مدة الفيديو 05 minutes 14 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

لامَ الضحية المذبوحة ودافع عن قاتل "فتاة المنصورة".. النشطاء يطالبون بمحاكمة الشيخ عطية

أثارت تصريحات للشيخ مبروك عطية جدلا كبيرا على المنصات المصرية، بسبب ما بات يعرف إعلاميا بقضية “فتاة المنصورة” التي قتلها زميلها ذبحا أمام باب الجامعة، لأنها رفضت الزواج منه.

وتابعت نشرة الثامنة "نشرتكم" (2022/6/22) تفاعلات مواقع التواصل التي ضجت بالمطالبة بمحاسبة الشيخ مبروك عطية، ووصفت تصريحاته بالتحريض على القتل والعنف وتبرير التحرش، بينما دافع آخرون عن مواقفه ورأوا أنها اجتُزئت وأخرجت من سياقها.

ودشن مغردون وسم #محاكمة_مبروك_عطية للمطالبة بمحاسبته قانونيا، بعد أن علق على جريمة قتل الطالبة نيرة أشرف، وهي تعليقات رأى فيها البعض لومًا للضحية ودفاعا عن القاتل.

وكان قد جاء في تصريحاته أن الفتاة التي تدّعي الحرية وترتدي لباسا ضيقا سيصطادها قاتلها، مضيفا أنه على المرأة أن تتحجب كي تعيش وترتدي لباسا واسعا حتى لا تغري الشباب، بحسب قوله.

وبعد حالة الغضب هذه على المنصات، أصدر الدكتور مبروك ردا مصورا في بث مباشر على صفحته على فيسبوك تحت عنوان: "مزيد من التوضيح لعل الدنيا الثائرة تهدأ".

ومن ضمن التفاعلات بشأن وسم #محاكمة_مبروك_عطية، قال الناشط خالد طارق: "لا مبرر للعنف ولا سبب مقنعا قد يدفع لارتكاب جريمة علنية. #مبروك_عطية في كل مرة يعلق على حوادث كهذه يجر نفسه أمام أبواب القضاء. جريمة قتل فتاة المنصورة لا تغتفر ولا دين ولا مبدأ يقبل إزهاق روح بأي سبب كان. أوقفوا مبروك عطية، حاسبوه على أقواله، ورسخوا ثقافة القانون فوق كل شيء".

بينما علّق المغرد محمد مصطفى قائلا: "أعتقد أنهم بيطلعو كلام مبروك عطية من مغزاه علشان يوصلو لهدف، كلام الراجل فيه خوف على كل واحدة لأن للأسف المجتمع بقي مليان فساد أخلاقي رهيب وانتشار للأسف للمخدرات، اللي عايز يفهم هيفهم واللي عايز يأول هيأول".

أما الناشط تامر أنور فوجه حديثه لمبروك عطية، قائلا: "كان من الأولى يا شيخ مبروك أنك تقول للناس علموا أولادكم وربوهم وخليهم يعرفوا دينهم وأخلاقهم وأخلاق رسولهم صلى الله عليه وسلم".

ودفاعا عن الشيخ، كتب الناشط آدم ثائر في تغريدة له: "هذا الشيخ أنا سمعت له كثيراً. رجل وسطي كلامه كله اعتدال ينبذ التشدد والتطرف حتى كثير من المشايخ ينتقدوه ع ذلك، لكن هذا كلامه يبان مجتزأ من حديث طويل لايف واضح من صياغ الحديث حتى بهذا المقطع لا يحرض إنما بيتكلم ع واقع موجود بيحصل وبيحذر البنات من الحذر منه لأنه فعلا موجود".

من جهتها، علقت المغردة سونية إبراهيم قائلة: "لا حول ولا قوة إلا بالله، هي دي طريقة واحد بيعلم الناس أصلا، لا وبيستضيفوه".

وكتب الناشط محمد ميزي: "كلام الدكتور صح، يمكن يكون صادم لمؤيدين العري لكن يمكن يفوق ناس تانية ويفكروا ويرجعوا للطريق القويم. وبعدين اللي يناقش آراء دينيه لازم يكون على نفس المستوى العلمي لصاحب الرأي".

وردا على منتقدي الدكتور عطية، قال المغرد معتز تامر: "طيب حضرتك انتقدت الدكتور وطريقة تفكيره، فين اقتراحاتك وحلولك للمشكلة ورؤيتك، ولا شغلك منتقد وفلايه أخطاء".