انتشرت في منصات التواصل الاجتماعي حملة تحث على التعاون والتآزر للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا، وفي خضم التفاعل العالمي بشأن الفيروس سعى بعض الشباب في مختلف البلدان إلى العمل على التوعية بخطر المرض، والقيام بحملات نظافة وتعقيم.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/3/18) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع حملة "أنا متطوع"، وعرضت مقاطع فيديو للأعمال التي قام بها الشباب المتطوعون.

واقترح النشطاء في الحملة مد يد العون من أجل مساعدة سلطات بلادهم في التصدي لفيروس كورونا، وأعلن شباب في المنصات عن استعدادهم للتطوع في مكافحة الوباء من مبدأ المسؤولية المجتمعية.

وقد عرض بعض النشطاء مقاطع فيديو لقيامهم بتنظيف وسائل النقل العامة وتعقيمها للحد من انتشار الفيروس، حسب قولهم.

ونشر المغرد لؤي إسكندر العديد من الصور وأرفقها بتغريدة قال فيها "قام مجموعة من شباب محافظة عدن صباح اليوم الأربعاء وبمبادرة شخصية بحملة توزيع نشرات توعية ضد مرض كورونا في شوارع المدينة مع المعقمات والكمامات اللازمة، وسيبدأ تدريب المتطوعين صباح غد، كل حسب مديريته".

وطالبت الناشطة آينال بوقف السخرية ونشر التوعية، فكتبت "لا تجعلوا الوباء سخرية بالمنشورات والتعليقات، قدموا النصائح بشكل إيجابي".

ونشر أحد النشطاء مقطع فيديو يظهر فيه تثبيت معقم لليدين بالقرب من أحد أجهزة الصراف الآلي بشريط لاصق لعدم توفر المواد اللازمة للتثبيت، وطالب الجميع باستخدام المعقم قبل استخدام جهاز الصراف.