من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

"لا تلمس حجابي".. المحكمة العليا الأوروبية تُضيّق على المحجبات واستنكار واسع بالمنصات

عاد نشاطون إلى تفعيل وسم (هاشتاغ) “لا تلمس حجابي” (HandsOffMyHijab#) بعد جدل أثارته المحكمة العليا بالاتحاد الأوروبي إثر إجازتها للشركات منع الموظفات المسلمات من ارتداء الحجاب في ظروف معينة.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/7/16) تابعت قرار المحكمة العليا بالاتحاد الأوروبي في دعويين تقدمت بهما امرأتان في ألمانيا تم إيقافهما عن العمل بسبب ارتدائهما الحجاب.

وقالت المحكمة إن منع ارتداء أي شيء يمثل تعبيرا عن معتقدات سياسية أو فلسفية أو دينية في أماكن العمل قد يبرره صاحب العمل بضرورة تقديم صورة محايدة للعملاء أو الحيلولة دون أي مشاحنات اجتماعية.

ووصف مغردون القرار بأنه غير عادل، وانتقدوا حرمان السيدات من حقهن في حرية الممارسات الدينية، وأكد مدونون ضرورة حماية حق المرأة المسلمة في أوروبا بارتداء الحجاب، وأن القرار يتناقض مع مبادئ الحرية، ويعزز كراهية الإسلام.

وشهد القرار الأوروبي تفاعلا عالميا على تويتر، وكتبت الإعلامية ياسمين بنداس "الدول الغربية: الحجاب قمعي لأنه لا ينبغي لأحد أن يجبرك على ارتداء شيء. الدول الغربية أيضا: لا تلبسي ذلك عندما تذهبين إلى العمل".

وكتبت زارا محمد "مثال آخر على كيفية استمرار الإسلاموفوبيا في أوجها، هذا القرار لن يؤدي إلا إلى زيادة تهميش المسلمات، وخلق المزيد من عدم المساواة والانقسامات في المجتمع. حكم المحكمة ليس عادلا".

وغرّدت جوهانا بهوِيان "ليس حجابي الذي يؤرقك، بل عنصريتك وكراهية الأجانب لديك هي التي تجعلك غير مرتاح مع حجابي".

أما الناشطة دانة البدارين فقالت "ما بحياتي شفت عنصرية normalized ومش عم يتم الحكي عنها حتى إعلاميا قد (مثل) العنصرية ضد المحجبات. هذا الخبر وهذا الحكم يعطي الحق لرؤساء العمل أنهم يمنعون الحجاب في شركاتهم -في أوروبا كاملة- وجاي من محكمة العدل الأوروبية".