من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

فاتحون أم غزاة.. تغيّر القرني في وصف تركيا بين الأمس واليوم

رصدت نشرة الثامنة-نشرتكم (2020/2/22) ردود النشطاء على فيديو الداعية السعودي عائض القرني الذي هاجم فيه تركيا والرئيس التركي، وذكّروه بمواقفه السابقة منهما.

شن نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي هجوما على الداعية السعودي عائض القرني، بعد أن نشر مقطعا يقول فيه إنه كان مخدوعا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

نشرة الثامنة-نشرتكم (2020/2/22) رصدت ردود النشطاء على فيديو الداعية السعودي عائض القرني الذي هاجم فيه تركيا والرئيس التركي، وذكّروه بمواقفه السابقة.

وأعاد ناشطون نشر مقاطع سابقة للقرني يشيد فيها بتركيا وأردوغان، كما انهالت ردود على تغريدة له تشير إلى مقتل آلاف المدنيين في اليمن بسبب غارات التحالف السعودي الإماراتي.

وفي المقطع نفسه، وصف القرني ترديد معتمرين أتراك عبارة "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" أثناء أدائهم العمرة، بأنها شعارات بدعية وخرافية.

واعتبر الكاتب الصحفي عبد الله العمادي أن القرني قرأ بيانا للمخابرات وصفه بالبائس، فكتب "عايض القرني وهو في أبأس حالاته التي وصلها، يقرأ بيانا مخابراتيا طويلا، ترك كل مجرمي العالم وتفرغ للطيب أردوغان، في مشهد بائس ارتضاه لنفسه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت -كما في الحديث- لكن القرني ما قال خيرا ولا صمت أيضا، نسأل الله أن يثبت قلوبنا".

ووصف الدكتور محمد الصغير ما قاله القرني بالتناقض، فغرد "يصعب تغيير المواقف مع وجود ذاكرة اليوتيوب التي لا يصيبها الخرف ولا تعرف النسيان! مسكين عائض القرني، بعيدا عن التناقض الواضح والتراجع الفاضح، يكفي أن تحكم على نبرة صوته في المقطعين، حيث يتكلم في الأول عن أردوغان بأريحية طبيعية، وفي الثاني مكروب مجهود تتسارع أنفاسه كأنما يجري من وحش!".

وأشاد البحاث السعودي محمد الهدلة بكلام القرني، فقال "دكتور عائض أقف احتراما لشجاعتك بعد معرفتك الحق والرجوع للصواب.. الخطأ وارد.. جل من لا يخطئ.. العيب ليس في الخطأ.. العيب هو المكابرة والإصرار عليه.. لا زلنا نأمل منك الخير والمشاركة في بناء الوطن وأنت أحد رجالاته التي نعول عليهم الاصطفاف خلف قيادتنا والمساهمة في لحمة الوطن".

وتساءل الأكاديمي التركي إنبيا يلدريم عن أسباب التغير في مواقف القرني، فكتب "لقد أثنيت على الأتراك في مقاطع الفيديو السابقة، وعندما جئت إلى تركيا أخذت الأتراك إلى السماء، هل تغير تاريخ تركيا في بضع سنوات أو أنت تغيرت؟ تتحدث خطأ تحت تأثير وسائل التواصل الاجتماعي. أولئك الذين يهتفون في العمرة هم أعضاء في جمعية مناهضة لأردوغان، ستندم على هذا الفيديو في المستقبل".


حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة