05:05

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

خيانة ومكافأة مجانية.. اتفاق إسرائيل والإمارات يشعل منصات التواصل

أثار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفاقا وصفه بالتاريخي بين الإمارات وإسرائيل، تفاعلات واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث رفضته قيادات فلسطينية ووصفه ناشطون بالخيانة.

نشرة الثامنة-"نشرتكم" (2020/8/13) رصدت هذا التفاعل، حيث برز وسما #إسرائيل و #الإمارات بكثافة، ونشر المغردون والنشطاء آراءهم في الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي الذي جاء الإعلان عنه في تغريدة من الرئيس الأميركي.

ورأى كثيرون أن التطبيع المستمر بين أبو ظبي وتل أبيب أنتج هذا الاتفاق، بعيدا عن الموقف الفلسطيني الرافض، مما أثار تفاعلات على وسوم (هاشتاغات) مثل #التطبيع، و #التطبيع_خيانة.

وغرّد ترامب قائلا: "اختراق ضخم اليوم! اتفاق سلام تاريخي بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة!".

من جانبه، أعاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نشر تغريدة ترامب، وعلق عليها بالقول "يوم تاريخي".

أما ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، فكتب في تغريدة له: "في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأميركي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية. كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية".

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش -على تويتر- "شهدت المنطقة العديد من المبادرات السياسية والمحطات منذ كامب ديفيد إلى مدريد إلى أوسلو وواي ريفر وأنابوليس وغيرها، ونسعى اليوم أن يكون تجميد إسرائيل ضم الأراضي الفلسطينية فرصة جديدة لإحياء السلام".

وفي تغريدة أخرى، نشر الرئيس الأميركي البيان الأميركي الإسرائيلي الإماراتي المشترك، وجاء فيه أنه بموجب اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات سيتبادل البلدان السفراء والتعاون في مختلف المجالات، ومن بينها الأمن والتعليم والصحة.

وجاء في البيان أن الولايات المتحدة تعتقد أن المزيد من الدول العربية والإسلامية سوف تحذو حذو الإمارات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

واعتبر البيان الاتفاق إنجازا كبيرا للمسلمين في العالم الذين يرغبون في القدوم بسلام للصلاة في المسجد الأقصى، حيث سيتمكنون الآن من السفر إلى تل أبيب عبر أبو ظبي للقيام بذلك، وسيتم الترحيب بهم.

وبالتزامن مع الإعلان الأميركي، نشط على منصات التواصل الاجتماعي الإماراتية وسم #الإمارات_رسالة_سلام، وهو ما وصفه مغردون بأنه تحضير إماراتي لهذا الاتفاق على المنصات بتغريدات ووسوم ثابتة وجاهزة، ترتكز على فكرة أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي هو اتفاق على وقف ضم إسرائيل أراض فلسطينية، دون الإشارة إلى تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية والاتفاقات الأمنية والتجارية بينهما.

وأثار الإعلان ردود فعل رسمية واسعة، إذ قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -في تغريدة بتويتر- "تابعت باهتمام و تقدير بالغ البيان المشترك الثلاثي بين الولايات المتحدة الأميركية و دولة الإمارات العربية الشقيقة وإسرائيل حول الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، واتخاذ خطوات من شأنها إحلال السلام في الشرق الأوسط، كما أثمن جهود القائمين على هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار لمنطقتنا".

من جانبها، قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني حنان عشرواي: "تمت مكافأة إسرائيل على عدم التصريح علانية بما كانت تفعله بفلسطين بشكل غير قانوني ومستمر منذ بداية الاحتلال. كشفت الإمارات عن تعاملاتها السرية/ التطبيع مع إسرائيل. من فضلك لا تفعل لنا معروفا. نحن لسنا ورقة تين لأحد!".



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة