مدة الفيديو 03 minutes 27 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

اختطف طليقته وطعنها في صدرها.. غضب في المنصات الكويتية من جريمة صباح السالم

هزت جريمة مروعة الشارع الكويتي ومواقع التواصل والعالم العربي بعد أن أقدم شاب على خطف فتاة بسيارة من منطقة صباح السالم بالعاصمة الكويتية، وطعنها في صدرها ووضعها أمام مستشفى لتلفظ أنفاسها الأخيرة.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/4/21) التفاعل مع الحادثة التي أشعلت منصات التواصل في الكويت والعالم العربي، وتصدر وسم "جريمة صباح السالم" قائمة الأكثر تداولا (الترند) في عدة دول عربية، حيث طالب المغردون بإنزال أشد العقوبات بحق المتهم، كما أعادوا تداول عدة مقاطع فيديو للحادثة.

بدورها أعلنت وزارة الداخلية الكويتية القبض على المتهم، وقالت في تغريدة عبر حسابها على تويتر "الإعلام الأمني: قطاع الأمن الجنائي يضبط مواطنا قام بارتكاب جريمة قتل بمحافظة مبارك الكبير".

وأرجعت المحامية حوراء الحبيب الحادثة لما أسمته التهاون من قبل السلطات مع المعتدين وإطلاق سراحهم، فقالت "الكثير من بلاغات التهديد بالقتل لا تؤخذ بعين الجدية ويتم التهاون مع المتهمين بإخلاء سبيلهم بدون حتى ضمانات، جريمة صباح السالم لا تختلف عن جريمة قتل المرحومة ياسمين الباذر قبل 5 سنوات والتي هددها طليقها بالقتل وبعد إخلاء سبيله، قتلها فعلا خلال أسبوع".

وطالبت أروى الوقيان بالقصاص من أجل ردع المخالفين، فكتبت "نحن النساء لا نشعر بالأمان حين تنتشر مثل جرائم القتل هذه، من سيحمينا؟ حين نشتكي لا نجد أي تجاوب، اليوم أنا أخاف على حياتي من المعاتيه بالشارع الذين يتعاطون جميع أنواع المخدرات أو يعانون من هوس معين قد يؤدي لإزهاق حياتي، القصاص مطلب".

ووافق الدكتور محمد إبراهيم على رأي الوقيان بأن القصاص هو الحل لردع هذه الأعمال، فغرد "مع تكرار جرائم القتل وبالأخص ضد المرأة، نطالب بتطبيق قانون القصاص. المجرم لازم يعدم وجدام الناس عشان يكون عبرة للجميع".

وحملت الدكتورة شيخة الجاسم النيابة مسؤولية الجريمة بسبب إخلائها سبيل القاتل، فكتبت "قصص متعارضة منذ البارحة حول جريمة صباح السالم لكن الأكيد أن النيابة أساءت التقدير عندما أطلقت سراح متهم بقضية شروع بالقتل، أطلقتم قنبلة في المجتمع، خالص العزاء لأسرة فرح حمزة أكبر رحمها الله".