مدة الفيديو 03 minutes 26 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

الهوية أم الاقتصاد؟.. جدل الأولويات يتجدد في المنصات مع بدء العمل يوم الجمعة بالإمارات

شهدت منصات التواصل تفاعلات واسعة مع بدء الإمارات تطبيق نظام العمل يوم الجمعة؛ حملت آراء متباينة بين من عدّه محاولة للتشبّه بالغرب والانسلاخ من الهوية، ومن رآه أمرا عاديا للضرورات الاقتصادية.

وأصبح السابع من يناير/كانون الثاني 2022 أول يوم دوام رسمي في دولة الإمارات في يوم جمعة، مع اعتماد السبت والأحد عطلة أسبوعية بدل الجمعة والسبت، وذلك وفقا للقرار الذي أعلنته السلطات في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وعمدت حسابات رسمية إماراتية وأخرى شخصية منذ الصباح إلى نشر مقاطع فيديو ترصد أجواء الدوام يوم الجمعة.

ومن التعليقات التي رصدتها "نشرة الثامنةـ نشرتكم" (2022/01/07) ما كتبته شيخة عبيد الكعبي "صباح الخير، كم واحد استيقظ اليوم يصلي الفجر لأن وراه دوام، وحتى موظف العمل عن بعد، قرار دوام يوم الجمعة قرار سيعيد الجمعة إلى يوم عبادة، وبإذن الله سيكون سبب لهداية الشباب والعودة للمساجد في الإمارات".

أما في رأي نشيمة الشمري، فإن الإمارات "للأسف كل يوم تتجرد أكثر من كينونتها الإسلامية.. ألم يجدوا يوم دوام إلا الجمعة؟..  منذ خُلقنا والجمعة جامعة لطقوس روحانية لا نعيشها في بقية أيام الأسبوع سوى في يوم الجمعة.. الله يرفع عنهم ولا يبلونا بما بلاهم هذا الذي نستطيع قوله".

وفي تغريدة مع صورة لآية من سورة الجمعة، غرد عبد الله النعيمي قائلا إن "الإمارات طبقت نص الآية الكريمة بالضبط.. دوام حتى الساعة 12.. وبعدها الجميع ينصرف للاستعداد للصلاة.. أين مخالفة الشرع في ذلك؟!"، وكتب تنويها قال فيه إن وقت صلاة الجمعة هو نفسه وقت صلاة الظهر بإجماع الفقهاء، وينتهي عند دخول صلاة العصر.

من جانبه، قال عبد السلام فريج إن الإمارات العربية المتحدة تبدأ العمل الرسمي بيوم الاثنين والعطلة الأسبوعية سبت وأحد والجمعة نصف يوم دوام، وسط استغراب كثير من المسلمين الذين يطالبون بترك الجمعة عطلة إسلامية كاملة ومخالفة الغرب المسيحي متناسين أن القوي يتبعه الضعيف ونحن ضعفاء مع الأسف.

وبينما تمنى جمعة مباركة مع أول جمعة عمل في الإمارات، كتب لؤي الشريف "تذهب لصلاة الجمعة وأنت نشيط، وباقي اليوم ويومين بعده إجازة، من قال إن القرار حرب على الإسلام؟ ..الله يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال".