01:24

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

توارت بالعلم الفلسطيني لتبكي أباها في صمت.. قصة الطفلة التي هزت مشاعر العرب

اجتاحت منصات التواصل العربية صور لطفلة فلسطينية تدعى سلوى وهي ابنة الشهيد الفلسطيني محمد شعث. وقد ظهرت في الصورة تبكي خلف العلم الفلسطيني لدى سماعها اسم والدها.

فخلال حفل لتكريم المتفوقين في مدرستها في غزة، لم تستطع سلوى أن تتمالك دموعها عند سماعها اسم والدها الشهيد، لتخفي دموعها خلف سارية العلم الفلسطيني الذي كانت تحمله، وتناقل النشطاء صور سلوى التي التقطها المصور سرحان حسان.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/7/20) رصدت التفاعلات الواسعة التي لاقتها صور الطفلة سلوى. وكان من ضمن التفاعلات الواسعة على المنصات الاجتماعية العربية ما قاله الناشط أنس إبراهيم في تغريدة له "توارت بالعلم الفلسطيني لتبكي بصمت، كفكفت دموعها، تماسكت ورفعت العلم".

بدوره قال الناشط علاء الجنابي "توارت بالعلم الفلسطيني لتبكي بصمت، فليس هناك من ينتصر لها ويمسح دموعها، فشمس من يأخذ بثأرها لم تأتي بعد".

وقال الناشط عباس البلوشي "كل رفيقات العمر حضرن احتفالات غزة بخريجي الثانوية العامة بصحبة الآباء، إلا سلوى ابنة الشهيد محمد شعث التي تأبَّطتْ ولمّا استذكر عريف الحفل اسم أبيها الشهيد لم تجد سلوى كتفا تريح عليه الرأس سوى السارية وسوى العلم الفلسطيني لتبثه الأحزان. إن دموع سلوى بشارات أخرى للفجر".



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة