02:20

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

احتجاجات مصر.. مواقع التواصل تشتعل وعمرو أديب يتراجع

ما تزال تفاعلات الاحتجاجات في مصر تلقى صداها على منصات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، وقد رصد ناشطون ما اعتبروه بوادر تغير في خطاب إعلاميين محسوبين على النظام.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/9/26) تابعت مواقع التواصل الاجتماعي التي امتلأت بوسوم (هاشتاغات) الطرفين، المعارضون يتفاعلون على وسم "ارحل يا سيسي" أما مؤيدو النظام فتفاعلوا على وسوم عدة، منها وسم يهاجم الإخوان المسلمين باعتبارهم الداعين والمنظمين لهذه الاحتجاجات، كما يروج الإعلام المؤيد للسيسي.

ورصد ناشطون على مواقع التواصل ما قالوا إنها بوادر تغير في خطاب إعلاميين محسوبين على النظام، بعد أن وصف أحدهم المظاهرات الجارية بالحراك، وتحدث عن ضرورة الاستماع إلى مشاكل الناس وحلها، بعيدا عن الاتهامات الموجهة للمتظاهرين.

وأثار كلام عمرو أديب تفاعلا واسعا بين المصريين. وغرّد عصام عبد الله "صحيح كلامك، أنا كمواطن يهمني الموضوع يتحل، ويتحل مش بكلامك الإعلامي".

وكتب سامح عبد الحميد "أداء تمثيلي رائع، خاصة حتة (أنا يهمني إيه، مشاكل الناس) كنت هبكي من التأثر".

وقال محمود إسماعيل "لا يا كابتن الموضوع كرامة ضايعة من الداخل والخارج.. بعد الهوجة هيتنفش ريشكم ثاني".

وغرّد سيد حسن "بتلف وبتدور ومش راضي تتكلم مباشرة في الموضوع خايف ليه يا عمورة.. حاسس إن آخرتك قربت؟ من إمتي أنت كنت تذكر كلمة المواطن ومعاناة المواطن".

ومن جانبها قالت ميرفت حسن "أمال محليتش مشكلتنا ليه لما بعتنالك ألف مرة.. لازم يعني ننزل علشان مشكلتنا تتحل؟".



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة