04:18

من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

من هما "أبو قحط" و"مرزوقة" اللذان شغلا العالم وتنافس حولهما نجوم الفن والرياضة؟

رصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/5/19) تفاعل النشطاء في العالم العربي والعالم مع مسابقة "أبو قحط" و"مرزوقة" التي تحولت من مسابقة لأفضل صورة إلى قضية مناصرة حقوق المرأة أو مساندة كرة القدم والرجال.

هل أنت من أنصار "مرزوقة" أو "أبو قحط"؟.. قد تكون سمعت بهذين الاسمين اللذين ضجت بهما فجأة منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وتحولا إلى ترند خلال الساعات الماضية، وأصبحا موضوعا للتنافس بين الملايين، بمن فيهم نجوم الفن والرياضة ليس في العالم العربي وحسب، بل في العالم كله.

حكاية "مرزوقة" و"أبو قحط" بدأت بتغريدة لشخص اسمه منصور، دشن فيها مسابقة لأجمل صورة حسب عدد الإعجابات وإعادة التداول التي تحرزها كل صورة، وعرض جوائز رمزية لا تتعدى 500 ريال سعودي للمركز الأول. لكن التفاعل تركز مع مغرديْن سعوديين أحدهما يحمل اسم "أبو قحط" وقد نشر صورة لنيران مشتعلة في جلسة بالبر، أما المشاركة الأخرى فجاءت باسم "مرزوقة" التي نشرت صورة لقهوة مثلجة مع غروب الشمس وسيارات عتيقة.

والمفارقة أن الأمر تحول من مجرد مسابقة لأفضل صورة، إلى قضية مناصرة حقوق المرأة ودعم محبي الرياضة من الرجال، بحيث زاد التفاعل بشكل مطرد وغير مسبوق.

وتصدر وسمان باسم المتسابقيْن قائمة الترندات المحلية في أغلب الدول العربية، ووصلا إلى أكثر من مليون تغريدة بعد مناشدة "مرزوقة" المتابعات والمغردات دعم صورتها دعما لحقوق المرأة، فاستجابت الكثيرات ومن بينهن فنانات مشهورات من العالم العربي.

وعلى الجانب الآخر، استنجد "أبو قحط" بمشجعي كرة القدم الذين صعدوا به هو كذلك إلى الترند، وانتهى الأمر بفوز صورة "مرزوقة" التي حصدت 1.3 مليون إعجاب، مقابل نحو 800 ألف لصورة "أبو قحط".

وقد رصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" حسابات موثقة تفاعلت في هذه المسابقة لأندية رياضية وفنانين وممثلين عرب وعالميين، ومن أبرزها الحساب العربي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي دعم "أبو قحط" مثلما دعمته نواد روسية وأوروبية معروفة وعدد من الإعلاميين والمطاعم الشهيرة حول العالم، لكن دخول الفنانات والمغنيات كان كفيلا بقلب الكفة لصالح "مرزوقة" التي حصدت المركز الأول.

"نشرتكم" رصدت تفاعلات كثيرة غرد بها ناشطون أبدوا فيها سخريتهم من حجم انتشار الترند، ورأى كثيرون فيه محاولة لصرف الأنظار عن القضايا الأهم.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة