مدة الفيديو 03 minutes 51 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

حزن وحداد على منصات التواصل الأردنية بعد استشهاد عسكريين برصاص مهربي مخدرات

تصدر وسمان للشهيد محمد الخضيرات، والشهيد محمد المشاقبة مواقع التواصل بالأردن إثر مقتل ضابط ووكيل في الجيش الأردني خلال اشتباك مسلح مع مهربي مخدرات، الأحد الماضي، على الحدود مع سوريا.

وقد سادت حالة من الحزن والغضب منصات التواصل الاجتماعي الأردنية، ونعى مغردون النقيب محمد الخضيرات، والوكيل محمد المشاقبة، وطالبوا بتشديد الإجراءات على الحدود مع سوريا.

ورصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2022/1/18) تفاعلات النشطاء الأردنيين مع هذه الحادثة، والتي تخللها تداول مقاطع فيديو من تشييع جثمان النقيب محمد الخضيرات في بلدته دير السعنة بمحافظة إربد.

الكاتب ياسر الزعاترة غرد "ودّع الأردن بحزن أمس النقيب الشهيد محمد الخضيرات، والذي كان يواجه عصابة مسلحة لتهريب المخدرات من سوريا، وأصيب معه 3 آخرون".

وتابع الزعاترة "التقارير التي تتحدث عن جمهورية "الكبتاغون" الأسدية، لا تحصى وسبق أن أشرنا إليها هنا، ولعلها ذكرى لدعاة التطبيع معها، تقبل الله محمد، وكتب الشفاء لزملائه".

الصحفي السوري قتيبة ياسين كتب "لسنوات سيطرت المعارضة على المعابر والحدود مع الأردن لم نسمع فيها عن تهريب كبتاغون أو قتل أو جرح جندي أردني واحد، لكن بعد اتفاق حكومة الأردن مع الأسد والتطبيع معه بدأ كل ذلك، فقط خلال عام 2021 أعلن الأردن ضبط 365 عملية تهريب مخدرات وبالتأكيد دخل أضعاف أضعافها".

فيما قال أحمد العمري "ترجّل فارس آخر من أشاوس الوطن الشهيد محمد المشاقبة، لاقى وجه ربّه البارحة، متأثرا بإصابته أثناء قيامه بواجبه، خلال الحادثة التي قضى فيها رفيقه بالسلاح الشهيد محمد الخضيرات. لماذا نكرّمهم أمواتا ونظلمهم أحياء؟".

ابتسام المناصير كتبت: "وين (أين) حرس حدود الطرف الآخر الي عم نرجع (الذي نواصل إعادة) علاقتنا الأخوية معهم؟!.. حسبي الله ونعم الوكيل بس (فقط)".