من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

دعوات للمقاطعة وأخرى للدولة بالتدخل.. ارتفاع الأسعار يشعل المنصات السعودية

شهد وسم “ارتفاع الأسعار” تفاعلًا واسعًا دفع به إلى صدارة قوائم الترند المحلية في السعودية، وسط حالة من الغضب الشعبي مما وصفه الناشطون بجشع التجار واستغلالهم للمواطن السعودي.

وتابعت نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/6/30) التفاعلات عبر الوسم حيث ناشد المواطنون السلطات السعودية التدخل العاجل للحدّ من ظاهرة غلاء الأسعار التي باتت تفوق قدرة المواطن على تحملها على حدّ تعبير بعضهم.

وقد لجأ المواطنون السعوديون إلى منصات التواصل لإيصال أصواتهم إلى المسؤولين لحل مشكلة غلاء الأسعار، في حين دعا آخرون إلى مقاطعة بعض الشركات السعودية التي تستغل المواطنين على حد تعبيرهم.

وطالب محسن الشويب الدولة بالتدخل لضمان الأمن المعيشي للناس فكتب "ارتفاع الأسعار وبقاء دخل المواطن ثابت دون أن يواكب هذا ارتفاع في الدخل سيؤدي إلى إفقار الطبقة المتوسطة الذي سيؤدي بدوره إلى الإخلال بالأمن من ناحية كثرة الكسب الغير مشروع وغيره، ونتمنى أن تنظر الدولة إلى أن أمان المواطن والوطن الاجتماعي مرتبط بأمنه المعيشي وأمان أسرته".

في حين دعا فاضل الفضلي المواطنين إلى مقاطعة التجار فقال إن "المستهلك هو من ينعش التاجر أو يفلس به، إن شراءك السلع مرتفعة السعر هو تشجيع منك للتاجر ليرفع الأسعار أكثر وأكثر، لذلك فالإحجام عن الشراء سيكون له أثر في نفوس التجار وتخفيض الأسعار".

في المقابل، أشار المغرد ماجد إلى أن المقاطعة ستعود أيضا بالضرر على المواطنين العاملين في هذه الشركات، فقال "المشكلة مو عارفين أن مقاطعة الشركة راح ينتج عنها فصل موظفين سعوديين فاتحين بيوت وعندهم عوائل إذا خسرت الشركة من الأرباح".

من جانبه دعا سطام بن خالد آل سعود إلى دعم المنتج الوطني لتخفيف الأسعار على المواطنين فغرد "أنا مع دعم المنتجات الوطنية لأن دعمها هو جزء من دعم الاقتصاد الوطني لكن في المقابل على الشركات الوطنية مراعاة المستهلك من أبناء الوطن، وأن لا تقوم برفع الأسعار والاستغلال، أتفهم رفع الأسعار لأسباب عالمية أو غيرها لكن لا أتفهم رفع الأسعار دون سبب، فأبناء الوطن أهم من جشع البعض".