من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

طالبوا بطرد السفير واتهموا الإمارات بخطف شبابهم.. سودانيون غاضبون على المنصات

رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/1/26) تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي السودانية مع الحملة المطالبة بوقف تجنيد السودانيين بالإمارات تمهيدا لإرسالهم للقتال بليبيا أو اليمن، وعودتهم إلى بلادهم فورا، ومحاسبة المتورطين.

أطلق نشطاء سودانيون وسم #انقذوا_ضحايا_الشركة_الاماراتية، عبروا من خلاله عن غضبهم من تجنيد السودانيين في الإمارات بشتى الطرق، وقال بعض الأهالي إن شبابا من أسرهم تعرضوا لخداع من وكالات سفر تقدموا لعقود عمل في شركات أمنية، لكنهم فوجئوا بإخضاعهم لتدريب في معسكرات تمهيدا لزجهم في القتال بليبيا أو اليمن.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/1/26) رصدت تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي السودانية مع الحملة المطالبة بوقف تجنيد السودانيين في الإمارات تمهيدا لإرسالهم للقتال في ليبيا أو اليمن، وعودتهم إلى بلادهم فورا، ومحاسبة المتورطين بإرسالهم إلى الإمارات.

وعرضت النشرة الوقفة الاحتجاجية التي نظمها أسر شباب سودانيين موجودين في معسكرات بالإمارات أمام السفارة الإماراتية بالخرطوم للمطالبة بعودة أبنائها من هناك، حيث رفع المحتجون لافتات تندد بدور الإمارات، كما طالبوا السلطات السودانيةَ بالتدخل لضمان عودة أبنائهم، وعبروا عن رفضهم لما سموها سياسة الارتزاق التي تمارسها الإمارات، كما حملوها المسؤولية عن سلامة أبنائهم.

وقد روت أسر لشباب سودانيين موجودين في معسكرات بالإمارات عبر مقاطع فيديو بعض التفاصيل التي وصلتهم عن أبنائهم.

وفي تغريدة له، ناشد الناشط ياسر مصطفى السلطات السودانية التحرك الفوري ووقف ما أسماه "الانبطاح"، وكتب "الحكومة السودانية مطالبة بتحرك فوري واستجلاء حقيقة هذا الأمر الخطير وتوضيح الحقائق للشعب السوداني، كفاية انبطاح الـ يسوى والـ ما يسوى، كفاية ذل لإنسان السودان".

وطالب المدون حسن بن الوقيع بطرد سفير الإمارات وقطع العلاقات معها، وقال "يجب طرد السفير الإماراتي فورا، وقطع العلاقات حتى يعلم بن زايد أن السودان بعد الثورة ليس (مثل) قبلها".

واعتبر المغرد أمين عرفة أن الإمارات تخطت كل الخطوط بإلزامها الشباب السوداني بالتجنيد، فكتب "بعدما كان بيموتوا أخوانا من العسكريين في حروب لا ناقة لنا فيها ولا جمل، الآن تخطى الأمر الحدود وبقو يخطفو حتى المدنيين من العاملين في أجهزة الـ Security والله تخطت الإمارات كل الخطوط".

ورفض الناشط محمد فضل استغلال الشباب السوداني وقال "لا تستغلوا عوز شبابنا يا عالم، صحيح ما عندكم شباب يحمل سلاح لكن لا تغرروا بشبابنا، نطالب حكومة الثورة السودانية بأن تواجه الشعب السوداني وتوضح هذا الأمر قبل فوات الأوان ويدفن شبابنا في مقابر جماعية في أقاصي العالم".