اجتاح وسم "حمقى الكورونا" منصات التواصل الاجتماعي، وتحول إلى ترند عالمي، بعد أن غرد نشطاء من كافة دول العالم مهاجمين الأشخاص الذين يتسببون بسلوكياتهم الخاطئة بمواصلة تفشي الفيروس القاتل، وزيادة معاناة البشرية.

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2020/3/22) رصدت العديد من هذه التغريدات من مختلف دول العالم، لوضع حد لتصرفات من وصفوهم بـ"حمقى الكورونا" والذين عرفوهم بأنهم الأشخاص الذين يتجاهلون تعليمات السلامة العامة، أو الأشخاص الذين يخزنون المواد بشكل مبالغ فيه، مما يحرم الآخرين من مواد ضرورية لهم.

وحذر الناشطون من حالات الهلع التي تصيب الناس جراء اندفاعهم نحو الأسواق، ونشروا لقطات فيديو  يتدافع الناس لشراء كميات كبيرة غير ضرورية، مؤكدين أن هذه السلوكيات ستؤدي إلى حرمان آخرين من مواد يحتاجونها.

كما انتقد النشطاء تحت وسم "حمقى الكورونا" الأشخاص الذين يكسرون إجراءات حظر التجوال ببلادهم، ونشروا فيديوهات لهذه الخروقات في دول عدة بالعالم، كما نشروا دعوات مقابلة للحكومات تطالب بتشديد الإجراءات لوضع حد لانتشار الكورونا.

وفي الولايات المتحدة، أطلق مذيعون في قناة تلفزيونية تنبيها من حالات التجاهل التي يمارسها البعض، حيث ظهرت الشواطئ ممتلئة في فلوريدا، وطالبوا حاكم الولاية بإغلاق الشواطئ، وقارنوا ما يحدث بباريس.

من جانبها، استغلت الشرطة الكينية وسم "حمقى كورونا" لنشر الوعي بين المواطنين في البلاد بالبقاء في البيوت، والاستمتاع بمشاهدة التلفاز، وإلا فإن الثمن سيكون المغامرة بالحياة.

بدورهم، ناشد الأطباء في مقاطع فيديو الناس جميعا البقاء بمنازلهم، لتنجح الجهود المضنية التي يبذلونها في محاربة فيروس كورونا، وعدم المساهمة بنشره، حفاظا على حياة الجميع.