مدة الفيديو 02 minutes 08 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

تعزية بن زايد وبن عيسى للرئيس الإسرائيلي.. المنصات تتساءل: لماذا الصمت في مصاب الفلسطينيين؟

استغرب مغردون من تعزية ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وملك البحرين حمد بن عيسى، للرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ بوفاة والدته، وانتقد بعضهم عدم تعزية هؤلاء للفلسطينيين الذين يسقطون برصاص الاحتلال.

فضمن مسلسل التطبيع الإماراتي البحريني الإسرائيلي، أرسل بن زايد وبن عيسى رسالة تعزية ومواساة للرئيس الإسرائيلي، وأوردت وكالة الأنباء الإماراتية في تغريدة لها: "محمد بن زايد يعزي هاتفيا الرئيس الإسرائيلي بوفاة والدته".

كما كتبت وكالة الأنباء البحرينية في تغريدة لها أيضا: "جلالة الملك المفدى يعزي الرئيس الإسرائيلي في وفاة والدته".

وبدورها تفاعلت حسابات إسرائيلية مع تعزية ولي عهد أبو ظبي وملك البحرين للرئيس الإسرائيلي، وغرد حساب إسرائيل بالعربية التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، قائلا: "يقال الصديق وقت الضيق! ليس هناك أجمل من كلمة مواساة في الشدة".

وتقدم الحساب الإسرائيلي بجزيل الشكر لكل القادة والمسؤولين في الإمارات ومملكة البحرين، على رسائل التعزية التي بعثوا بها للرئيس الإسرائيلي بوفاة والدته.

وأثارت تعزية ولي عهد أبو ظبي وملك البحرين للرئيس الإسرائيلي تفاعلات على المنصات الخليجية والعربية، رصدت أبرزها حلقة (2022/01/13) من برنامج "نشرة الثامنة- نشرتكم".

فقد كتب سالم الراشدي أن السلطات الإماراتية تعزي قادة الصهاينة في أحزانهم، لكنها تقف صامتة عند كل مصاب يلاحق فلسطين وشعبها، فلم نجدها تعلق مثلا  على مجازر الصهاينة بحق الفلسطينيين في الحروب الأخيرة على قطاع غزة.

في نفس الاتجاه، غرّد الباحث فهد الغفيلي قائلا: "محمد بن زايد يعزي الرئيس الإسرائيلي هاتفيا في وفاة والدته، ولكننا لم نسمع أنه يعزي في الفلسطينيين الذين يسقطون على أيدي قوات الاحتلال!".

أما لورينا خطيب، فرحبت برسالة التعزية التي قدمها ولي عهد أبو ظبي وملك البحرين للرئيس الإسرائيلي، إذ كتبت في تغريدتها: " لفتة طيبة وكريمة".

وأعلنت الإمارات وإسرائيل عام 2020 عن تطبيع رسمي لعلاقاتهما التي تطورت على مدى أعوام خلف الستار، كما تسارعت اتصالات البحرين مع إسرائيل في السنوات الأخيرة وصولا إلى اتفاق التطبيع الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 11 سبتمبر/أيلول 2020.