنان من جديد كما هدَّمت المعارضة العراقية العراق من الخارج، إذاً المعارضة اللبنانية تطلب تدخل أجنبي أتعرف لماذا لأنها ستحقق مصالحها على الدم اللبناني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: ولكن أحمد أنت تقول بأنها ستحقق مصالحها الذين يفهمون الأمور بشكل أعمق في لبنان يعلمون بأن أي تدخل أجنبي أو وضع البنان تحت وصاية دولية سيُفقد لبنان استقلاليته وسيادته وبالتالي سيصبح قرار لبنان بيد الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الذي قد يتخذ قرارات لم تكون ربما في صالح لا المعارضة ولا في صالح السلطة وبالتالي أي تدويل للقضية سيلغي أو يُقصي الطرفين معا المعارضة أو الموالاة فما الذي ستحققه المعارضة بهذا الشكل؟

أحمد زنوتي [متابعاً]: الذي ستحققه المعارضة هو فقط المصالح الشخصية للمعارضين ليس للشعب اللبناني فهم يريدون أن يُدخلوا لبنان تحت وصاية دولية وهو الجسر أو الممر الذي تبحث عنه الولايات المتحدة لتجعل سوريا بين فكيها والمرور إلى المقاومة الإسلامية اللبنانية بقيادة الأمين العام حسن نصر الله والذي نؤيده ونحييه ونحيي المقاومة اللبنانية. فهذا النزاع وهذا اتفاق أميركي صهيوني فرنسي للدخول إلى لبنان ومحو القوة الإسلامية اللبنانية التي أصبحت هي الوحيدة الآن التي نفتخر بها إلى جانب قوى المقاومة الإسلامية العراقية فهذا هو اللغز هنا يكمن..

عبد الصمد ناصر: يعني أنت ترى بأن اغتيال الحريري يدخل في إطار مؤامرة دولية لها أبعاد خطيرة إقليمية؟

أحمد زنوتي: نعم.

عبد الصمد ناصر: ترتبط بلبنان بسوريا بحزب الله بالفلسطينيين بإيران.

أحمد زنوتي: بالضبط نعم. فاغتيال الحريري هو بموافقة إسرائيلية أميركية فرنسية ليجعلوا سوريا بين فكي الولايات المتحدة..

عبد الصمد ناصر: فكرة واضحة أخ أحمد نترك المجال لآخرين، حسين محمد من قطر ما ردك على ما قال الأخ أحمد زنوتي؟

حسين محمد: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

حسين محمد: بالنسبة لما يقوله السيد أحمد كل كلام السيد أحمد واضح وصريح وأنا أؤيد السيد أحمد في كل الكلام اللي قاله وأضيف عليه إنه في بالنسبة لوليد جنبلاط المعارض شو مصلحته هو من تهجم على سوريا وعلى السلطة اللبنانية والحكومة اللبنانية؟ هو له مصلحة واحدة كانت مصلحته مع السيد رفيق الحريري مصلحة مادية بحتة وهلا صار فيه كبر بنظر الغرب، هو كبر بنظر الغرب، وصار السلاح الوحيد داخل لبنان وسوريا هو لأميركا ولإسرائيل أنا أوجه اتهام شخصي مباشر باسمي شخصيا إلى وليد جنبلاط هو الفاعل للجريمة هو مرتكب الجريمة ومخطط الجريمة لأنه له المصلحة الأولى والأخيرة بهذا الموضوع، والسيد المرحوم الشهيد رفيق الحريري ما كان معارض لوجود القوات السورية أو للسلطات السورية داخل لبنان أو معارض للحكومة اللبنانية.

عبد الصمد ناصر: يعني أنت تتهم وليد جنبلاط شخصيا؟

حسين محمد: لأن وليد جنبلاط..

عبد الصمد ناصر: لماذا؟

حسين محمد: اتهمه لأنه هو صاحب المصلحة الأولى والأخيرة في هذا الموضوع.

المتهمون باغتيال الحريري

عبد الصمد ناصر: ولكن الذين تابعوا القضية ورأوا كيف أن العملية كانت دقيقة جدا يعلمون بأن هذه العملية ليس من السهل أن تقوم بها جماعة أو تنظيم وإنما ربما قد تكون وراءها أيادٍ طويلة ربما وراءها قوة ذات تكنولوجيا عالية وبالتالي ليس من السهل على أي جهة مثل جماعة المؤيدين لوليد جنبلاط أن يقوموا بمثل هذا الاغتيال.

حسين محمد: سيدي الكريم وليد جنبلاط هو السلاح الوحيد للإمبريالية الصهيونية الأميركية داخل لبنان، والآن موجود سلاح بكافة تقنياته في قرية وليد جنبلاط وهو الذي دبر العملية والمخططون أرسلوا له المعدات.

عبد الصمد ناصر: واضحة الفكرة أخ حسين محمد من قطر، عبد الرحمن ياسين من لبنان أخ عبد الرحمن الكثيرون هنا في البرنامج وأريد ردا منك بحكم أنك لبناني يتهمون ليس إسرائيل كما قالت سوريا وليس جهات في السلطة أو جهات سورية كما تقول المعارضة وإنما يتهمون المعارضة نفسها بالاغتيال هل يبدو هذا منطقيا من وجهة النظر اللبنانية؟

عبد الرحمن ياسين: في الحقيقة إن جميع الذين تكلموا من قبلي من الواضح تماما والظاهر أنهم لا يعلمون شيئا عن المشكلة اللبنانية الحقيقية ولكنهم يرددون بعض الأشياء أما هم مدسوسون وأما هم سطحيون.

عبد الصمد ناصر: بدون تسفيه أراء آخرين أخ عبد الرحمن بدون تسفيه آرائهم أريد منك تعليقا مباشرا.

عبد الرحمن ياسين: مع احترامي الكامل للجميع أريد أن أُلخص الأمور بالشكل التالي أولا إن لبنان يتنفس الحرية ولا يتنفس الهواء، ونحن نُفضل أن نبقى بلا طعام وأن تكون لدينا ديمقراطية.

عبد الصمد ناصر: أخ عبد الرحمن استرسل في الكلام دون الاستماع إلى الجهاز من فضلك.

عبد الرحمن ياسين: نعم فهمت عليك، فالموضوع الحقيقي هو أن وجود هذا الحكم في لبنان ومن ورائه الشقيقة سوريا التي أحب واحترم وعلى رأسها بشار الأسد قد منع الحرية ومنع الديمقراطية الحقيقية عن شعبنا فإذا به يحاول أن يُزوِّر بالانتخابات قبل أن تحصل ويحاول أن يُسيء إلى الحريات بالضغط على فلان أو محاولة اغتيال فلان أو محاولة زج فلان بالسجون وغياهب السجون هذه الأساليب لا تنفع في لبنان فالكل له فم والكل يتكلم.

عبد الصمد ناصر: طيب عبد الرحمن.

عبد الرحمن ياسين: ويجب ألا نخاف من أحد وليكن بمعلوم الجميع..

عبد الصمد ناصر: نعم.

عبد الرحمن ياسين: أننا نتنفس الحرية ونمارس الديمقراطية وأنا شخصيا..

عبد الصمد ناصر: ما الحل؟

عبد الرحمن ياسين: اسمح لي بكلمة صغيرة فقط.

عبد الصمد ناصر: نعم.

عبد الرحمن ياسين: فأنا شخصيا أطلب من الرئيس بشار الأسد العزيز أن ينضم إلى لبنان ولا يضم لبنان إليه بمعنى آخر أن تنضم سوريا الشقيقة وعلى رأسها بشار الأسد حبيبي وصديقي وقرة عيني إلى الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ولا أن يضم لبنان إلى الدكتاتورية والحكم بالفرد الواحد.

عبد الصمد ناصر: نعم.

عبد الرحمن ياسين: هذا بعض الشيء هل لك سؤال يا سيد؟

عبد الصمد ناصر: نعم كنت أسألك عن الحل لكنك تدعو الرئيس الأسد إلى الانضمام إلى لبنان والفكرة واضحة شكرا لك أخ عبد الرحمن، أحمد عبد الله من السعودية أحمد قبل قليل تحدث أحد المشاركين من المغرب وقال بضرورة تحرك عربي الآن ربما مبررات الحديث عن موقف عربي الآن وضرورة التحرك العربي هو أن هناك قمة عربية على الأبواب في الجزائر ما المطلوب الآن عربيا حتى لا يتم إدخال لبنان إلى متاهات ربما خطيرة إذا لم يتم الاستعجال في تدخل قد يكون الأوان قد فات وقتها؟

أحمد عبد الله: أولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

أحمد عبد الله: أقدم أحر التعازي للشعب العربي والشعب اللبناني بوفاة الشهيد رفيق الحريري، أما يا أخ عبد الصمد أتوقع أنا عن جد أنا أتوقع يعني وليد هذا، وليد جنبلاط، استغل أعتقد غضب بالطائفة السُنِّية في لبنان وغضب استغلها بخير استغلال يعني أقول تبع المثل يقتل قتيل ويمشي في جنازته، أعتقد هذا يا أخ عبد الصمد أما القمة العربية أعتقد لا تثمر ولا تغني من جوع أعتقد على ذاتها هذه، وأعتقد إن الضربة هذه يعني ضربة موجهة للطائفة السُنية أكثر من أي طائفة في لبنان وأتمنى وأدعو الطائفة السنية في لبنان إلى الوحدة عن جميع الطوائف في لبنان المسيحية وغير المسيحية والشيعية وجميعها وهذا يعني اللي أقدر أقوله وأتمنى أيضا للبطل الأسير تيسير علوني إن شاء الله خروجه..

عبد الصمد ناصر: ماذا عن جوابه حول موقف تحرك عربي ضروري؟

أحمد عبد الله: والله يا أخ عبد الصمد ما في تحرك عربي، عربي بعيد منال يعني أعتقد أسلم عليهم ما في تحرك أبدا.

عبد الصمد ناصر: وعليكم وعليهم السلام شكرا لك أحمد عبد الله من السعودية قبل أن آخذ مشارك آخر أحمد عبد العزيز في الانتظار أستسمحك فقط لألقي نظرة على المشاركات عبر الإنترنت، هناك الأخ الوكيلي من المغرب عزيزي الوريكي عفوا يقول إن اغتيال الحريري ليس إلا مرحلة تأتي بعد سلسلة من مراحل كان اغتيال عرفات جزءا مهما منها، وهناك مشاركة ثانية رقم عشرة أبو المعالي فائق من مصر يقول مصطلح الوطن الأسير الذي استخدمته المعارضة اللبنانية ويؤكد أن مقتل الحريري لم يستهدف شخص الحريري بل ربما يجعل من سوريا ولبنان عراقا آخر لذا علينا أن نسأل هل البيان كان معدا سلفا لعلمهم بالحادث. ومشارك آخر رفيق أسعد من مصر يقول بعد اغتيال الحريري ستزداد الضغوط على سوريا لتنفيذ القرار الدولي 1559 لإخراج القوات السورية من لبنان وستزداد القوى المعارضة مدعومة من الخارج ومن المحتمل قيام حرب أهلية مثلما حدث في الماضي القريب فالمستقبل ينظر بالخطر المحدق بلبنان خاصة وبالمنطقة عامة كانت هذه مشاركة من الدكتور رفيق، يوسف أسعد من مصر سوريا لم تقتل الحريري إنها أكثر المتضررين من موته يقول محمود مرسي من سوريا وبالنسبة لجريمة الاغتيال يقول إبراهيم آل طه من إسرائيل وهو أستاذ جامعي بالنسبة لجريمة الاغتيال وقيام السلطات اللبنانية والسورية بالتذاكي حينما تلقي التهمة على إسرائيل فلا أقول إلا

إن كنت تدري فهي مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم

فكيف تتمكن إسرائيل من اغتيال شخص بحجم الحريري وبكمية المتفجرات تلك؟ سؤال يبحث عن إجابة فما الغاية من الوجود السوري في لبنان طالما أنه غير قادر على حماية المواطنين؟ مشاركات أخرى حول العودة إليها لكن آخذ أحمد عبد العزيز من السعودية أخي عفوا تركتك في الانتظار أريد فقط تخصيص الوقت المتبقي للموقف العربي ما المطلوب؟

أحمد عبد العزيز: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

"
لا توجد يد عربية وراء اغتيال الحريري والموجود هو تآمر دولي كبير، واليد التي تلطخت بدم الشهيد الحريري هي يد صهيونية بإدارة غربية أميركية بحتة
"
مشارك

أحمد عبد العزيز: أول حاجة طال عمرك أنا أتفق مع الأخ أحمد عبد الله بالتعازي لشعب لبنان وشعب السعودية والشعب العالم العربي كاملا بوفاة الأخ رفيق الحريري، يد عربية لا توجد يد عربية وراء هذا الاغتيال والموجود هو تآمر دولي كبير وأُعقِّب على الأخ أحمد عبد الله إنه بما معناه إنه يقول أنا لا يعول على الاجتماعات العربية فأنا ضد هذا الشيء لأن الاجتماعات العربية محتاجة لمت شمل المواطن بالالتفاف حول دولته سواء في السعودية سواء في قطر أو في لبنان أو في أي قطر من أقطار الدول العربية والتفكك أول كلام هذا اللي سبب تفرقة بيننا كشعوب عربية، وأنا أتكلم في موضوع إن يعني إدخال سوريا في هذا الموضوع فسوريا هي وجدت والأخ رفيق الحريري هو اللي من رأى مؤتمر الطائف واجتماع الطائف وقرارات الطائف ودخل في مباركة عربية كاملة بالحيلولة ضد تقاتل الأشقاء في لبنان عن سُنَّة أو شيعة أو مسيح لذلك اليد التي لطخت في دم الشهيد الحريري هي يد صهيونية بإدارة غربية أميركية بحتة جدا لذلك أنا أتقدم عبر قناة الجزيرة إلى الشعب اللبناني بالتعازي وللشعب السعودي وأوجه لهم كلمة للشعب اللبناني خاصة سُنَّة أو شيعة أو مسيح أنهم يعني يتعدوا هذا المصاب الأليم وأن يلتفتوا لحفظ الأمن والاستقرار في بلدنا الشقيق لبنان، وأنا يعني عبر هذه المحطة أدعو جميع المتصلين على محطة الجزيرة والتي دائما تبادر في متابعة الشأن العربي التركيز كل التركيز وأتمنى في يكون برنامج مخصص منك كمذيع ناجح إنه نشد يدنا كمواطنين وكحكومات مع الشعب اللبناني لأنه هذا الأخ رفيق الحريري أخ يعني أخ لنا ولو بحثت عن يعني لو شفت أموره الكاملة لتجد أنه من الناس الذي سعى لتجديد وبناء لبنان الجديد وأنا إن شاء الله رفيق الحريري استُشهد فإنه في كذا رفيق حريري سواء سُني أو مسيحي أو شيعي بأنهم إن شاء الله سوف يحافظون على وحدة لبنان وأراضيه شكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أحمد عبد العزيز من السعودية أخذ مشاركة من أسامة منصور من إسبانيا عبر الإنترنت يقول بأن المثل القائل يقتل القتيل ويمشي في جنازته هو مثل حقيقي ويمارس من قبل النظام السوري وليس الشعب السوري فكان النظام عندما يقتل أحد السجناء تحت التعذيب وحتى ينفي التهمة عن نظامه يداهم بيت السجين القتيل ويطالب بتسليمه وكأنه غير معروف المصير وأهل سوريا أدرى بشعابها، عبد الكريم أبو جاموس من الأردن عبد الكريم دائما الحديث في النهاية حول الموقف العربي كيف بدا هذا الموقف بعد اغتيال الحريري وما هو المطلوب منه الآن؟ عبد الكريم أبو جاموس من الأردن عبد الكريم تفضل غير جاهز ربما سمير الأشقر من بلجيكا تفضل أخ سمير.

سمير الأشقر: مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير سيدي.

سمير الأشقر: نحن بنحب نقول إنه بالنسبة للجيش السوري مضبوط عندهن تضحيات بلبنان وما حدا ينكره المعارضة قالتها كذا مرة وما نكرتها، بس نحن اللي بنقوله للشعب اللبناني ياللي هلا متضامن كله مع بعضه أنه نحن نطلب من الرئيس بشار الأسد يسحب الأجهزة الأمنية الموجودة بلبنان لأنه الأجهزة الأمنية الموجودة في لبنان..

عبد الصمد ناصر: أخ سمير هناك تقطع في الصوت رجاء إذا استطعت أن تعيد الاتصال قبل نهاية البرنامج لأننا لا نسمع جيدا صوتك هناك تقطع، ياسر خلف من قطر شكرا لك على كل حال سمير، ياسر خلف من قطر تفضل.

ياسر خلف: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

ياسر خلف: أستاذي الكريم أنا هلا بدي أحكي عن موضوع يعني اللي فايض فيه كثير أشياء مثلا ما ذكروه المتصلين موضوع الشهيد الرئيس رفيق الحريري.

عبد الصمد ناصر: باختصار من فضلك ياسر.

ياسر خلف: يعني الشهيد رفيق الحريري هو إنسان دائما كان بالنسبة للسوريين وبالنسبة لسوريا هو اللي يعني يدافع عنه بكل المحافل بلبنان يعني وحتى إذا ما نذكر نحن نرجع للوراء شوي وبأخباركم بقناة الجزيرة أنه كانوا اللبنانيين دائما يتهموا الحريري أنه هو وصل لبنان للدين هايدا الخمسة وثلاثين مليار أو شي يعني (Ok) هو عمر لبنان وهيك بس كانوا يتهموه دائما أنه هو اللي جاب الدين على لبنان وهو كان سبب تهجير الشباب اللبناني يعني وحتى كان في أغنية يحطوا له إياها شو عملت لي بالبلد، يعني فهلا (Ok) أنه مش ننبسط كثير لم نشوف الشعب اللبناني كليته إنه رجع وصار يؤيد الخط اللي كان يمشي عليه وهيك يعني هذا شيء كثير يفرحنا إحنا كسوريين إنه كان رأينا صح بالرئيس رفيق الحريري.

عبد الصمد ناصر: طيب ياسر حتى أسترسلك يعني هذا الخروج الجماعي في هذه الجنازة المهيبة التي ربما قل نظيرها قل أن نشاهد مثلها يعني هل كان تأييدا لسير وخط الحريري أم خشية على لبنان وعلى مصير لبنان ومستقبل البلد؟

ياسر خلف: الحقيقة هو أكيد جزء كبير منه تأييد لخط الرئيس رفيق الحريري يعني بس في كمان إنه العاطفة يعني كانت تلعب دور كبير وبالعكس يعني إنه العاطفة شيء كثير مليح إنه الواحد يتعاطف مع شهيد أو يؤيده يعني وهيك، بس إنه إذا ترجع للوراء بالانتخابات البلدية بمسقط راس الشهيد رفيق الحريري اللي فات من فترة قريبة يعني ما ربح، ربح الخط المنافس له وهو خط (كلمة غير مفهومة) يعني رفيق الحريري سقط انتخابيا حتى بمسقط رأسه ببلاده بمدينته يعني فهذا إنه الشعب اللبناني ما كان يعني عارف إنه الشهيد رفيق الحريري أنه كان عم بيعمل كثير أشياء مليحة للبنان واللي كانت عم تدعمه في موقفه السياسي هي سوريا وتياره كله بيعرف إنه كان سوريا عم تدعمه يعني سياسيا.

عبد الصمد ناصر: الفكرة واضحة أخ ياسر خلف كان آخر مشارك معنا عبر الهاتف أريد فقط أن ألقي نظرة على آخر مشاركة من عبد الرحيم بن عربة من المغرب يقول إن الاغتيال الذي تعرض له الحريري ستكون له تداعيات خطيرة بالمنطقة وهذا هو هدف الذين قاموا بالعملية فتدويل القضية والحديث عن محاكمة دولية والوصاية على لبنان وخروج الجيش السوري كل هذه تداعيات والأحداث تأتي مواتية مع قرار 1559 شكرا لمتابعتكم ونلتقي بإذن الله في الحلقة القادمة في الأسبوع المقبل.