05:50

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

الحل بيد المصريين.. نشطاء يقترحون مخرجا لإنقاذ مصر بعد هدم السيسي المنازل

تصدر وسم "الحل في ايد الشعب" قائمة التداول المحلية على تويتر ضمن المحاولات المستمرة للحشد الإلكتروني لمظاهرات ضد النظام بعد دعوات من رجل الأعمال محمد علي.

وطالب مغردون عبر الوسم برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. في المقابل، عارض بعض المشاركين في الوسم الدعوات للتظاهر، واعتبروا أنها لن تؤدي إلا لمزيد من الاعتقالات والقمع.

"نشرتكم" بتاريخ (2020/9/13) تابعت الدعوات إلى التظاهر في مصر، والتي تزامنت مع الاحتقان الذي يشهده الشارع المصري بسبب حملة هدم المنازل المخالفة، والمستمرة في مناطق عدة.

وشارك مواطنون تأثروا من حملة الهدم مقاطع استغاثة على منصات التواصل. كما تنوعت التفاعلات المصرية مع الدعوات إلى التظاهر.

فمن جهته، قال الناشط عمر الشاذلي إن "الحل_في ايد الشعب يتصدر الترند في مصر الآن، وإما الشعب ينزل ينقذ مصر أو يتحمل مرارا أكثر".

أما الناشط محمد مصطفى فقال "ياريت الشباب يعقل ويفكه من محمد علي ودعوات التظاهر، عشان اللي هينزل هيتفحت بجد. الشباب بتوع محمد علي لما اتمسكو المرة اللي فاتت ودخلو علينا برج العرب اتهانوا. فكل واحد ياكل جاتوه وميضيعش نفسه عشان ناس متستهلش".

في حين كتب المغرد أحمد ريان "كل مسببات الثورة موجودة والشارع جاهز أكثر من أي وقت مضى".

وقال المغرد حمدي عبد السلام إن "النظام لم يهدم بيوتا بقدر ما يهدم نفوس وكرامة المصريين لإجبارهم على الخضوع والانكسار أمام النظام".

في المقابل قال الناشط محمود شاهين "ولأن السيسي يفضّل مصلحة مصر على حساب شعبيته، ويتخذ القرارات الصعبة جدا وقد تؤثر على جماهيريته.. لهذا السيسي مكمل بأمر الشعب".

كما دعا مواطن مصري -في مقطع فيديو منشور على مواقع التواصل- لإلغاء قانون التصالح الذي بموجبه تتم حملة الهدم، معتبرًا أن الرسوم المطلوبة مبالَغ فيها وفوق طاقة المتضررين. وأكد أنه لا يدعو إلى التظاهر، وإنما يعبّر عن استيائه من قانون التصالح.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة