مدة الفيديو 05 minutes 18 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

تضامنوا مع إلهان عمر وعبروا عن قلقهم على حياتها.. نشطاء مواقع التواصل يتفاعلون مع إساءات نائبة جمهورية لنائبة مسلمة

استمر السجال في المنصات الأميركية بين النائبة الديمقراطية إلهان عمر وزميلتها الجمهورية لورين بويبرت بعد فشل مكالمة هاتفية بينهما على خلفية التصريح العنصري من قبل بويبرت وصفت به إلهان عمر بالإرهابية.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2021/12/1) مقطع فيديو نشرته النائبة الجمهورية عبر حسابها على تويتر، توضح فيه ما جرى بينها وبين النائبة الديمقراطية، وقالت فيه "لا أريد أبدًا أن يسيء أي شيء أقوله لديانة أي شخص. قلت لها ذلك، لقد ظلت تطالب باعتذار علني، لذا قلت لإلهان عمر إن عليها هي أن تعتذر بشكل علني للشعب الأميركي بسبب خطاباتها المعادية للأميركيين وللسامية وللشرطة".

من جانبها عرضت النائبة إلهان عمر ما قالت إنه بريد صوتي لمتصل هددها بالقتل بعيد ساعات من نشر النائبة الجمهورية لورين بويبرت فيديو لمحت فيه إلى إمكانية أن تكون إلهان عمر إرهابية.

وفي مؤتمر صحفي عقده النواب المسلمون في الكونغرس، قالت إلهان عمر إنه لا يمكن التظاهر بأن خطاب الكراهية الصادر من سياسيين كبار يخلو من عواقب حقيقية. وأضافت أن الكراهية ضد المسلمين آخذة في الازدياد، سواء كان ذلك في الولايات المتحدة أو في العالم.

ونقل موقع "أكسيوس" (Axios) عن مصدر أن نوابا ديمقراطيين التقوا لمناقشة قرار يدين الإسلاموفوبيا، لكنهم لم يتوصلوا إلى اتفاق. في حين قالت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) إن القادة الجمهوريين يواجهون دعوات لإدانة التصريحات المعادية للإسلام من قبل أعضاء حزبهم، وسط مخاوف متزايدة من أن صمتهم يمكّن لخطاب التطرف الذي يسهم في التعصب والتهديدات المحتملة بالعنف تجاه المسلمين.

كما تداولت حسابات أميركية على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو جديدا للنائبة الجمهورية لورين بويبرت وهي تلمح إلى أن النائبة المسلمة إلهان عمر إرهابية. وكان في حفل في سبتمبر/أيلول الماضي قالت فيه: قلت حسنا، انظر هناك، إنها "فرقة الجهاد" لا تحمل حقيبة ظهر، لن ترميها وتجري هاربة، لذلك نحن بأمان.

وأعادت النائبة الديمقراطية إلهان عمر مشاركة المقطع الجديد لزميلتها النائبة الجمهورية لورين عبر حسابها على تويتر، وعلقت عليه قائلة "تطورات أحداث هذه القصة الخطيرة مثيرة للخوف. محاولة التوصل إلى أكثر الطرق تعصبا للترويج لعبارات الإسلاموفوبيا هي العلامة التجارية للحزب الجمهوري. يجب أن يكون واضحًا الآن أنه لا بد من عواقب حقيقية لهذا الخطاب البغيض المعادي للإسلام. يكفي!".

وحذرت سمر جراح من تعرض إلهان عمر للقتل، فكتبت "عضوة الكونغرس إلهان عمر تتلقى تهديدات بالقتل كلما لفت أحد النظر إلى حجابها أو لكونها مسلمة مهاجرة. هذه الهجمة عليها الآن بسبب نكات سخيفة تستخدمها عضوة كونغرس اسمها لورين بوبيرت".

في حين عبر ديريك نيتو عن افتخاره بالنائبة إلهان عمر قائلا "أنا فخور بأن ولايتي قد انتخبتك أنت يا إلهان، أنت حقا ملهمة".

وأكد سام باري تضامنه ووقوفه مع إلهان، فغرد "أنا آسف جدًا للحماقة والتهديدات التي تتحملينها بسبب دينك وثقافتك. لقد كشفت عن شجاعة هائلة وحملت نفسك بكرامة هائلة بمواجهة الجهل والكراهية. أنا أقف معك".

وهاجم المغرد حسام الحزب الجمهوري واعتبره فاشيا، فكتب "الحزب الجمهوري أصبح حزبا فاشيا حقيقيا، العديد من أعضائه يعتنقون الفكر الفاشي نفسه ضد المسلمين، والسواد الأعظم من أعضاء الحزب بمن فيهم قياداته لا تدين تصريحاتهم العنصرية بل البعض يغذيها".

احتكاك جديد

ولكن لم تتوقف حالة المشاحنات عند النائبة الديمقراطية إلهان عمر وزميلتها الجمهورية لورين بويبرت، حيث تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي الأميركية مع احتكاك جديد وتبادل للشتائم بين النائبة الجمهورية نانسي ميس والنائبة بمجلس النواب الأميركي مارغوري تايلور غرين.

وكان الخلاف قد بدأ بعد تنديد ميس بالتعليقات العنصرية ضد النائبة إلهان عمر، إذ كتبت النائبة غرين عبر حسابها على تويتر ردا على تنديد ميس: نانسي مايس هي "قمامة" مؤتمر الجمهوريين. لم تتعرض قط لهجوم من الديمقراطيين لأنها ليست من المحافظين، فهي مع الإجهاض، مايس بإمكانك ترك لورين بوبيرت لحالها، أو يمكنك الذهاب والانضمام لأصدقائك الحقيقيين، "فرقة الجهاد". أنت لا تنتمين إلى رابطتك.

لترد عليها النائبة الجمهورية ميس قائلة "أنا محافظة مؤيدة للحياة، تعرضت للهجوم من قبل اليسار خلال نهاية الأسبوع، وأنا أتحدى الصين في تايوان. أنا لست متطرفة دينية ولا عنصرية. بإمكانك تجربة ذلك في رابطتك المصغرة".