مدة الفيديو 05 minutes 38 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

"دعني آخذك إلى تل أبيب".. إعلان حذفته "طيران الاتحاد" الإماراتية بعد أن فجّر غضب مواقع التواصل

ضجّت منصات التواصل العربية بالحديث عن إعلان شركة طيران الاتحاد الإماراتية أنها ستسيّر رحلات يومية من أبو ظبي إلى تل أبيب اعتبارا من 28 مارس/آذار المقبل، لكن ليس هذا هو وحده ما أثار جدلا وغضبا.

فأكثر ما أثار غضب النشطاء العرب على منصات التواصل الاجتماعي هو استخدام شركة الطيران الإماراتية لصورة ما يسمى بالهيكل للترويج لزيارة إسرائيل.

وقد رصدت "نشرتكم" (2020/11/16) المقطع الترويجي قبل حذفه من قبل الشركة، والذي نشره مغردون ونشطاء عرب. وجاء تحت عنوان "إذا كنت تحلم في زيارة مكانٍ كل زاوية فيه تروي لك قصة، إذًا دعني آخذك إلى تل أبيب اليوم".

ومع نشر هذا المقطع والإعلانِ عن تسيير رحلات يومية من أبو ظبي وعبرها إلى تل أبيب اعتبارا من نهاية مارس/آذار 2021، عاد وسم "التطبيع" للتداول في عدة منصات عربية، ونشر المغردون المقطع الدِعائي لطيران الاتحاد الذي يروج لما وصفها بالمعالم التاريخية والأَكلات الإسرائيلية، وهو ما اعتبره ناشطون وجها جديدا للتطبيع يتجاوز المتعارف عليه سابقا، إلى مساحة الترويج للسياحة في إسرائيل.

وقد أثار الفيديو تفاعلات عربية واسعة، كان من أبرزها ما قاله الإعلامي محمد المدهون، "طيران الاتحاد المملوكة لحكومة الإمارات تنشر إعلانا ترويجيا لزيارة "إسرائيل"، مروجة للهيكل المزعوم (الذي يخطط المستوطنون لهدم الأقصى وبنائه على أنقاضه).. هذا تنفيذ واضح للبنود الأساسية لاتفاق أبراهام الذي نصّ على إعادة تعريف المسجد الأقصى، وتبني الرواية التوراتية فيه".

في المقابل، اعتبر آخرون أن هذه الخطوة تعبر عن التسامح ونشر القيم الإنسانية، ومن ذلك ما كتبه المغرد الإماراتي فلاح محمد، "الإمارات بلاد التسامح تسعى لنشر قيم الإنسانية في الشرق الأوسط وفتح باب العلاقات التاريخية مع إسرائيل"!

فيما ذهب آخرون إلى أن المقطع الترويجي يعد تسليما بالرواية الصهيونية وتخوينا للشعب الفلسطيني، إذ كتب الصحفي فراس أبوهلال، "اتفاق الإمارات مع الاحتلال ليس مجرد #تطبيع، بل هو تسليم كامل بالرواية الصهيونية تجاه الصراع. ترويج طيران الاتحاد لرواية الاحتلال عن "الهيكل" ينسجم مع الحملة التي سبقت الاتفاق من تخوين للفلسطيني واتهامه ببيع أرضه، واتهامه بالمسؤولية عن استمرار الاحتلال".

وشاركه الرأي الناشط حسين جمال الذي ذهب إلى أن الإمارات أصبحت إسرائيلية أكثر من الإسرائيليين، مغردا "شركة طيران الاتحاد الإماراتية تنشر فيديو يروج لزيارة (إسرائيل)، ويظهر صورة للهيكل المزعوم، إضافة لمأكولات فلسطينية. الإمارات أصبحت إسرائيلية أكثر من الإسرائيليين".

أما من الناحية الرسمية، فقد غرد الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان، "هذه هي ثمار السلام! أفضل وأفخر الفواكه والخضروات الإسرائيلية تباع حاليا في المتاجر والأسواق الإماراتية بعد أن تم التوقيع على اتفاقية تمكن مزارعين إسرائيليين من تصدير محاصيلهم إلى الإمارات. كما ستقيم شركة أجركسكو الإسرائيلية مزارع في الإمارات ستزود بتقنيات إسرائيلية متطورة".