مدة الفيديو 03 minutes 19 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

سيناء خارج التغطية.. أهالي العريش يستغيثون بسبب تهجيرهم من منازلهم

شهدت مواقع التواصل المصرية تفاعلات على استغاثات ومناشدات أهالي مدينة العريش المتضررين من قرار الحكومة المصرية تهجيرهم من منازلهم، بسبب تطوير ميناء العريش البحري الجديد.

وتابعت نشرة الثامنة "نشرتكم" (2021/11/17) تفاعل رواد شبكات التواصل مع مقاطع مناشدات الأهالي عبر وسم "سيناء خارج التغطية". وانقسم المغردون في الآراء، البعض وصف ما يجري في العريش بالسلب لحق الأهالي، وآخرون وصفوا ما يحصل في سيناء بالأمر الطبيعي ويندرج ضمن خطة الدولة في تطوير البلاد بحسب قولهم.

ومن التفاعلات بشأن هذه القضية، قال الناشط محمد عبد الرحمن "اللي بيحصل (الذي يحدث) في سيناء حاليا جريمة. والساكت عنها مجرم.. لازم تعرف وتفهم كويس (جيدا) أن اللي بيحصل (الذي يحدث) في سيناء النهارده (اليوم) هيوصل (سيصل) عندك وهتتحط (وستكون) في نفس ظروف الناس دي (هؤلاء الناس) حتى لو كنت ساكن ف (ساكنا في) أرقى وأغلى مكان ف (في) مصر".

أما المغرد عماد متولي فكتب "شايف (أرى) من الطبيعي لما (عندما) يحصل تطوير (على) الناس (أن) تقبل بالانتقال لكن لا بد من دفع تعويض عادل يضمن لهم نفس الحياة".

وكتب الناشط عمرو سالم "في (هناك) حاجة اسمها المصلحة العامة، الخبر بيقول (يقول) تطوير الميناء يعني خير (خيرا) للبلد كلها ولكل أهل العريش. فين (أين) التضرر لما يطور لهم مصدر رزق ليهم (لهم) كلهم، ويعوضهم بسكن تاني (آخر)؟!".

بدوره، قال الناشط إسلام فهمي: "إحنا (نحن) 5 آلاف أسرة من العريش شمال سيناء. صدر قرار بإزالة بيوتنا لعمل ميناء العريش على الرغم من وجود أماكن أخرى كثيرة لإنشائه لكنهم لم يختاروا إلا المنطقة العامرة بالسكان لإزالتها. الهاشتاج دة (هذا الوسم) علشان صوتنا يوصل (لإيصال صوتنا) ولكم جزيل الشكر. . (نعم للتنمية لا للتهجير.. إزالات ميناء العريش)".