مدة الفيديو 02 minutes 36 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

عذر أقبح من ذنب.. الإماراتي عبد الخالق عبد الله يبرر شراء رادارات إسرائيلية ومغردون يهاجمونه

عاد الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله ليثير الجدل على منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وذلك عقب تغريدة نشرها عما سماها “رادارات إسرائيلية لحماية دول خليجية ضد الصواريخ الإيرانية”.

وتابعت النشرة التفاعلية (2022/6/15) تغريدة عبد الخالق التي كتب فيها "رادارات إسرائيلية لحماية دول خليجية ضد الصواريخ الإيرانية، اللوم كل اللوم يقع على عاتق إيران التي تدفع دول الخليج العربي دفعا في هذا الاتجاه".

وقد أثارت تغريدة الأكاديمي الإماراتي تفاعلا وتساؤلات من المغردين ورواد منصات التواصل الاجتماعي، حيث علقت هبة مصالحة قائلة "رادارات إسرائيلية في الإمارات، بكل الأحوال إسرائيل رفضت تزويد الإمارات بالقبة الحديدية ومقلاع داود لحماية الإمارات من "الخطر الإيراني" فلماذا رفضت إسرائيل حينها؟ ولماذا توافق اليوم على تحالف أمني مشترك بوجود رادارات أمنية إسرائيلية على أراضي دولة الإمارات؟".

وغرد الناشط وليد الحداد في السياق ذاته قائلا "احنا أغنى من إسرائيل، ولدينا القدرة على شراء رادارات متطورة يديرها أبناء الخليج، فلسنا بحاجه إلى إسرائيل وراداراتها".

من جانبها، تساءلت بلقيس شريف "وكأنه عذر أقبح من ذنب، أليس كذلك؟! إذا كانت إيران تصدر منتجاتها إلى الإمارات التي تعتبر الثانية بعد الصين من أصل 128 دولة تتعامل تجاريا مع إيران رغم العقوبات فكيف تخافونها وتتعاملون معها تجاريا؟!".

وتساءل المغرد غمدان عبد الله "ليش دول الخليج بكل أموالها هذه لا تستطيع صناعة أو شراء رادارات لحماية نفسها؟".

أما الناشط علي المطوع فكتب ساخرا "إسرائيل نفسها ما قادرة تحمي نفسها كيف تقدر تحمي غيرها؟".

وغرد الناشط صارم التميمي قائلا "تبرير غير منطقي يؤدي لتبرير الكثير من التصرفات السياسية الخاطئة".