من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

طحنون بن زايد وحشد المرتزقة لحفتر.. غضب وتساؤلات بالمنصات بعد زيارة غامضة للسودان

رصدت نشرة الثامنة “نشرتكم” (2020/4/30) تفاعلات وتساؤلات رواد منصات التواصل عن دور طحنون بن زايد في إذكاء الصراع في ليبيا ومغزى زيارته الأخيرة للسودان.

تحول اسم مستشار الأمن الوطني في الإمارات الشيخ طحنون بن زايد إلى وسم متفاعل على منصات التواصل العربية بعد الكشف عن زيارة إلى السودان التي قال مغردون إن الهدف منها هو الاستعانة بمقاتلين سودانيين للقتال إلى جانب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا.

ورصدت نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/4/30) التفاعلات الواسعة وتساؤلات رواد منصات التواصل الاجتماعي عن دور طحنون بن زايد في إذكاء الصراع في ليبيا ومغزى زيارته الأخيرة للسودان.

وقال الحقوقي المصري جمال سلطان "حفتر رفض الهدنة الإنسانية من قبل مرات عديدة، فعرضه الهدنة في رمضان ليس تقوى ولا ورعا، فهو ورعاته أكثر جرأة على الدماء المحرمة، ولكنها محاولة لالتقاط الأنفاس بعد هزائمه الأخيرة المستمرة لحين ينجح طحنون بن زايد في إغاثته بدعم جديد من مرتزقة السودان".

بدوره، أوضح الناشط الليبي حسان سليم سبب طلب حفتر الهدنة في ترهونة قائلا "بعدما حطت طائرتان أو ثلاث محملة بالذخائر في ترهونة حفتر يطلب الهدنة، وهي في الأساس المدة التي يستغرقها وصول دفعة كبيرة من المرتزقة الجنجويد، وبعدها يريد شن هجوم كاسح، وهكذا في كل مرة.. طحنون في السودان لجلب مرتزقة لحفتر".

كما وجه المغرد عبد المعين رسالة خاصة إلى أكبر المسؤولين الحاليين في السودان، فكتب "عزيزي حميدتي ستموت عاجلا أم آجلا وتغادر الدنيا، فلا تترك الوطن رهينة عند الخارج وتظلم الأجيال الراهنة واللاحقة.. أبناء السودان للدفاع عن السودان وليس للتصدير والارتزاق، حربك في الداخل لبناء الوطن وكسب ثقة الشعب، وحروبهم خارج حدودنا ولا تعنينا فلا تقحمنا فيها أكثر وأرسل المغرد".