مدة الفيديو 03 minutes 11 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد انتهاء حظر السفر بسبب كورونا.. فوضى وطوابير وتكدس للحقائب في المطارات العالمية

نشر رواد منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر فوضى وطوابير طويلة وتكدسا للحقائب ورحلات مؤجلة، في مطارات أوروبية وأميركية كبرى مع تغيير مواعيد السفر أو إلغائها.

ورصدت النشرة التفاعلية- نشرتكم (2022/7/2) مشاهد إحباط للراغبين في السفر بعد عامين من الإغلاقات بسبب وباء كورونا، إضافة إلى فقدان الأمتعة ووقوف المسافرين في طوابير طويلة لساعات.

وبدت مشاعر الاستياء واضحة لدى البعض، بينما فسره البعض الآخر بأن قطاع الطيران فوجئ بحركة الانتعاش السريعة في حركة السفر والسياحة بعد الجائحة.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل مقاطع عدة تظهر تداعيات إضرابات ونقص الموظفين في مطارات أوروبية عدة، كما انتشرت مقاطع فيديو كثيرة تظهر تعطل حركة الرحلات الجوية في مطار "شارل ديغول"، بباريس بعد أن ألغيت عشرات الرحلات المبرمجة بسبب استمرار إضراب عمال المطارات المطالبين بتحسين ظروفهم المعيشية من خلال رفع الأجور وفتح باب التوظيف.

ويواصل رجال الدفاع المدني وعمال الخدمات في مطارات "شارل ديغول" و"أورلي" و"مارسيليا" إضرابهم منذ يوم الخميس الماضي؛ ما أجبر الإدارة العامة للطيران المدني في فرنسا على طلب الإلغاء الوقائي لعدد من الرحلات الجوية، حيث أُغلق عدد من مدارج الإقلاع والهبوط، بسبب عدم توفر العدد الكافي من العمال لضمان سلامة العمليات الملاحية.

وتعليقا على ما تشهده المطارات الأوروبية؛ اعتبر فهد عامر الأحمدي ما يحدث ردة فعل جراء جائحة كورونا فكتب "مطارات العالم تشهد فوضى بمعنى الكلمة بسبب كثرة المسافرين (كرد فعل على الكورونا) مطار هيثرو مثلا ألغى اليوم 30 رحلة. ومطار ديغول ألغى 17% من رحلاته، وفي أميركا وكندا تم إلغاء نصف الرحلات الداخلية. وكل هذا بسبب ازدحام الصالات وتكدس الحقائب وقلة الموظفين، ولم ندخل بعد في فصل الإجازات".

فيما أرجع وائل الجهاني الأسباب إلى قيام شركات الطيران بتسريح الموظفين خلال الجائحة فغرد "بأزمة كورونا شركات الطيران والشركات المشغلة للمطارات سرّحت عددا كبيرا من الموظفين، هي الآن لسع (لم) تعوض خسائرها، وللأسف اللي (الذي) صار تشوفوه (ترونه) بالفيديو، وهي أصلا أزمة عالمية".

فيما اشتكت بايك شيري من الفوضى بالمطارات البرتغالية فقالت "هل هناك أي شخص قام برحلة سلسة إلى البرتغال؟ يشتكي الجميع حرفيا من تأخر الرحلات والتأشيرات والإقامة وحالة المطارات".

بدورها، نوهت مارانغ ستشوايلو إلى أن الحضور إلى المطار قبل الرحلة بـ4 ساعات قد يشفع لك بالصعود إلى الطائرة فكتبت "المطارات الأوروبية في فوضى عارمة حاليا. ولا شيء يتحسن حتى العام المقبل، إذا حالفنا الحظ. في أمستردام، يجب عليك الحضور قبل 4 ساعات من موعد الرحلة إذا كنت تريد السفر.. فوضى عارمة، حقا عارمة".