من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

نداء استغاثة ومقابر جماعية.. كيف تعامل الإيرانيون مع فيروس كورونا؟

رصدت نشرة الثامنة-نشرتكم (2020/3/13) تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع انتشار فيروس كورونا في إيران، ونداء وزير الخارجية الإيراني للعالم بطلب المساعدة وإمداد بلاده بالمعدات الطبية اللازمة.

أطلق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نداء عاجلا عبر تويتر إلى دول العالم لمساعدة بلاده في مواجهة تفشي فيروس "كورونا"، ونشر قائمة باحتياجات طبية، فقال في تغريدة "عاجل: يقاتل موظفو الرعاية الإيرانيون بشجاعة كوفيد-19 في الصفوف الأمامية، ويعرقل جهودهم النقص الكبير الناجم عن القيود المفروضة على وصول شعبنا إلى الأدوية والمعدات".

وتابع ظريف "تم توضيح معظم الاحتياجات العاجلة أدناه، الفيروسات لا تميز ولا ينبغي للبشرية أن تفعل ذلك"، وأتبع تغريدته بقائمة من الاحتياجات الصحية.

نشرة الثامنة-نشرتكم (2020/3/13) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع انتشار فيروس كورونا في إيران، ونداء وزير الخارجية الإيراني للعالم بطلب المساعدة وإمداد بلاده بالمعدات الطبية اللازمة.

وكان وزير الصحة الإيراني قد أعلن تسجيل 85 وفاة جديدة و1289 إصابة بفيروس كورونا، في الساعات الـ24 الأخيرة.

ودعا المحامي رضا ناصري إيران إلى استخدام مواردها المجمدة بصور غير قانونية من أجل مكافحة "كورونا"، فكتب "تحتاج إيران للوصول إلى أصولها المجمدة بشكل غير قانوني من أجل تنفيذ إجراءات صارمة ضد وباء كورونا، وتخفيف العبء على نظام الرعاية الصحية لديها وإنقاذ الأعمال المتضررة، الحكومة الأميركية تختزل مشاكل إيران في الأدوية، وتزعم كذبا أنها ليست تحت العقوبات".

وطالب الصحفي رامتين أرابلوِي أخذ فيروس كورونا على محمل الجد، فقال "عمي في إيران مات بسبب فيروس كورونا، كان لطيفا وطيبا، لقد كان يكافح السرطان منذ عدة سنوات. اضطرت عائلته للوقوف على بعد مئة متر ومشاهدته يدفن من قبل رجال يرتدون معدات الخطر، عمتي مريضة الآن، أرجو منكم أخذ هذا الفيروس على محمل الجد".

أما الصحفية رانيا خالق، فقالت إن العقوبات الأميركية على بلدها فاقمت من انتشار الفيروس، فكتبت "يجبرنا هذا التفشي على إعادة التفكير في الطريقة التي تهددنا بها سياستنا الخارجية، لن تبقى الفيروسات محصورة في دولة واحدة، لقد دمرت العقوبات الأميركية البنية التحتية الحيوية للرعاية الصحية في إيران وخارجها، مما جعل فيروس كورونا أكثر خطورة علينا".

مقابر جماعية
وضجت منصات التواصل الاجتماعي حول العالم بعد نشر صحيفة واشنطن بوست صورا قالت إنها لمقابر جماعية في مدينة قم الإيرانية التقطت عبر الأقمار الصناعية، ولفت التقرير إلى ظهور خندقين بطول 92 مترا من المقبرة المذكورة يمكن رؤيتهما من الفضاء، وقالت الصحيفة "استنادا إلى محللين وخبراء وشهادات، فإن المقبرة تم حفرها لاستيعاب العدد المتزايد من ضحايا الفيروس".

واتهم الكاتب غريغ ميلر إيران بإخفاء العدد الحقيقي من ضحايا كورونا فيها، فقال "تظهر خنادق ضخمة في صور أقمار صناعية لمقبرة في إيران، إنها علامات مقلقة على أن إيران تخفي العدد الحقيقي لفيروس كورونا".


حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة