أثارت تغريدة للنائب والإعلامي المصري مصطفى بكري الكثير من الجدل في منصات التواصل الاجتماعي المصرية، والتي وصف فيها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالقائد العظيم لأنه يبذل جهدا كبيرا لإنقاذ العالم من خطر فيروس كورونا، ووزيرة الصحة المصرية بالمنقذة لأنها زارت الصين في أوج أزمتها مع كورونا، وتخطيطها لزيارة إيطاليا، أكثر دول العالم المنكوبة حاليا بالفيروس.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/3/21) رصدت تغريدة البكري، والتفاعل الذي أثارته في منصات التواصل الاجتماعي، واتهام البعض وزيرة الصحة المصرية بعدم المسؤولة إن صح الخبر الذي نشره النائب المصري.

وقال بكري في تغريدته "بعد زيارة الصين، وزيرة الصحة تسافر إلى إيطاليا، المرض يتراجع في الصين، غدا سيتحدث العالم عن هذا القائد العظيم عبد الفتاح السيسي والأيام بيننا، بارك الله فيه وفي جهده لإنقاذ البشرية ومتابعة أحوال الدول المنكوبة، إنه القائد الإنسان بمعنى الكلمة، تحيا مصر ويحيا القائد الجسور".

وهذا ما دفع الناشط محمد الكواري للسخرية من تغريدة بكري، حيث قال "أنا متأكد أن السيسي نفسه وهو يقرأ تغريدتك مستغرب من كلامك".

وتساءل الكاتب عمرو خليفة عن سر غياب الرئيس المصري وعدم تعليقه على أزمة تفشي كورونا، فكتب "الراجل تبعك ما ظهرش يقول حرف بخصوص كورونا مصر وتقريبا كل قرار له علاقة بالوباء متأخر أسابيع، مستوى الزعامة ده ما ينفعش يقود حي ما بالك دولة المئة مليون".

وعلق الناشط حسام الغمري عن أسباب عدم توبة البكري في مثل هذه الظروف، فغرد "لا حول ولا قوة إلا بالله.. الناس في الأوقات الصعبة دي بتتوب وتستغفر".

أما الناشط عبد الله الكبيسي فقدم شرحا لتغريدة البكري بأن بركة وزيرة الصحة تحل أين ما ذهبت، فكتب "يريد أن يقول إنه بسبب زيارة وزيرة الصحة إلى الصين تراجع الفيروس، والآن ستعمم بركاتها على إيطاليا".

في حين استغرب الناشط أحمد علي الخبر، واعتبره تهربا من المسؤولية، فكتب "اعتقد الخبر دا مضروب واستحالة يكون حقيقيا، استحالة مصر محتاجة الأسبوع دا متابعة وضرب بيد من حديد للمستهترين، مش وزيرة المسؤولة الأولى عن الصحة تسيب كل حاجة وتروح إيطاليا".