02:51

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

رغم نفي الحركة.. قنوات سعودية تنشر خبر "هروب قيادي في القسام" إلى إسرائيل

امتلأت حسابات قنوات سعودية رسمية بأخبار عاجلة عن هروب قيادي في كتائب القسام إلى إسرائيل بعد أن كُشف أمره بالتعاون مع إسرائيل، وكانت قناتا العربية والحدث السعوديتان قد نشرتا هذه الأخبار.

وأفردتا تغطية واسعة -بمراسلين وضيوف- للحديث عن الخبر الذي قالت القناتان إنه مؤكد، وفق مراسلهما في القدس.

"نشرتكم" (2020/7/12) تابعت ردود فعل مواقع التواصل، حيث نفت وزارة الخارجية في قطاع غزة عبر موقعها الإلكتروني الأخبار المتداولة، وقالت في بيان إنها تنفي ما نشر عبر قناة العربية من أخبار مفبركة منسوبة للوزارة بشأن اعتقال عدة أشخاص ينتمون للمقاومة بتهمة التخابر مع الاحتلال.

وأكدت الوزارة أن القناة تمارس التضليل، وتعمل على ترويج الشائعات والأكاذيب، على حد وصفها.

وحذرت الوزارة في بيانها من نشر وترويج الشائعات التي تبثها قناة العربية، ودعت إلى تحري الدقة ونقل الأخبار عن مصادرها الرسمية.

وفي البحث عن تفاصيل الخبر ومصدره، وُجد أن موقعا إلكترونيا مقربا من القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان المقيم في الإمارات كان أول من نشر الخبر نقلا عما قال إنها مصادر خاصة بالموقع، وأفرد الموقع ما أكد أنها تفاصيل هروب القيادي في القسام عبر البحر إلى إسرائيل.

كما نفى الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم الأخبار التي نشرتها "العربية" السعودية، وقال في تغريدة على تويتر إن "ما نشرته العربية عن اعتقالات في صفوف المقاومة بتهمة التخابر مع الاحتلال هي محض أكاذيب، نشر مثل هذه الإشاعات يخدم هدف الاحتلال بزعزعة الجبهة الداخلية".

المغرد عبيدة ريان قال في تغريدة له "هناك حملة منذ عدة أيام يقوم بها الاحتلال لتشويه كتائب القسام بعد الضربات الأمنية القاسية التي تلقاها في غزة على يد القسام وداخلية غزة، اليوم انضمت قناة العربية للحملة على حماس والقسام لخلط الأوراق بعد فشل مخطط العدو".

أما المدون أحمد البيقاوي فقال "قناة العربية طايرة من الفرح باختراق الاحتلال لحماس، زيها زي القنوات العبرية".

من جانبه، قال الناشط أدهم أبو سلمية "الليلة الماضية شن الاحتلال الصهيوني وبمساعدة شركات عالمية هجوما إلكترونيا كبيرا استهدف مواقع وحسابات كتائب القسام على الإنترنت، وأخرجها من الخدمة، اليوم قناة العربية الناطقة باسم العدو الصهيوني تشن حملة أكاذيب، وتفبرك أخبارا تمس القسام، برأيكم الأمر منسق ومخطط أم صدفة؟!



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة