مدة الفيديو 19 minutes 53 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

تعليق الدراسة في أميركا بسبب "ترند" على "تيك توك"

عززت المدارس في جميع أنحاء الولايات المتحدة إجراءاتها الأمنية، وأغلقت بعضها أبوابها بالكامل بعد انتشار تحدٍ مزعوم على تطبيق “تيك توك”.

وتابعت نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/12/18) ما ذكرته وسائل إعلام أميركية عن أخبار مجهولة المصدر تداولتها حسابات عدة على منصة "تيك توك" عن إطلاق نار وانفجارات محتملة في مدارس عدة، وتم تحذير الطلاب من خطورة الذهاب إلى المدارس، فيما لا تزال السلطات الأمنية تتتبع مصادر هذه الأخبار للتحقق من مدى صحتها.

وشغلت هذه الأخبار رواد المنصات الرقمية وأثارت قلقهم وسخطهم، فمنهم من حمّل شركة "تيك توك" مسؤولية انتشار هذه الأخبار، فيما انتقد آخرون وسائل الإعلام التي اتهموها بتعمد نقل أخبار غير موثوقة.

وتفاعل مستخدمو مواقع التواصل مع وسم (هاشتاغ) "تيك توك"، مطالبين بوضع حد لمثل هذه التحديات التي خلقت حالة من الفزع في أوساط المؤسسات التعليمية.

وردا على ذلك، أصدرت منصة "تيك توك" بيانا قالت فيه إنها تتعامل مع "شائعات التهديدات بمنتهى الجدية"، واتهمت المنصة وسائل الإعلام بإثارة الخوف والمساعدة في نشر الشائعات.

وغرد حساب "TikTokComms" على تويتر قائلا "كانت التقارير الإعلامية منتشرة على نطاق واسع، واستندت إلى الشائعات وليس الحقائق، ونحن قلقون للغاية من أن انتشار تقارير وسائل الإعلام المحلية حول وجود ترند مزعوم لم يتم العثور عليه على المنصة قد يؤدي في نهاية المطاف إلى إحداث ضرر حقيقي في العالم".

وأضاف "تيك توك" مؤكدا حرص المنصة على مراقبة المحتوى "أكدت السلطات المحلية ومكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الأمن الداخلي عدم وجود تهديد، لذلك نحن نعمل على إزالة التحذيرات المثيرة للقلق التي تنتهك سياسة المعلومات المضللة الخاصة بنا، إذا وجدنا ترويجا للعنف على منصتنا فسنزيله ونبلغ سلطات إنفاذ القانون به".

ومن التغريدات، كتب حاكم ولاية نيوجرسي عبر حسابه الرسمي على تويتر "على الرغم من عدم وجود تهديدات محددة ضد مدارس نيوجيرسي فإن سلامة أطفالنا هي أولويتنا القصوى، وسنعمل عن كثب مع جهات إنفاذ القانون لمراقبة الموقف والاستعداد".

وكتبت المدرّسة بيرنيل ريب "علاوة على الجنون الذي يؤدي إلى الانهيار، واستنفاد قوانا في التدريس الذي لا يزال في ظل جائحة عالمية، وجميع المخاوف التي نحملها فإننا نواجه الآن تحدي تيك توك الذي يشجع الطلاب على جلب الأسلحة إلى المدرسة غدا.. أنا لا أستطيع الاحتمال أكثر".

وعلق الناشط ريكي دافيلا قائلا "آمل أن يتمكن تيك توك والسلطات من تعقب من روّج ليوم تحدي إطلاق النار على المدرسة اليوم والذي أدى إلى إبقاء الكثير من الأطفال في المنازل اليوم، يجب مواجهة التهديدات الإرهابية بالاعتقال الفوري".

أما كريم عبد الله فكتب "من يتحمل مسؤولية الرعب الذي انتاب أطفالنا بسبب مقاطع فيديو تبحث عن الشهرة على تيك توك؟ من يتحمل سماع أن هناك تهديدا لحياة أطفاله وهو يرسلهم إلى المدرسة؟ الإعلام بدل أن يصحح المعلومات فاقم سوء الوضع، والشركة لا تبحث إلا عن الأرباح، ونحن الضحية".