من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد نحو 20 عاما في سجون الاحتلال.. الأردني أبو جابر حديث المنصات

احتفى رواد منصات التواصل بإفراج سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسير الأردني عبد الله نوح أبو جابر وتسليمه للسلطات الأردنية، بعد أن أمضى نحو 20 عاما في الاعتقال.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/6/8) التفاعل الأردني بعد أن عرقلت قوات الاحتلال منذ الأحد الماضي الإفراج عن أبو جابر بذريعة أن الأوراق الخاصة بعملية الإفراج غير مكتملة. واعتقل أبو جابر عام 2000 خلال زيارته قريبا له في الداخل الفلسطيني المحتل، ووجهت له تهمة مقاومة الاحتلال خلال أحداث انتفاضة الأقصى في العام نفسه.

وبالإفراج عن عبد الله نوح أبو جابر يبقى 21 أسيرا أردنيا في سجون الاحتلال، وقال أبو جابر بعد الإفراج عنه إنهم يعانون ظروفا صعبة في الاعتقال، وفور وصوله للأراضي الأردنية أثنى الأسير المحرر على وقفة الشعب الأردني إلى جانب الشعب الفلسطيني خلال الأحداث الأخيرة، وقال إن الشعبين شعب واحد.

ودفعت كلمات أبو جابر وسم "شعب واحد مش شعبين" ليتفاعل على المنصات الأردنية، وتداول المغردون أبرز تصريحات الأسير في اللحظات الأولى بعد الإفراج عنه، وأكدوا دعم الشعب الأردني للشعب الفلسطيني حتى تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي.

وحيا الكاتب ياسر الزعاترة صمود الأسرى في سجون الاحتلال فقال "سلطات الاحتلال تفرج عن الأسير الأردني عبد الله نوح أبو جابر (44 عاما) وتسلّمه بعد مماطلة لأيام، أمضى 20 عاما في سجون الاحتلال، عقود طويلة والغزاة يطاردون الأحرار بسطوة القتل والأسر، دون جدوى، سلام على عبد الله، وعلى أحرار وحرائر تركهم وراءه في الأسر؛ قابضين على جمر التحدي والأمل".

في حين كشفت المدونة آيلا عبادي عن جوانب التقصير مع عبد الله أثناء الأسر، فكتبت "حرية استحقها بصموده ونضاله وحيدًا، وفرحة استحقها من بقي من أهله بصبرهم ومعاناتهم وحدهم أيضًا، فقد والداه وشقيقه وهو في الأسر، ولم يقم أحد بواجبه لتأمين زيارات أهله سوى مرتين خلال 20 عاما".

وذكّرت المغردة آلاء كسراوي بباقي الأسرى في سجون الاحتلال فغردت "في عشرات الشبان بسجون الاحتلال قصتهم زي قصة عبد الله أبو جابر، فقدوا أما وأبا وإخوانا وأحبابا وعليهم عشرات المؤبدات والأحكام الله يفك أسر الجميع".

وعبر الباحث فهد الغفيلي عن إعجابه بكلمات عبد الله بعد الإفراج عنه، فكتب "كلمات الصمود والمقاومة أول ما نطق به الأسير عبد الله أبو جابر بعد 20 عامًا قضاها في سجون الاحتلال. تحية له ولكل الأبطال".