تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي بالسعودية مع قضية هدم شرائع النخيل بمكة المكرمة، والتي تهدد مصائر أكثر من عشرة آلاف مواطن يسكنونها، وناشد الأهالي والسكان أمير منطقة مكة التدخل لإنهاء الأزمة، والمصير المجهول الذي يواجهونه بتنفيذ قرارات هدم منازلهم.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/1/31) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل مع وسم إزالة شرائع النخيل بمكة حيث تصدر قائمة التداول السعودية، وتضمنت التغريدات شكاوى مما وصفوه بالفساد الذي قال المغردون إنه وصل إلى تمليك أكثر من أربعة ملايين متر لشركة في حي شرائع النخيل بمكة المكرمة.

وقد تداول الرواد بالمملكة في أحد الفيديوهات الذي يسمع فيه صوت إحدى السيدات وهي تناشد ولي العهد محمد بن سلمان التدخل لإنقاذهم، كما تداولوا مقطع فيديو لسيدة أخرى ترفض الخروج من منزلها.

وكان أمين مكة المكرمة محمد القويحص قد صرح لوسائل الإعلام بأنه لن تتم إزالة المنازل التي يمتلكها المواطنون بصك شرعي في حي شرائع النخيل.

وطالب عبد العزيز آل مصنف الحكومة بإزالة الأحياء الشعبية التي يقطنها أجانب فغرد "كنت أتمنى من إمارة منطقة مكة الالتفات للأحياء العشوائية وقاطنيها من الوافدين الأجانب الذين أغلبهم عايشين في البلد بطرق غير شرعية، وليس لهم ولاء للوطن بدل من إزالة شرايع النخيل بمكة التي أغلب من يقطنها من المواطنين ومعالجة موضوعها بالطرق الصحيحة أو تثمينها عليهم".

وذكر المدون عبيد الهذلي بتاريخ المنطقة فكتب "سكنها أهلها قبل أكثر من 100 عام، ومازالت بيوتهم من الطين شاهدة وقائمة حتى اليوم، ويسكنها اليوم ما يزيد عن 5000 نسمة، وتأسست فيها مدرسة الشرائع العليا الابتدائية عام 1369هـ، والتي تعتبر من أقدم المدارس بالمملكة".

ودعا الناشط عطية الكناني للبحث عن حلول ترضي الطرفين فكتب "أهالي قرية شرائع النخيل يناشدون ولاة الأمر بسرعة التدخل ووقف عملية إزالة قريتهم وتهجير سكانها من قبل إحدى الشركات، ويطرحون حلولا مقترحة ترضي الطرفين، أو إحالة الموضوع للمحكمة العامة لتفصل بينهم وبين هذه الشركة".

وطالب راشد الدوسي الملك بسرعة رفع الظلم عنهم، فقال "نحن في ذمة ملك الحزم وولي عهده أن يخرجونا من هذا الظلم الواقع علينا ومن ظلم هذه الشركة الفاسدة ومن الفساد الذي حصل في أمانة العاصمة بمكة".

كما ناشد المدون إبراهيم الظويلمي الملك وولي العهد بوقف ما أسماه الكارثة، فغرد "تكفى يا ملكنا ويا ولي العهد شرايع النخيل من أقدم القرى ويسكنها 20 ألف نسمة أرامل وكبار سن وذوو الدخل المحدود، والآن يطلع ناس يجيبون صك مليوني يستحوذ على أملاكهم وبيوتهم ويهجرون المواطنين، هذي كارثة".