تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع صورة لوصول رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج إلى طرابلس، وقد أنهت الصورة الجدل الدائر على المنصات المحلية بشأن ما راج من أخبار عن توجه السراج من بروكسل إلى روما للقاء رئيس الوزراء الإيطالي، بعد لقاء الأخير باللواء المتقاعد خليفة حفتر.

نشرة الثامنة "نشرتكم" (2020/1/9) رصدت تفاعل نشطاء منصات التواصل الاجتماعي بعد ظهور رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج بطرابلس، وبارك الناشطون قرار السراج رفض الدعوة الإيطالية معتبرين أنها صفعة لوساطة روما.

وشدد النشطاء على ضرورة التمسك برفض لقاء حفتر تحت أي ضغوط دولية، بعد هجومه على طرابلس وما تسبب فيه من قتل وتهجير وجرائم على حد وصفهم.

كما أثارت تصريحات السراج التي قال فيها "حفتر لن يدخل طرابلس" تفاعل النشطاء بشكل واسع، لما حملته من حزم على حد وصفهم.

وحدد مبعوث حكومة السراج إلى بلدان المغرب العربي جمعة القماطي المكان الذي سيلتقي فيه السراج بحفتر، فغرد "المكان الوحيد الذي سيلتقي فيه السراج حفتر هو داخل إحدى المحاكم الليبية، ليدلي السراج بشهادته وحفتر في قفص الاتهام يحاكم على جرائمه في حق الليبيين".

واعتبر وزير الداخلية الإيطالي السابق ماتيو سيلفيني تجاهل السراج لروما عجزا من حكومة بلده، فكتب "رئيس الحكومة الليبي يتجاهل كونتي ويعود إلى بلاده، كونتي بات حقيقة خطيرا وعاجزا لسبب بسيط يفرضه البروتوكول قبل السياسة، وهو أن تلتقي رئيس الحكومة المعترف بها ثم الجنرال".

فيما رأت المحامية والسياسية الإيطالية أنا ماريا برنيني أن الساسة في بلادها مجرد هواة، فقالت "تغيّب السراج عن قمة كونتي هي صفعة تثبت فشل الحكومة، دعوة رئيس حكومة دون إعلامه بوجود عدوه الأول يعني إما المغالاة في مكانة إيطاليا كوسيط دولي، أو أن ساستنا مجرد هواة".

التدخلات الإقليمية
تصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري عن الوضع غرب ليبيا -في خضم حديثه عن الحلول السياسية- وقوله إن "قوى عنف وتيارات ظلامية وقاعدية تسيطر على الغرب الليبي"، أثارت غضب العديد من رواد المنصات، ودفعت بالنشطاء للتفاعل ضد ما وصفوه التدخلات الإقليمية.

ورد الناشط مجيد سيد على تصريحات وزير الخارجية المصري بقوله إن النظام المصري فاقد للشرعية، فكتب "الشرعية عند الوفاق والرئاسي هي شرعية برعاية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، ليس كما هو الحال في شرعية النظام الذي تمثله، نظام أمر واقع منبثق من انقلاب عسكري دموي على نظام شرعي أتى به صندوق الاقتراع، لو كانت حكومة الوفاق مبنية على جماعات إرهابية ما تعريفك للبنيان المرصوص؟".

وطالبت عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا نعيمة الحامي أن تتضمن الهدنة انسحاب حفتر وقواته، فقالت "نقدر دور تركيا الصديقة، لكن وقف إطلاق النار يجب أن يكون مشروطا بانسحاب المعتدي إلى مواقع ما قبل 4 أبريل/نيسان، وأن يعرض ملف جرائم حرب حفتر على القضاء الليبي والدولي، وأن ترسل فاتورة التعويضات عن أضرار الحرب البشرية والمادية إلى الدول التي زودت حفتر بالطائرات والسلاح".

كما رفض وزير الثقافة الليبي السابق الحبيب الأمين التفاوض مع حفتر قبل الانسحاب، فغرد "لا تفاوض قبل الانسحاب والعودة من حيث أتى الغازي، ولا تفاوض مع حفتر وهو خارج العملية السياسية، كانوا يرددون هذا، واليوم تحليلات وأحاديث تناقش وقف إطلاق النار غير الواضح الخطوط ولا على أي ثوابت ومرجعية تفاوضية سيبنى وأي أفق بعده سيكون، هل تسمعون جواب حفتر بالغراد بسوق الجمعة؟".