24:20

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بن والاس.. بريطانيا ستشارك بالتحالف الأميركي لمواجهة إيران وسنواصل الحوار معها

أكد وزير الدفاع البريطاني بن والاس أن بلاده ستشارك في التحالف الذي دعت إليه الولايات المتحدة لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، والذي كشفت الإدارة الأميركية أنه يضم كلا من إسرائيل والإمارات العربية.

جاء ذلك رغم تأكيده على قناعة بلاده بأن الحوار مع طهران هو أفضل وسيلة لضمان الاستقرار في المنطقة.

وأضاف بن والاس في تصريحات لبرنامج "لقاء اليوم" بتاريخ (2020/9/11) أن بريطانيا ستكون طرفا في هذا التحالف لضمان استخدام المؤسسات الدولية (الأمم المتحدة)، لإرسال رسالة واضحة إلى إيران بأن سلوكها في المنطقة مرفوض وغير مقبول، وعليها أن تغيره، بما يضمن مصالحها والمصالح الإقيلمية والتجارة العالمية عبر مضيق هرمز.

وفي هذا السياق، أعرب بن والاس عن قناعة بلاده بأن إيران تسعى لاستغلال نفوذها في المنطقة بشكل سيئ على حد تعبيره، لكنه شدد أيضا على أن الحوار هو أفضل وسيلة لإعادة إيران إلى الطريق السليم، وذلك تحقيقا لمصالح المنطقة ومصالحها أيضا، وبشكل يضمن لها التطور والتقدم والانضمام إلى مصاف الدول المتقدمة.

بالمقابل، شدد الوزير البريطاني على تمسك بلاده بالاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع إيران، وقال إن هذا الاتفاق هو أفضل وسيلة لضمان عدم حصول إيران على السلاح النووي.

وطالب الأخيرة بالالتزام بتطبيق بنوده رغم انسحاب الولايات المتحدة منه، مؤكدا أن هذا الانسحاب لا يعني أن الاتفاق أصبح لاغيا.

أزمات الشرق والمتوسط

وفيما يتعلق بالأزمة بين تركيا واليونان في شرق المتوسط، أكد بن والاس دعم بلاده الجهود الألمانية لحل الأزمة بطريقة سياسية.

وقال إن بريطانيا ستواصل دعم هذه الجهود لإنهاء هذه الأزمة بالحوار، مشددا على أن كلا من تركيا واليونان العضوتين في حلف شمال الأطلسي "ناتو" تدركان أن الذهاب للتصعيد ليس في مصلحتهما أبدا.

أما فيما يخص موقف بلاده مما يجري في ليبيا فأكد أن بريطانيا تدعم حكومة الوفاق الشرعية في طرابلس والمعترف بها أمميا، وأنها تدعم الجهود السلمية لإنهاء الصراع في ليبيا، وانتقد الدور الذي تلعبه روسيا في الأزمة الليبية، وإرسالها 3 آلاف من قوات فاغنر للقتال إلى جانب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الأمر الذي لا يساعد أبدا على استقرار الوضع في ليبيا، كما أيد دعوة تركيا لإقامة منطقة منزوعة السلاح في سرت.

وفيما يتعلق بموقف المملكة المتحدة من الصراع في اليمن، شدد على قناعته بأن من حق أي دولة أن تدافع عن نفسها، وقال إن السعودية تتعرض لهجمات بصواريخ تنطلق من اليمن من قبل حلفاء إيران.

وبخصوص مواصلة بريطانيا بيع السلاح للسعودية والذي تستخدمه الأخيرة في الحرب باليمن، أكد أن المملكة المتحدة عندما تبيع السلاح لأي دولة تكون لديها ضمانات بأنه لن يستخدم بشكل يضر بحقوق الإنسان، وأنها تراقب هذه الاستخدامات، وعندما تشعر أنه تمت إساءة استخدامه تتخذ قرارا بوقف بيع السلاح للدولة المسيئة، وهذا أمر حدث من قبل مع تركيا، على حد قوله.

وبشأن المعلومات عن مساعي الإمارات لإقامة قواعد استخبارية في اليمن، قال بن والاس إن أفضل حل لأزمة اليمن هو أن يأتي الحل عبر الأمم المتحدة، وليس عبر أناس يدعمون أناسا آخرين.

وبالنسبة لموقف بلاده من الأزمة في الخليج العربي وحصار قطر منذ أكثر من 3 سنوات، أشاد الوزير البريطاني بالموقف القطري الذي التزم بالقانون الدولي، وأضاف أن بلاده ستبذل الجهود لإنهاء الوضع الحالي على حد قوله.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة