تصدر وسم "تعليق الدراسة في مصر" قائمة التداول المصرية على تويتر والذي أطلقه مغردون، لمطالبة الحكومة بإصدار قرار بشأن تعليق الدراسة عقب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا الجديد إلى 59 حالة.

لكن وزير التعليم العالي طارق شوقي رد على هذه المطالبات بالقول إن المنظومة التعليمية لا تدار بمطالب "السوشال ميديا"، وشدد على أن المدارس لا تعتبر تجمعات.

نشرة الثامنة "نشرتكم" بتاريخ (2020/3/10) رصدت العديد من تغريدات النشطاء الذين أبدوا استغرابهم من تصريحات الوزير، في الوقت الذي قررت فيه العديد من دول العالم إغلاق المدارس سعيا للحد من انتشار فيروس كورونا.

من جانبه، قال الكاتب عمرو خليفة في تغريدة له "الجامعات الأميركية واحدة تلو الأخرة تعلق الدراسة، وتنقلها أون لاين.. معلومة على الماشي لتثقيف وزير التعليم".

أما الناشط محمود عادل فقد سخر من كلام الوزير قائلا "لما الفصل يبقى فيه أكتر من 50 طالبا تبقى مش تجمعات صح!".

الناشط عمار ياسر كتب في تغريدة "أنا واحد بياخد مسافة ساعة ونص لحد الجامعة.. فلو لا قدر الله جالي المرض شوف في الساعة ونص دي هركب كام مواصلة وهختلط بكام شخص.. الوقاية خير من العلاج يا مسؤولين".

وذهب الناشط إسماعيل ياسين في تغريدته لمناشدة منظمات حقوق الإنسان العالمية التدخل لدى الحكومة المصرية بهذا الشأن، حيث قال "نناشد منظمات حقوق الإنسان العالمية سرعة فرض خروج المعتقلين السياسيين في مصر للحفاظ عليهم من الوباء المنتشر".

أما الصحفي محمود عادل فكتب "أنا بلاحظ إن مصر عادة في أي مصائب أو كوارث أو أمراض عمرها ما تفكر توقف الدراسة.. متفهمش هما زومبيز مثلا مش حاسيين إن في مرض مميت؟ ولا التعليم عندنا جامد زوحليقة للدرجة دي؟".