نشرة الثامنة– نشرتكم

اختراق موقع حملة ترامب.. منصات التواصل الأميركية تشتعل مع اقتراب يوم الحسم

مع اقتراب الحسم في الانتخابات الأميركية، تعرض موقع الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب للاختراق، في وقت تصاعد فيه الجدل عبر المنصات الأميركية بين مؤيدي ترامب ومنافسه جو بايدن.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/10/28) تفاعل الناشطين مع الانتخابات الأميركية. وقد أفادت وسائل إعلام بأن محاولة الولوج إلى موقع الحملة الانتخابية لترامب تُظهر رسالة للزائرين تقول إن هذا الموقع تم اختراقه، وكُتب تحتها "العالم سئم من الأخبار الكاذبة التي ينشرها الرئيس يوميا".

كما تضمنت رسالة المخترقين مجموعة حسابات لمحفظة للعملات الرقمية تطلب من الزوار التبرع لهم.

من جهته، علّق تيم مورتاغ مدير الاتصال بحملة ترامب على الحادثة في تغريدة نشرها عبر حسابه في تويتر، قائلا "في وقت سابق من هذا المساء، تم تشويه الموقع الإلكتروني لحملة ترامب، ونحن نعمل مع السلطات المختصة للتحقيق في مصدر الهجوم. لم يكن هناك تعرض لمعلومات حساسة لأننا لم نكن نحتفظ بها على الموقع، وتمت استعادة الموقع".

من جانب آخر، أشعل مقطع فيديو نشره ترامب عبر حسابه في تويتر جدلا في المنصات الأميركية، حيث قارن فيه بين عدد الحضور في تجمعاته الانتخابية، وعدد الحضور في تجمعات خصمه الديمقراطي جو بايدن.

ودار الجدل حول هذا المقطع بين مؤيدي ترامب الذين أكدوا أن هذا المقطع يعكس الدعم الشعبي الذي يحظى به الرئيس الأميركي، وبين مؤيدي بايدن الذين انتقدوا عدم فرض حملة الرئيس الأميركي إجراءات التباعد الاجتماعي خلال تجمعاتها.

وكتب المغرد كودا "هذا المقطع يحسم الأمر، لم أعد من مؤيدي بايدن، هذا الزعيم هو إحراج مطلق للحزب الديمقراطي، لن أدعمه ولن أصوت لحزبه مرة أخرى، سأذهب إلى الحزب الجمهوري حيث يبدو أنهم يعرفون كيفية إدارة الحملات الانتخابية".

وقال ستان تُرنر "إذا لم يُظهر هذا المقطع فساد النظام، فلا شيء سيظهره!! كيف يمكن لشخص واحد أن يحصل على 10 آلاف ضعف من المؤيدين في تجمع انتخابي، بينما تظهر استطلاعات الرأي أنه يخسر؟؟ هذا أمر مستحيل!!".

في المقابل، كتب الخبير الصحي يوجين غو "يتصرف جو بايدن بمسؤولية أثناء الجائحة من خلال الحد من التجمهر ورسم الدوائر لتعزيز التباعد الاجتماعي، وفي الوقت نفسه يجمع ترامب مؤيديه معا مثل السردين ويستخدم طائرة مروحية لتوزيع الرذاذ المحمّل بالفيروس في كل مكان".

وقال ميكي دي أماريو "لا تنس هذا المنظر، حشود مجتمعة وسط إدارة جيدة للجائحة، خطوة ذكية، أليس كذلك؟". وأرفق مع تغريدته صورة لتجمع انتخابي داعم للمرشح جو بايدن تم تنظيمه من داخل السيارات.