ارتفع عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا في الصين إلى أكثر من 20 ألف شخص، وأحدث المرض حالة هلع في العالم امتدت عبر مختلف المنصات الاجتماعية.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/2/4) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي في القاهرة مع عملية إجلاء المصريين العالقين بمدينة ووهان، وسخرية النشطاء من الطريقة التي ظهرت بها وزيرة الصحة أثناء استقبالها لهم. كما تداول ناشطون مقطع فيديو لمواطن مصري عائد من الصين يستغيث من الظروف السيئة للحجر الصحي في مستشفى إمبابة بالقاهرة.

وزيرة الصحة
وكانت وزيرة الصحة المصرية هالة زيد في استقبال العائدين من "ووهان"، لكن ما شد الناشطين عبر المنصات هو الصور التي استبقت وصول الطائرة من الصين حيث ظهرت الوزيرة ترتدي لباسا واقيا وتضع في المقابل القناع الطبي بشكل غير صحيح، وهو ما تحول إلى انتقادات وسخرية واسعة عبر المنصات دفع البعض إلى اعتماد الصورة كنموذج خاطئ في سياق التوعية بطريقة ارتداء الكمامات.

وردت الوزيرة المصرية على الانتقادات بالتأكيد أن ما راج من صور كان محاكاة لعملية إخلاء للطائرة.

وتنوعت تفاعلات رواد المنصات بين مؤيد للوزيرة ومنتقد لها، حيث اعتبرت الناشطة ريهام طه أن ما قامت به الوزيرة زاد من قلقها من فيروس كورونا فغردت "(الوزيرة) أكدت أن كل شيء تحت السيطرة، ولا يوجد كورونا، والحقيقة أن أداءها أشعرني بالقلق أكثر.. ربنا يستر".

وسخرت المغردة لبنى قاسم من تطمينات الوزيرة المصرية وقارنتها بتطمينات حاكم مصرف لبنان المركزي، فكتبت "خوفي من أن تكون تطمينات وزيرة الصحة مثل تطمينات حاكم مصرف لبنان".

في المقابل، اعتبر مدحت هندي أن ما قامت به الوزيرة يستحق الإشادة، فكتب "أمر جميل جدا أن تشرف وزيرة الصحة بنفسها على الحجر الصحي، وليت كل مسؤول في الوزارة يكون على مستوى المسؤولية".