07:24

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد رفع أسعار البنزين في السعودية.. لماذا تصدّر وسم الملك عبد الله؟

ما إن أعلنت السعودية عن زيادة في أسعار البنزين حتى تحول إلى موضوع متفاعل على منصات التواصل الاجتماعي في المملكة، وحاز تفاعلا واسعا من المغردين رغم محاولات ضرب الوسم (الهاشتاغ).

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (11/7/2020) الآراء المتباينة بين المغردين بشأن أسعار البنزين، حيث رأى بعضهم فيها زيادة في الأعباء الاقتصادية على المواطنين، وآخرون رأوها إجراءات ضرورية في الوقت الراهن.

وقالت الناشطة السعودية المعارضة علياء الحويطي "إهلاك المواطن برفع الأسعار والضريبة غير مبرر وغير مقبول، وعقاب جماعي للشعب بسبب فشل إدارة بن سلمان للدولة، ويجب رفض القرار في ظل تبديد أموال الشعب على مشاريع وهمية، وشراء ذمم مشاهير وإعلاميين، والصرف على الفن الهابط ومروجيه، وحفلات لا تقدم ولا تؤخر باسم الترفيه".

لكن الكاتب الاقتصادي عبد الرحمن النمري غرد في اتجاه مخالف "دخول فصل الصيف وعودة النشاط الاقتصادي والاجتماعي تدريجيا في جل دول العالم أديا إلى زيادة كمية الطلب على البنزين، وهي أهم العوامل المؤثرة في أسعاره هذه الفترة، إضافة إلى الارتفاع في أسعار النفط".

أما المغرد محمد العروي فقال "احمدوا الله على الأمن والأمان، وأنتم تعلمون أننا محسودون على أمننا وأماننا، انظروا حولكم واسجدوا لله شكرا".

في الأثناء، استذكر مغردون ونشطاء ما قالوا إنها مواقف الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز في رفضه فرض ضريبة على المواطنين أو رفع أسعار البنزين.

وغرد سعد بن جابر "نرجع ونقول مع كل فرض ضريبة جديده وزيادة في الأسعار ونقص في الرواتب رحم الله ملك الإنسانية الملك عبد الله، وفعلا التمسنا (يقصد لمسنا) الفرق الكبير الآن".

وتصدر وسم "الملك عبد الله" قائمة الترند في المملكة لساعات، كما ظهر على خرائط الترند، وتعرّض الوسم أيضا لحملة تشويه لإخفائه من قائمة الترند.

وذكر حساب باسم "هاشتاغ تم إسقاطه" يرصد الوسوم المستهدفة من الذباب الإلكتروني أن وسم الملك عبد الله تعرض للضرب بوسم "عبد الله" ليزاح عن قائمة الترند.

كما تعرض وسم "البنزين" للتشويش من خلال نشر وسم "البنتين" بدلا منه، إضافة إلى تفعيل وسم "ارتفاع" بدلا من وسم "ارتفاع أسعار البنزين"، وفوق هذا صُدّرت عدة وسوم دون أسباب أو أخبار حقيقية للتفاعل معها على الترند السعودي.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة