02:35

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

اسحب توقيعك.. حملة مصرية تطالب السيسي بالانسحاب من اتفاق المبادئ بشأن سد النهضة

أطلقت قوى سياسية مصرية حملة "اسحب توقيعك" لمطالبة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإسقاط اتفاقية إعلان المبادئ الموقعة في الخرطوم عام 2015 بين مصر والسودان وإثيوبيا.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/7/22) الحملة المصرية المطالبة بسحب توقيع مصر على الاتفاقية، احتجاجا على الإجراءات الأحادية الإثيوبية بشأن سد النهضة، بعد أيام من إطلاق نشطاء حملة "باطل" المطالبة بالأمر ذاته.

وفي بيان لها، دعت الحملة الشعبية كل القوى السياسية المصرية داخل مصر وخارجها إلى تجاوز الخلافات، وتوحيد الموقف ضد ما وصفته بالتنازل عن النيل.

وأضافت الحملة أن السلطة المصرية الحاكمة فرّطت في مياه النيل، وأقدمت منفردة على توقيع إعلان المبادئ بلا أي تفويض من المصريين.

كما دعت إلى إجراء استفتاء شعبي في حال رفض الحكومة المصرية الانسحاب من التوقيع، ليكون الصوت الأخير لشعب مصر.

وطالب المعارض المصري حسام فوزي جبر بحفظ أسماء من يؤيدون السيسي في ملف سد النهضة باعتبارهم "خونة"، وكتب "احفظوا أسماء من يخرج ليؤيد السيسي في مصيبة سد النهضة، لأن خيانة تأييدهم مع علمهم بحجم المشكلة التي تواجه مصر، لا تقل عن خيانة التنازل عن حصة مصر في مياه نهر النيل".

واتهمت الصحفية المصرية رشا عزب الحكومتين المصرية والإثيوبية بالتمثيل على الشعوب بعد اتفاقهما على ملء السد فقالت "إثيوبيا ملت (ملأت) سد النهضة بعلم النظام المصري والاثنين (والاثنان) كانوا بيمثلوا (كانا يمثّلان) علينا أنهم بيتخانقوا (أنهما يتشاجران) وفيه مفاوضات، ممكن أفهم مصلحة النظام الإثيوبي في التمثيلية دي (هذه التمثيلية)، لكن بجد محتاجة أفهم اللي بيحكمونا (الذين يحكموننا) بيعملوا في البلد كده ليه (لماذا يفعلون هذا بالبلاد؟!)، العطش مش هيستخبى (لن يتأخر)، الأراضي هتبور (ستبور) قدام أصحابها، ده (هذا) غير الكوارث البيئية".

في حين يرى الأكاديمي المصري حسن نافعة أن إثيوبيا خرجت منتصرة في المرحلة الأساسية من المفاوضات فغرد "انتهت المرحلة الأساسية من أزمة سد النهضة بانتصار حاسم لإثيوبيا التي استطاعت استكمال بناء السد والانتهاء من الملء التجريبي للخزان بقرارات منفردة تماما، دون أي التزام عليها سوى الاستمرار في التفاوض. من الواضح أن التوصل إلى اتفاق ملزم لتشغيل وإدارة السد أصبح مرهونا بإرادتها المنفردة".

وتساءل الناشط أحمد العش عن الدور السعودي في الوقوف مع مصر فكتب "هي السعودية مش ناوية (ألا تريد أن) تدعم مصر في ملف سد النهضة وتلوح -مجرد تلويح- بوقف مساعداتها واستثماراتها في إثيوبيا، طيب ولا الإمارات؟!".



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة