من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

أقيلوها الآن وليس غدا.. غضب من وزيرة الصحة يتصدر الترند المصري

تابعت "نشرتكم" (2020/5/13) تصدر وسم "أقيلوها الآن وليس غدا" في مصر، حيث ما زالت الأزمة بين نقابة الأطباء ووزارة الصحة مستمرة، بسبب اعتراض نحو سبعة آلاف طبيب على قانون التكليف.

ما زالت الأزمة في مصر بين نقابة الأطباء ووزارة الصحة مستمرة، بسبب اعتراض نحو سبعة آلاف طبيب على قانون التكليف الذي أقرته وزيرة الصحة المصرية.

"نشرتكم" (2020/5/13) تابعت تصدر وسمي "أقيلوها_الآن_وليس_غداً"، و"#فشل_تكليف_7٠٠٠_طبيب" قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر، وهاجم مصريون تحت هذين الوسمين وزيرة الصحة هالة زايد، متهمين إياها بالفشل في التعامل مع أزمة فيروس كورونا، كما عبر ناشطون عن غضبهم من استمرار الإصابات بالفيروس في صفوف الطواقم الصحية.

وتطالب الحملة بالإسراع بإقالة وزيرة الصحة هالة زايد جاءت بعد أزمات متتالية مرت بها الهيئات الطبية بدءا بنقابة الأطباء ثم الصيادلة وأطباء التكليف.

في الأثناء، يواصل نحو سبعة آلاف طبيب رفضهم التكليف الجديد الذي اقترحته وزارة الصحة، ويؤكد هؤلاء الأطباء أن هذا التكليف لن يمكنهم من تدريب جيد، كما سيحرمهم من اختيار تخصصاتهم.

ومن بين تغريدات الناشطين كتبت روان العريني "وزارة الصحة تتخلى عنا، كوادر طبية حديثة التخرج مستعدون للقيام بمهامنا على أكمل وجه كأطباء، ولكن الوزارة تتعنت وتتمسك بالنظام المقترح الفاشل الذي نرفضه رفضا تاما ومن ثم نطالـَب بالتكليف على النظام المتعارف عليه".

بدورها قالت، الطبيبة أمنية بركات "والله الواحد نفسه يفهم متمسكين بواحدة زي وزيرة الصحة ليه بعد كل المصايب اللي حصلت في عهدها قبل الكورونا وأثناء الكورونا من تعامل لا يليق بحجم الكارثة والوباء، حد يطلع يفهمنا هي بتعمل إيه علشان تفضل في مكانها".

أما الناشطة هاجر عواد فكتبت "مش عارفة هنفضل ندفن رأسنا في الرمل لحد امتى؟ امتى الناس هتشوف سياسات الوزيرة الي هتضيع المنظومة الصحية؟ الفيروس اللي عمال يوقع الفـِرق الطبية مين هيواجهه؟ وهيا مش عايزة تكلف 7000 طبيب ومش فاهمة أبعاد النظام اللي اخترعته أصلا!"

بدورها، انتقدت أسماء أحمد أداء وزيرة الصحة وكتبت "في عهد الوزيرة الهمامة هالة زايد زاد الخناق والتعسف الإداري على الأطباء بشكل ليس له مثيل من قبل، في عهدها فقط استقال أكثر من 4000 طبيب، لن ننسى أبدا أن حادث طبيبات المنيا رحمة الله عليهن حدث بسبب تعسف إدارتها". 



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة