مدة الفيديو 04 minutes 07 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد إظهار كتائب القسام الأسير الإسرائيلي لديها.. انقسام على منصات التواصل وحديث عن صفقة تبادل قريبة

ضجت المنصات الفلسطينية بتعليقات كثيرة وتحليلات متباينة، عقب إعلان كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- تدهور صحة أحد الأسرى الإسرائيليين لديها.

ورصدت النشرة التفاعلية- نشرتكم (2022/6/28) تفاعل رواد المنصات الرقمية مع الخبر على نطاق واسع، والتساؤلات الكثيرة عن أهداف المقاومة ورسائلها من وراء هذا الإعلان، وسط ترقب كبير للتفاصيل.

وتصدر وسم "حكومتكم تكذب" المنصات الفلسطينية، إذ أكد الناشطون تحت هذا الوسم أن حكومة الاحتلال تكذب؛ إذ صرحت في ادعاءاتها المتكررة بأن أسراها لدى المقاومة ليسوا سوى جثث فقط، وأشار الناشطون إلى أن المقاومة تمتلك أوراقا قوية من شأنها أن تحرك المياه الراكدة بخصوص صفقة جديدة لتبادل الأسرى.

وطغى إعلان تدهور صحة أحد الأسرى على مواقع التواصل بعد منشور لأبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام -عبر "تليغرام" (Telegram)-  قال فيه "نعلن عن تدهور طرأ على صحة أحد أسرى العدو لدى كتائب القسام، وسننشر خلال الساعات القادمة بإذن الله ما يؤكد ذلك".

في المقابل، أصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بيانا يقول "تثبت حماس هذه الليلة أنها منظمة إرهابية وإجرامية، تقوم باحتجاز مدنيين مختلين عقليا في انتهاك لجميع المواثيق والقوانين الدولية، فضلا عن جثث شهداء الجيش الإسرائيلي".

وعلق الصحفي راجي الهمص على ذلك، قائلا "#حكومتكم_تكذب تصريح أبو عبيدة اليوم عن صحة أحد الجنود الأسرى ذكاء في استخدام مهارات التفاوض، فهو يحمل عدة رسائل ستظهر أكثر حين يكشف القسام لاحقا عن الجندي المصاب، التصريح وما سيلحق به سيحرك الملف، ويضع العدو في خانة الدفاع، وتابعوا تصريحات العدو هذا المساء لتعرفوا حجم المأزق".

في حين يرى الناشط مؤمن أبو زعيتر أن القسام نجحت في إعادة ملف الأسرى إلى الواجهة، فغرد "نجحت كتائب القسام في إعادة ملف الأسرى إلى واجهة الحلبة السياسية الإسرائيلية وخلط الأوراق الداخلية من جديد، وتكون بذلك حققت الهدف الأول من نشر تغريدتها بشأن الحالة الصحية لأحد مفقودي جيش الاحتلال في غزة".

بدوره، أكد الناشط أدهم أبو سلمية أن إعلان القسام سيعجل من عملية تبادل الأسرى، فكتب "في تقديري المتواضع، أن كتائب القسام تتعامل بحساسية عالية مع ملف أسرى العدو، لأنه ملف مرتبط مباشرة بقضية إنسانية عظمى بالنسبة لدينا، وهي قضية الأسرى. مثل هذا الخبر، قد يدفع باتجاه الدخول في صفقة تبادل أسرى إنسانية تضمن حرية أسرانا المرضى مقابل الأسير المريض لدى العدو".

في المقابل، اتهم أبو ناصر البدعي حركة حماس بالتناقض من دون إثبات ما لديها، فكتب "تناقض في كلام حماس كل مرة، ولو فعلا هناك أسرى كانوا يقدمون تفاصيل أكثر، مو بس خبر فضفاض لا يهم الآخرين".