مدة الفيديو 03 minutes 37 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد نشر الجزيرة صورة الرصاصة التي قتلتها.. شيرين أبو عاقلة حديث منصات التواصل

عاد وسم “شيرين أبو عاقلة” ليتصدر منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وذلك عقب نشر الجزيرة صورة الرصاصة التي قتلت الزميلة شيرين.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2022/6/17) تأكيد خبراء عسكريين في تحقيق للجزيرة أن الرصاصة التي قُتلت بها المراسلة شيرين أبو عاقلة من النوع الخارق للدروع، وتستخدمها القوات الإسرائيلية.

وتفاعل رواد المنصات الرقمية على نطاق واسع مع تحقيق الجزيرة الذي عرض لأول مرة صورة الرصاصة التي استهدفت الزميلة شيرين، وسط مطالبات بمحاسبة المتورطين ومعاقبة الجناة. وكان وسم "شيرين أبو عاقلة" عنوانا لردود فعل كثيرة وواسعة، أجمعت كلها على أن كل التحقيقات التي أجريت إلى حد الساعة تفند الرواية الإسرائيلية وتكشف المتورطين في اغتيال أبو عاقلة.

وعرض تحقيق الجزيرة صورة للرصاصة التي اغتيلت بها الزميلة شيرين أبو عاقلة، وأشار خبراء عسكريون إلى أن الرصاصة المستخدمة هي من النوع الخارق للدروع، وهي من عيار 5.56 ملم وتستخدمها قوات الاحتلال وقد أطلقت من بندقية من طراز "إم 4" (M 4).

وكان التحقيق قد أجرى محاكاة باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد (3D) لمعرفة المزيد عن نوع الرصاصة المستخدمة، وعيارها الناري، ونوع البنادق الذي تطلق منها.

وتعليقا على تحقيق الجزيرة، أكد محمود علاء الدين أن الجزيرة تؤكد مرارا على أن إسرائيل هي التي قتلت شيرين، فكتب "الجزيرة أتوقع هذا ليس تحقيقها الأول بشأن مصدر الرصاصة ونوعها، وهي تؤكد كل مرة كما تؤكد تحقيقات أخرى للإعلام ومنظمات حقوقية أن القاتل إسرائيلي وأن شيرين قتلت عمدا وأنها لن تتوانى عن المطالبة بالعدالة، تحقيق جديد للجزيرة يكشف الحقيقة بل يعيد التذكير بها لأننا عرفناها من أول تحقيق".

بينما يرى المحامي خالد المهندي أن قرار اغتيال شيرين كان استخباريا، فقال "رصاصة خارقة للدروع، ومن بندقية قناصة وأطلقت من زاوية، وعلى مسافة قاتلة، كلها أدلة تؤكد أن قرارا استخباريا اتخذ لتصفية مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، بسبب تأثير تغطية قناة الجزيرة وأسلوب الصحفية المغدورة المؤثر على الحدث الفلسطيني، ولا سيما حجب الصدى المؤثر عالمياً".

بدورها حذرت الناشطة مايا رحال من تنصل إسرائيل من الجريمة، خصوصا بعد التحقيق الأخير، فغردت "تحقيق الجزيرة للرصاصة التي اخترقت رأس الشهيدة شيرين أبو عاقلة والتي هي من النوع الخارق للدروع، يؤكد الاغتيال والتصفية المتعمدة لشخصها، هذا التحقيق الذي يعكس المهنية يفند الرواية الإسرائيلية الأولى التي تدعي أن مسلحين فلسطينيين هم من قاموا بقتلها، وكالعادة إسرائيل ستتنصل من جريمتها".

وعبرت حياة الحريري عن غضبها وحزنها الشديدين بعد التحقيق، فقالت "قناة الجزيرة تعرض الرصاصة التي اغتالت شيرين أبو عاقلة وهي مصنفة من النوع الخارق للدروع. أستحضر يوم الاغتيال، وأتابع الخبر بحزن وبغضب داخلي شديدين، لن نغفر ولن ننسى. الله يرحمك يا شيرين".

وأكدت مزنة الشهابي على حرص شيرين الدائم والشديد على ارتداء السترة الواقية، لكن الاحتلال كان مصمما على قتلها، فكتبت "كانت دائمة حريصة على ارتداء السترة الواقية من الرصاص والخوذة، لكن هذه الرصاصة الأميركية اغتالتك يا ملاكي. نريد العدالة لشيرين".