مدة الفيديو 12 minutes 20 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

وسم يطالب بسحب فيلم "أميرة".. ومغردون: النطف المهربة من السجون انتصار على الاحتلال

يتواصل الغضب على المنصات الرقمية من فيلم “أميرة” المتهم بالإساءة إلى نضال الأسرى، إذ انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في عدة دول عربية وسم يطالب بعدم ترشيح الفيلم في مهرجان الأوسكار.

وأثار فيلم "أميرة" جدلا واسعا في الأردن وفلسطين وفي الدول العربية، إذ انتقدت حبكة الفيلم، على وجه الخصوص، التي اعتبرها البعض أنها تنم عن عدم احترام للأسرى والقضية الفلسطينية، بينما عارض آخرون منع الفيلم بحجة أنّه عمل فني من وحي الخيال.  

الجدل الواسع دفع مخرج الفيلم إلى نشر بيان -على حسابه بموقع فيسبوك- قال فيه إنه يعتبر أن الأسرى الفلسطينيين ومشاعرهم وقضيتهم الرئيسية أولوية، لذلك سيتم وقف أي عروض للفيلم. وطالب بتأسيس لجنة مختصة من الأسرى وعائلاتهم لمشاهدة الفيلم ومناقشته، مشددا على إيمانه بنقاء ما قدموه في فيلم أميرة، من دون أي إساءة للأسرى والقضية الفلسطينية.

وبدورها، نشرت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام -الجهة الرسمية في البلاد المخولة بتقديم الأفلام للترشح في جوائز الأوسكار- بيانا على حسابها على فيسبوك، جاء فيه "نقدر قيمة الفيلم الفنية، ونؤمن بأنه لا يمسّ -بأي شكل من الأشكال- القضية الفلسطينية ولا قضية الأسرى؛ بل على العكس، فإنه يسلط الضوء على محنتهم ومقاومتهم وكذلك توقهم لحياة كريمة على الرغم من الاحتلال".

وأضاف البيان "لكن في ظل الجدل الكبير -الذي أثاره الفيلم وتفسيره من طرف البعض بأنه يمسّ بالقضية الفلسطينية- واحتراما لمشاعر الأسرى وعائلاتهم، قررت الهيئة الملكية للأفلام العدول عن تقديم ’أميرة‘ لتمثيل الأردن في جوائز الأوسكار".

تفاعلات

ورصدت حلقة (10/12/2021) من برنامج "نشرة الثامنةـ نشرتكم" أبرز التفاعلات على المنصات مع فيلم "أميرة"، حيث عبر البعض عن استيائهم من قصة الفيلم وطالبوا بتقديم اعتذار رسمي للأسرى وذويهم، بينما استغرب بعض النشطاء من الجدل الذي أحدثه الفيلم.

فقد عقبت الفلسطينية ليديا الريماوي -وهي زوجة أسير في سجون الاحتلال- على الجدل بشأن الفيلم عبر تدوينة على حسابها على فيسبوك، قالت فيها "كوني ثاني زوجة أسير أنجبت عن طريق النطف المهربة وفخورة جدا بهذه التجربة، وكررتها 3 مرات ولم تنجح، وعندي استعداد أن أعيدها لو سمح الأمر، فخورة بالتحدي وكسر الاحتلال والرعب الذي دخل سجن نفحة الصحراوي عند زيارتي لزوجي وأنا أحمل مجد وهو ابن 3 أسابيع، وقتها شفت الخوف والرعب والكسر بعيونهم… فخورة بصنع الأمل لزوجي وتحقيق الحلم.. لن يكسرنا فيلم (أميرة)".

واعتبرت آلاء أبو حميد -زوجة الأسير نصر أبو حميد- أن النطف المهربة من السجون انتصار على الاحتلال.

قال الكاتب وائل قنديل -في منشور على فيسبوك- إن "أميرة" التي يقدّمها الفيلم في إطار رومانسي يدعو إلى التعاطف معها والقبول بها، كما هي، ابنة مشتركة للجاني والضحية، أمها فلسطين وأبوها الاحتلال "وعليك أن تتعايش مع واقعها الوجودي وتسلّم به، بل وتدافع عنه.. تلك رسالة الإنتاج الضخم.. نطفة سينمائية من اتفاقيات أبراهام".

وغرد خالد وراد قائلا إن القائمين على فيلم أميرة يجب أن يعتذروا عن "جهلهم" ويسحبوا الفيلم فورا، وإلا اعتبروا مساهمين في تشويه قضية الأسرى الفلسطينيين عن سبق إصرار.

ومن جهتها، قالت ولاء علي إنه لا يكفي وقف عرض الفيلم في عمّان، بل يجب منعه من التداول خارج الأردن و"إتلافه" وتقديم اعتذار رسمي للأسرى وذويهم.

في حين ذهب أدهم موسى مذهبا آخر بقوله "لا أحد يقدر أن يمنع الإبداع الفني، ولكن لا دعاية رخيصة، اتركوا الناس تشوف وتحكم".