بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم ضخ الغاز إلى مصر، ضمن اتفاقية جرت بين الطرفين تمكن تل أبيب من نقل كميات من غازها الطبيعي إلى أوروبا عبر مصانع الغاز الطبيعي المسال المصرية.

وقد رصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/1/15) ردود فعل النشطاء المصريين حول بدء بلادهم استقبال الغاز الإسرائيلي، ووصف الإسرائيليين للحدث باليوم التاريخي.

ونشر حساب إسرائيل بالعربية تغريدة قال فيها "يوم تاريخي.. إسرائيل تبدأ بضخ الغاز الطبيعي إلى مصر. في بيان مشترك أعلن وزيرا الطاقة المصري والإسرائيلي عن بدء تدفق الغاز الطبيعي من حقل ليفياثان في إسرائيل إلى مصر الأربعاء، حيث سيتم استخدام الغاز في السوق المحلي المصري لإنتاج الكهرباء وفي الصناعة".

كما تداول النشطاء عبر المنصات مقطعا مصورا لوزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس يفتح أسطوانة ليبدأ ضخ الغاز لمصر واصفا اللحظة بالتاريخية والاحتفالية.

وقد علق النشطاء المصريين على الحدث، حيث اتهم الإعلامي المصري هيثم أبو خليل الرئيس عبد الفتاح السيسي بعقوق مصر، وغرد "السيسي ابن مصر العاق الذي فرط في تيران وصنافير وفي غازنا الذي نستورده الآن من إسرائيل بالمليارات، وفي مياه النيل، السيسي ضيع مصر.. ارحل يا سيسي".

ويرى الناشط بلال العودة أن إسرائيل تحولت من احتلال الأرض والثروات إلى بيعها للمصريين فكتب "إسرائيل احتلتنا واحتلت ثرواتنا الباطنية، واليوم صارت تبيعنا ثرواتنا".

واعتبر الناشط محمد الشركي الاتفاق بالاستفزاز الجديد للشعب المصري من قبل نظام السيسي، وغرد "اتفاق استيراد الغاز بين مصر وإسرائيل استفزاز آخر للشعب المصري قد تكون له نتائج كارثية على نظام السيسي".

أما الناشط علاء العناني وصف ما يحدث بغير المفهوم، وعلق "عملية غير مفهومة أيام مبارك، مصر تصدر الغاز لإسرائيل، والآن إسرائيل تصدر الغاز لمصر، هذا الدليل يا شعب مصر على خيانة السيسي الذي تنازل على خيرات وثروات الشعب بأكمله لحساب الكيان الصهيوني".