من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

عمرو أديب يطلب من المصريين عدم العودة إذا لم تعجبهم ظروف الحجر البائسة

رصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/5/10) تفاعل المصريين الغاضب مع مقاطع الفيديو والصور التي كشفت ظروف الحجر الصحي السيئة، والرسالة المثيرة التي وجهها عمرو أديب للمحتجين على هذه الظروف.

ما زالت الصور ومقاطع الفيديو الصادمة القادمة من مراكز الحجر الصحي للمصريين العائدين إلى بلدهم، تتصدر منصات التواصل الاجتماعي المصرية، إذ فوجئ هؤلاء العائدون بمراكز وصفت بأنها غير مؤهلة نهائيا للمعيشة خلال فترة الحجر الصحي الإلزامي.

وقد تحولت هذه القضية إلى أزمة في البلاد، وتصدرت أحاديث المنصات الاجتماعية، وراح المغردون يتداولون مقاطع الفيديو والصور لهذه المراكز على عدة وسوم. ويأتي كشف هذه الحقائق بشأن مراكز الحجر الصحي، في وقت أكدت فيه الحكومة المصرية أن الكويت تكفلت بمصاريف نقل وإقامة المصريين العائدين من الكويت إلى مصر.

وردا على غضب المصريين، وجه الإعلامي المصري عمرو أديب رسالة إلى العالقين في الخارج أثارت غضب الناشطين، طالبهم فيهم بعدم العودة إلى مصر إذا لم تكن ظروف الحجر الصحي تعجبهم. وقال أديب صارخا "هذه ظروف بلدنا.. من لم تعجبه فلا يرجع". وأضاف أن من أراد أن يحظى بحجر صحي نظيف ومريح ولائق، فعليه أن يدفع من جيبه الخاص.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/5/10) رصدت تغريدات لنشطاء مصريين ومقطع فيديو لنجل عمرو أديب أثناء مكوثه في الحجر الصحي قبل أسابيع، لكن في فندق خمس نجوم، حيث مدح ظروف الحجر بما في ذلك الطعام ونظافة الغرف والمرافق.

وقد غرد الناشط السياسي هيثم أبو خليل قائلا إن "حالة الحجر الصحي للعائدين من السعودية لم تكشف فقط انحطاط العصابة التي تحكم مصر واستهتارها بالمصريين، ولكنها كشفت حجم الانهيار في المدن الجامعية التي يسكن فيها طلابنا، بينما فنادق ودور العسكر وفندق الماسة بالعاصمة الإدارية فارغة.. جددوا المدن الجامعية".

أما الناشط باهر فقال "عمرو أديب أسس لتوجه جديد للدولة بشكل رسمي أمس.. بعدما كانوا ينفون الإهمال والفساد ويؤكدون أن كل الأمور جيدة فلا يلتفت أحد للإشاعات، الآن أصبح الكلام: هذه هي ظروف وإمكانيات الدولة.. ونحن زبالة وهذه ظروفنا.. ماذا نفعل؟ ومن لم يعجبه فلا يعيش فيها.. هكذا جاء الرد من آخر الآخر".

الإعلامية رانيا الأفندي غردت مستنكرة "عمرو أديب: هذه هي ظروفنا.. الطائرة التي أقلتكم تُرجعكم.. لماذا لا يتم استقبال العائدين من الخارج بأحد القصور الرئاسية؟".

الناشط حسام الحملاوي علق على حديث أديب قائلا "لا يوجد شيء اسمه وطن ولا مواطنة ولا بطيخ.. يُدخلون من يُعجبهم ويطردون من لا يعجبهم.. ويسقطون الجنسية عمن لا يعجبهم.. وإذا لم يعجبك هذا فاترك البلد.. رائع، ممتاز.. هذا الكلام يجعل الناس يعرفون الحقيقة".



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة